الاثنين، 27 يونيو 2011

القصقوصة الثامنة عشر(طيور لا تقع على أشكالها)+ تنويه مهم


هو شاب مهذب متفوق أحبها حب السهر و التفكير و فقدان التركيز, أحبها و تمنى أن تكون هي نصيبه من الدنيا , لم يستطع الصمت إعترف لها بمكنون نفسه, إبتسمت, غاب هو عن الوعي, فكان أشبه بمجذوب في حبها, كانت من أجمل فتايات الكليه , تحب لفت الأنظار لجمالها فترتدي ألوان صارخه بشكل غير معتاد كبنطال أصفر, حذاء أحمر , أساور و حُلي كبيره,  تكلمه برقه زائده تداعب مشاعره, أحب دلالها و عاشا قصة حب كلٌ من منظوره الخاص.
هو أهمل دراسته و تفرغ للغيره عليها و التفكير في كل شئ يسعدها بل و إلتحق بعمل كي يستطيع التقدم لخطبتها, هي لم تغير نمط حياتها من أجله إكتفت بالوقوف معه بعض الوقت وحدهما هذا كل ما يمكن أن تعطيه له , بعد عام كامل من مشاعره التي تحترق على سطحها البارد, إنفصلت عنه دون سبب معروف و تركته مع حزن أصبح يصاحب نظرته و يأس أصبح يغلف قلبه ليس حزناً عليها إنما على مشاعره التي رخصت إلى هذا الحد أن تُباع دون ثمن.


هي فتاه طيبه محترمه لم تعرف عن الحب سوى قصص الإعجاب البريئه, تقدم لخطبتها , فرحت به بدأت تمارس معه كل طقوس الحب التي طالما سمعت عنها, تحدثه للا طمئنان عليه, تهتم بأمره و تتكلم معه ليل و نهار, تحلم باليوم الذي ستجمعهما الحياه بين أربع جدران لتوهبه الكثير من حبها وشوقها, أما هو فلم يكن يهتم كثيراً بأمرها يعتبر أن كل منهما حُر في حياته , كان يزورها فيجلس بعيد عنها يتحدث بكلمات قليله , يتأكد مراراً من حبها له بينما لم يعبر لها بوضوح عن حقيقة مشاعره.
مر عام كامل لم تتوطد فيه علاقتهما , لكنها عاشت أحلام عريضه و رسمت بيت و أطفال و أسلوب حياه بينما هو كان يتسمع لكلامها و يوافق عليه دون أي مشاركه فعاله, حتى كان ميعاد شراء الشبكه, إختفى, لم يظهر, حاولوا أن يحدثوه هاتفياً لم يرد و بعد شهر من الصمت و الذهول و العذاب تحدث ليبلغهم أسفه أنه لن يستطيع أن يتم الزواج هكذا دون ذكر أي سبب, وهنت هي و أصبحت كالظل شاحبه حزينه ليس عليه و لكن على كرامتها التي جرحت و أحلامها التي هُدمت دون سبب.
كنت أتمنى أن أُعرفهما على بعض....

هو شاب عادي كبر و يريد أن يتزوج, أحضرت له أمه العديد من العرائس لم تعجبه أياً منهن, طلباته معروفه بيضاء, مليحة الوجه, ذات قوام جميل, حتى صادفها في العمل, تقدم لخطبتها فوراً أمطرها بكلمات الغزل و الحب, هي رغم أنها تفاجأت به يقتحم حياتها الا أنها وافقت عليه و تمنت أن تسعده كما يسعدها بحبه الظاهر جداً, في الماديات أهله كانوا متشددين و أصروا على الفصال و الحط من حق الفتاه, التي أقنعت أهلها بالموافقه على أي عرض.
و لكن أمه لم ترضى عن العروس و رأت أنها متكبره عليها لأنها مهندسه و هي ربة بيت, أرادت على أن تحط من قدرها أكثر فحكمت على إبنها أن يقنعها أن تتنازل عن الشبكه في سبيل تشطيب المنزل سوبر لوكس, و عندما طلبت وقت للتفكير بادرها بالانفصال لأنها ماديه و تريد شبكه في حين أن إبنة خالته تزوجت دون شبكه.

هي فتاه عاديه تخرجت و تريد أن تتزوج, عندما تقدم لها فحصته جيداً و أهلها سألوا عنه فعلموا أنه مرتاح مادياً فوافقوا, وكانت سعيده بحبه و إحترامه لأهلها ففرضت عليه أن يشتروا الشبكه و يشطّبوا الشقه و يفرشاها دون أدنى تدخل من أهله, كما طلب منه أباها مهر و مؤخر مبالغ فيهما و لأنه طيب وافق على كل شئ و أقنع والداه بالموافقه تجنباً للمشاكل .
لكن بعد مضي فترة من الخطوبه طلبت منه أن يبيع شقته لأنها لا تريد أن تسكن في بيت عيله , تريد شقه جديده في إحدى المدن الجديده, و عندما رفض هذه المره خوفاً على مشاعر أهله الذين بنوا هذا البيت بسنوات عمرهم و حلموا باليوم الذي يكون فيه جاراً لهم, تركته إنفصلت عنه بسهوله لأنه إبن أهله.
كنت أتمنى أن أعرفهما على بعض...


على الهامش
فكره جميله فكر فيها المدونين لعمل كتاب إلكتروني  يجمع 100 تدوينه من تدوينات شهر يونيو لو حابب تشترك إبعت تدوينتك من يوم 1 يوليو على اللينك ده  
عشان نصوت على أجمل مائة تدوينه, حد عنده إقتراح أشترك بأي تدوينه لي؟
هامش آخر مهم جداً
يوم الجمعه الجايه 1 يوليو هيكون فيه تجمع تدويني للتبرع بالدم في المصل و اللقاح في الدقي, التفاصيل هنا في مدونة فاتيما روح قلب ماما, لو لاقيتوا واحده واقفه مكسوفه على جنب كده تبقى أنا :)

هناك 16 تعليقًا:

مصطفى سيف يقول...

وهكذا بين هو وهي قصص لا تحصى
بعضها ينتهي نهاية سعيدة والاغلب يتيهون في طريق الحياة
بوست رائع احييكي عليه

FAW يقول...

كتير قوي الواحد بيشوف إتنين لايقين علي بعض قوي
وإتنين بجد حرام يبقوا مع بعض عشان فيه ظلم لواحد منهم

نصيب

مش الفشل بس , بس برضو التعب قبل النجاح

أرشحلك وإن جاز لي " عندما تسافر "

للأسف مش هقدر أشوف البنت اللي مكسوفة علي جنب :)

سواح في ملك الله- يقول...

كانك تسمعيني قصيدة ام كلثوم التي تقول فيها

وفيت وفي بعض الوفاء مذلة

لفاتنة في الحي شيمتها الغدر

تحياتي

Tarkieb يقول...

لو كان سمع كلامها وباع الشقة كان كان فضل طول عمره تحت امر المدام..بصراحة بتتدلع

Carmen يقول...

دايما لك فكر خاص بتوصليهولنا بتميز تسلم ايدك حبيبتي

ابراهيم رزق يقول...

علم اللوع اضخم كتاب فى الارض
بس اللى يغلط فيه يجيبه الارض
اما الصراحة فامرها ساهل
لكن لا تجلب المال و لا تصون العرض
عجبى ؟؟؟

نعم الطيور على اشكالها تقع اما ما ذكرتيهم فهم جوارح انا باستغرب ازاى بسهولة كده ممكن نجرح او نخدع
اعتقد ان الطيور التى ذكرتيها هى الفائزة قد تضل احيانا و هى تطير عشها لكنها حتما ستصل اليه
اما غيرهم فمصيرهم الى الارض لانه بسهولة لم يولد بعد من لا يخطىء

تحياتى

reemaas يقول...

كتيييييييييير جدا بتحصل ويتقابلوا ناس كويس مع ناس مابيتسهلوهمش لكن ربنا ديما شايل للطيبين الطيبات والعكس

reemaas يقول...

اه نسيت
ارشحلك بوست احب نفسى

Bent Men ElZaman Da !! يقول...

النصيب ممكن يخلينا نقابل شخصيات غير مناسبه فى اوقات مناسبه
بس اكيد بعدها بيبقى ربنا شايل الاحسن
بوست جميل اوى تسلم ايدك :))

انا كنت حابه اوى تدوينه يوم الخميس
وممكن كمان عندما تسافر

Noha Saleh يقول...

جميل كالعادة
مش عارفة ارشحلك حاجة خايفة ارشح حاجة واظلم حاجة تانية كل تدويناتك حلوة

مها البنا يقول...

صح ... قووووى

فالطيور قد لا تقع على أشكالها أحيانا


بالنسبه للتدوين .. فانا كل كلامك بيعجبنى فى اسلوبه وكتابته حتى وان اتفقت او اختلفت معك فى الرأى

لكن (أجازه عارضه) رائعه وإن كانت (يوم الخميس) الأروع فى نظرى

eng_semsem يقول...

قصص الحياه التي لا تنتهي دائما بسعادة واستقرار وتحمل داخلها احزان واوجاع قد لا يستطيع الزمن محو كل ما فيها وتبقى في القلوب وان انتهت احداثها
تقبلي تحياتي

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا شيري
كثيرة تلك الشخصيات في الحياة ومؤلمة ايضاً حين تقابل مشاعرنا بالجحود "
؛؛
؛
رائعة
وكل حدوتة كانت اروع
صعب جداً الاختيار
بس ممكن أحب نفسي كانت اجمل
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

دعاء العطار يقول...

" الطيبون للطيبات "

كتير كنت بقف قدام الآيه دى ياشيرى وأقول مفيه ناس كتير مش كويسه بتاخد ناس خساره فيها

وناس كويسه بتتظلم مع ناس أجارك الله

لغاية ماسمعت تفسير ليها بس بصراحه مش فاكره مين صاحبه

ان ربنا لما قال الطيبون للطيبات .. فكان يقصد " اجعلوا الطيبين للطيبات "

وحسيت انى اقتنعت بالتفسير

جميله جداً الفكره وبتصل كتير (:

.........

بالنسبه للبوست .. فانا لسه هشوف وأقولك بس مبدئياً كده

انا اثر فيا موضوع آمن أوى (: (:

بس دى مش جواب نهائى (: (:

شمس النهار يقول...

صور من الحياة كتبتيها جميييييييييلة جدا ياشيرين

ربنا يكرمك
وحاااااضر هختار معاكي البوست بتاع 100 تدوينة

شيرين سامي يقول...

بعتذر عن عدم ردي على كل تعليق منفرداً بسبب فيرس كاد يفتك باللابتوب :(
ربنا يستر
شكراً لكل من قرأ البوست و أسعدني بتعليقك و مشاركته الفعاله
:)