الأحد، 26 يونيو 2011

القصقوصة السابعة عشر (أيام الهيافه)


 إلى شريف,

أحاديثنا لم تنقطع, أعتقد أنك أكثر رجل مستمع جيد أعرفه لم تملّ يوماً من حكاياتي التي لا تنتهي بل انك عندما تجدني صامته تأتيني متساءلاً عن السبب, صحيح أنك عودتني أن أسألك بإستمرار خاصة عند مشاهدة الأفلام الأجنبيه مما يقلل من متعتك , دائماً تشعر بي, تشجعني, تقوّمني, تنصحني بطريقه غير مباشره, تعطيني الشعور بأني أصغر منك بكثير مع أنك  توأمي...فالاحدى عشرة شهر التي فرقت بيننا جعلتنا أشبه بتوأم.

كنت دائماً أنا تابعك تلميذك النجيب , تأمرني فأطيع ,نتشاقى و اللوم يكون من نصيبي, تضحك علي دائماً عندما نلعب (أتوبيس كومبليه) و تخبرني بأسماء وهميه لحيوانات و بلاد مُبرراً عدم معرفتي بها بأني لا أقرأ الموسوعات و أشاهد البرامج الثقافيه مثلك, و في( المونوبولي) و (بنك الحظ) كنت تخترع قوانين غريبه للعب تعزز من موقفك و تأكد لي أنها صحيحه, وكنت أصدقك ليس طيبة مني لكن حباً فيك...ربما لا تعرف أني أحياناً كثيره كنت أتمنى أن تكسب أنت لأني أعرف أن الخساره تضايقك لأقصى حد.

كنا نتصارع على أشياء صغيره مثل أكل العجينه المتبقيه من الكعكه في إناء العجن, قبل أن تدخل الفرن...و كنت دائماً تدخر الشيكولاته و الحلوى لأنك تعلم أني لا أصبر على شئ أحبه و لا أعرف ثقافة الادخار, و عندما تتأكد أني انتهيت تبدأ أنت في الأكل بإستمتاع لتغيظني.

عندما ينام أبي و أمي أو يخرجا نبدأ في لعبتنا المُحببه التي إبتكرتها أنت, أقلام خشب, مكاعبات, عملات معدنيه, كل باقيا الألعاب الصغيره و كل الأغراض التي تنفع, هذه هي مكونات اللعبه, نبني بالأقلام بيوتاً نرسمها كأشكال هندسيه لا ننسى النوافذ و الشرفات, نرصّ داخلها الأغراض كفرشاً حقيقياً لبيت, و المكاعبات هي الناس, الصغيره أطفال و الوسط شباب و الكبيره رجال, البيضاء و الصفراء بنات و الزرقاء و الخضراء رجال.

و يبدأ السحر...أحداث و قصص كثيره مشاعر و خيال و كأننا نكتب قصة فيلم و نخرجه و نمثله, و عندما نملّ من البيوت نصنع مستشفى, مطار , فندق, أو حتى مدينة ملاهي, و أحياناً بحر و شاطئ أو جسر و نهر, دائماً أفكارنا لا تنتهي, مشكلتنا الوحيده أننا كنا نلعب في السر لأنهم كانوا يظنونها (هيافه) كلما رأوا لُعبة منصوبه قالوا (إيه الهيافه دي؟...بتلعبوا بلعب متكسره ) و هكذا أطلقنا عليها هذا الاسم (هيافه).

بمجرد أن نجد الوقت المناسب نتهامس (هيافه) أذهب أنا كصبي مطيع لأحضر الأغراض و تبني أنت بشكل دقيق و نلعب بأحداث و شخصيات جديده كل مره, حاولوا كثيراً التخلص من لعبتنا, يرموها , يخبئوها, يشتروا لنا اللعب الجديده كي ننساها لكن أبداً لا ننساها و نستمر في خلق الأحداث و الأماكن, بالرغم من أنك تعشق السيارات و الطائرات, و بالرغم من أني مفتونه بدمية (باربي) التي أحتفظ بها حتى الآن الا أننا لا نجد مساحة لخيالنا الا مع( الهيافه).

حتى كبرنا و إنشغلنا و تفرقنا كل منّا في قاره و لا نرى بعضنا سوى عبر شاشة الكومبيوتر,  لكن لازلنا كلما نكون وحدنا نهمس "تيجي نلعب...(هيافه)".

أنتم ايضاً حدثوني عن ألعابكم المفضله,

هناك 22 تعليقًا:

FAW يقول...

كانت لعبتي المفضلة أنا وأخويا إننا نلزق ورق علي الوزر بتاع حيطة البلكونة بتاعت أوضتنا مكتوب عليه أسماء محلات . . بقالة الأمانة . . ميكانيكي السعادة . . سوبر ماركت الإخلاص . . وكده
وبالعربيات الصغيرة اللي كانت منتشرة زمان ننشرها في البلكونة كأنها راكنه .
وبالمشابك نعمل أرصفة ونخطط شوارع
وساعت ما نلعب أقوله يللا نعمل مدينة
ونقعد نحرك العربيات ونتخيل أحداث بتحصل وحرامية بيسرقوا محلات والبوليس بيطاردهم :)

أما مع أختي كنا بنسجل شرايط كاسيت
علي طول أنا مذيع وهي ضيف الحلقة . . كنا هبل قوي بموت ضحك لما أسمع الشرايط دلوقتي :))

فعلا أيام الهيافة . . بس أحلي هيافة

جميلة قوي ذكرياتك , ,

ريــــمــــاس يقول...

صباح الغاردينيا شيري
وحشتيني جداً جداً ووحشتني حواديتك قد ايه استمتعت وانتي بتحكي وقد ايه الحاجات البسيطة في حياتنا وخاصة المتعلقة بطفولتنا بتبقى جميلة لانها صادقة وطبيعيه وعفوية بجد بجد استمتعت بيكي جدا وبأيام الهيافة :)"
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

ياسمين يقول...

جميل حكاياتك ..حقيقة كنا نحب التمثيل ونحن صغار ونمثل ارتجالي..وأفكار من خيالنا...وعندماكبارنا ..أصبحنا لا نمارس هذه الهيافة شكل الكلمة دي مشهورة اوووووي

سواح في ملك الله- يقول...

لااعرف فقد لعبت تقريبا كل الالعاب

وليست لي من بينهم مفضلة

فكلهم العاب بالنسبة لي

تحيتي

reemaas يقول...

احلى اياااااااام ايام الهيافة

كنت بحب لعبة بيت بيوت جدااااااااااا

بحب لعبه عسكر وحراميه وكنت ديما ظابط ههههههههههههههههه

كنت ومازلت بحب اغنى واعتقد ان خامة الصوت حلوة ماحدش يكتشفنى
هههههههههه

كانت ايام حلوة

مصطفى سيف يقول...

لم تكن هيافة لكن كنتم تصنعون حياة كاملة
احلام وطموحات
رائعة هي تلك اللعبة
وما اجمل الذكريات
تحياتي

Bent Men ElZaman Da !! يقول...

جميله اوى الذكريات دى
انا ماكنتش بلعب كتير مع اختى عشان هى بتحب تلعب فى الشارع وانا لا :D
بس كنت بلعب بنك الحظ كتييير واتوبيس كومبليت كمان بنلعبها لحد دلوقتى :))

ابراهيم رزق يقول...

الضحك قال يا سم ع التكشير
امشير و طوبة و انا ربيعى بشير
مطرح ما بظهر بانتصر ع العدم
انشالله اكون رسماية بالطباشير
عجبى ؟؟
يا سلام يا عم جاهين انشالله اكون رسماية بالطباشير مهما كانت اللعبة بسيطة اهم شىء التمتع باللحظة و بالخيال الخيال اللى بنفتقده مع كل يوم العمر يكبر نفتقد جزء من الخيال و يزيد جزء من الواقع ال1ى نعيشه او المفروض علينا
انا كنت بالعب كل اللعب اللى انتى ذكرتيها مثل اتوبيس كومبليت و بنك الحظ و الليدو و السلم و الثعبان و الكوتشينة لكن اهم لعبة كانت الكورة فى الشارع
تحياتى

سندباد يقول...

لكل مقام مقال
وهيافة الماضي كانت بالنسبة لنا شئ كبير وعظيم وما كنا نعتقده انه شئ كبير وعظيم يصبح اليوم تفاهة كل مرحلة وليها مواضيعها واهتمامتها
انا كنت اعشق لعبة الميكانو والغريب اني دائما ما كنت ابني قطار وباشكال مختلفة رغم اني لست من هواة السفر
تحياتي لفكرك

♥نبع الغرام♥♪≈ يقول...

يا لها من اجمل ايام حبيبتى بجد فكرتينى بأشياء كانت بتلزمنى بطفولتى

ربنا يسعدك يارب ويكتب ليكى كل الخير

وحشتينى

ايناس

دعاء العطار يقول...

وماأحلاها من هيافه

ياريت كنا نفضل هايفين فى نظرهم لكن بنفس السعاده اللى كنا فيها ...

بحب أنا الذكريات اللى لما تفتكريها تبتسمى وتقولى ياااااه أماكانت ايام

أنا كنت مقضياها لعب ياشيرى (: (:

جميل البوست ورجعنا لأيام كتير حلوه (:

شيرين سامي يقول...

FAW: هههههه احنا كمان كنا بنسجل شرايط و كانت كوميديه جداً بس لعبتك مع أخوك شكلها حكايه جميله أوي كلها ابتكار.
ربمنا يخليكو لبعض:)
شكراً على تعليقك الحلو دائماً
تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

ريــــمــــاس: ريماس الرقيقه حمد لله على سلامتك و نورتي البلوجر :)
أحياناً أشعر أن لولا ذكريات الطفوله الحياه كانت هتكون أصعب بكتير و الحمد لله اننا عشنا طفوله رائعه بها الكثير من الذكريات الجميله.

نورتيني و أسعدتيني بزيارتك
تحياتي الخالصه

شيرين سامي يقول...

ياسمين: التمثيل أيضاً كان من أهم الألعاب خاصة مع أختي شئ ممتع أن نعيش شخصية غير شخصيتنا و نتخيل أننا في مكان و زمان مختلفين.
نورتيني بزيارتك
تحياتي و احترامي لكي

شيرين سامي يقول...

سواح في ملك الله: هههههه شاكلك كده مبتحبش اللعب :)
تحياتي ليك

شيرين سامي يقول...

reemaas: ههههه ظابط يا نور عموماً أنا كمان كنت بلعب كوره و بقف جون كمان :)
أيام حلوه فعلاً و على فكره أنا كمان بحب أغني و لحد دلوقتي بس في المطبخ بس :)
نورتيني

شيرين سامي يقول...

مصطفى سيف: اللعبه دي ساعدتنا فعلاً اننا ننمي خيالنا و نوصل بي بعيييد أوي عشان كده بحبها.
ذكريات جميله فعلاً
تحياتي و كل التقدير لك

شيرين سامي يقول...

Bent Men ElZaman Da !!: أنا كمان مبحبش ألعب في الشارع طول عمري جبانه و مبحبش أبعد عن أهلي :)
نورتيني يا جميل بتعليقك الحلو
تحياتي لكي

شيرين سامي يقول...

ابراهيم رزق: يا سلام على ذوقك في اختيار الرباعيات المناسبه حلوه أويييي
أنا كمان مع ان اللعبه تكون ممتعه بصرف النظر عن التكنولوجيا و آراء الأهل المهم الابتكار و الاستمتاع.
تعليقك مميز كالعاده و يا ترى بطلت لعب كوره و لا لسه.
تحياتي و احترامي لك

شيرين سامي يقول...

سندباد: و مين عارف يمكن يكون القطار أمنيه جواك.
هيافة الطفوله في رأيي هأهم أسباب التعايش مع الواقع في الكبر.
أشكرك على تعليقك المميز
تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

♥نبع الغرام♥♪≈: ايناس انت كمان وحشتيني و بعتذر عن تقصيري معاكي
شكراً يا جميل على دعوتك الحلوه
تحياتي و كل الود لكي

شيرين سامي يقول...

دعاء العطار: عندك حق يا دود لما الواحد يفتكر و يلاقي نفسه ابتسم غصب عنه مهما كانت حالته هي فعلاً أيام متتعوضش.
نورتيني و اسعدتيني بتعليقك
تحياتي الخالصه لكي