الخميس، 9 يونيو، 2011

القصقوصه الثامنة (عندما تسافر)


كلما مرّ الوقت يزيد شعوري بالمراره, و الحزن يخيم على قلبي أعلم أن اليوم هو الذي نحضّر له منذ أسابيع أعلم أننا لم نذق نوماً منذ أن تحدد هذا اليوم, شنطة السفر تتوسط الغرفه تعوق حركتنا كشيأ جاثم على قلوبنا ثقيله نملأها كل يوم بقطع من ذكرياتنا, هذا العطر الذي أهديتك إياه في عيد ميلادك الثاني, هذا هو القميص الذي رأيتك به أول مره, هذه نظارة الشمس التي إرتديتها لأول مره في رحلة شهر العسل,هذا البرواز الخشبي الذي يحمل صورتنا قبل الزفاف بأيام, لقد إمتلأت الشنطه و مازال لدينا الكثير من الذكريات التي ستتركها...لا مكان لها في شنطة السفر.

أمسك دموعي بصعوبه لا أريد آخر صورة لي في ذهنك و أنا أبكي, أرسم إبتسامه باهته على وجهي و أتكلم أتكلم لا أتوقف عن الكلام أحاول أن اشوش على أفكاري ألا أسمح لعقلي أن يعمل, أحاول أن أفرض الحصار على قلبي حتى لا يشعر, أتعامل مع الموقف و كأني أمي و هي تجهز الشنطه وتودع أبي قبل سفره, ياااااه و كأن السفر لعنة لا تنتهي عشت نصف عمري أعاني من السفر من التمزق من الغربه و عندما عرفتك و عرفت معك الاستقرار كان السفر مصيرنا أيضاً...مره أخرى أمُّر بنفس التجربه و أعيش نفس اللحظات الكئيبه و معك أنت...

لا وقت للهذيان علينا أن نضغط على الشنطه بقوة و نغلقها كي لا تهرب منها الذكريات, أنت أيضاً تمثال شمعي أخفيت روحك عني, حبست مشاعرك في قمقم خشية أن تضعف, لكنك تفشل هذه المره في التظاهر بالقوة, تختلط دموعنا في لحظات قليله خاطفه على باب بيتنا, نذهب لمكان أعرفه جيداً مكان شهد دموعي و حزني بقدر ما شهد فرحتي و لهفتي...المطار هادئ على غير العاده, هل ستودعني بقبله أم أنك ضد التقبيل في المطار مثل أبي, هل سأبتسم مثل أمي و أهون عليك بكلمتين ثم أصمت لساعات بعد سفرك...لا أستطيع توقع هذه اللحظه.

تحاول أن تسلم عليّ بيدك لكن يأبى قلبك الا أن يضمني ضمة صغيره..تزيد من عذابنا و تشعله, تتركني...أظل أنظر لك و كأني في إحدى الأفلام لا أصدق عيني, هل أنت حقاً مسافر؟, هل حقاً تركتني؟...تشير بيدك ثم تختفي تتلاشى صورتك و الهواء الذي يحمل أنفاسك و أتلاشى أنا أيضاً.

أعود و داخلي شعور غريب بأني أصبحت نصفان نصف يبكي و نصف يطبطب عليه و يكفكف دموعه, نصف ضعيييييف و نصف يقول (إجمدي), أشتكي لنفسي و أصبّر نفسي , أصبحت ألعب دورك أتحدث و أرد بردك, أحاول أن أتقمص تفكيرك, أعود لمنزلنا أتمنى لو أرتدي بيجامتك و أنام في مكانك, الأثاث صامت كأنه كان يتحدث و أنت هنا, أصوات كثيره صمتت داخلي أصبحت بعد سفرك خواء.

بعد يوم أو يومان سأعاود حياتي سيمر كل شئ كما تريد سأتجنب أن أقص عليك الا ما يسُرّك و لن تعرف أشيائي الصغيره و لن أعرف ادق تفصيلك لأن بيننا مسافات واسعه, ثم تعود بالهدايا ونقضي أجازتك خروج و فسح كما كنا مع أبي, و تبدأ لفتات صغيره بيننا تندثر و تأخذنا الحياه لمنطقه أخرى من الغربه النفسيه,  يقترب ميعاد سفرك و نعاود هذا اليوم مره أخرى...
أرجوك لا توبخني و تقول أنني من أضعت فرصة السفر, فلهذه الأسباب رفضت فكرة سفرك منذ البداية...تهون كل مصاعب الحياه و لا تهون الحياه بدونك. 

هناك 42 تعليقًا:

ابراهيم رزق يقول...

ما اصعب الغربة و ما اشقاها لا يشعر بها اللى كل من عاشها كلها مرارة و قسوة و جمود و شوق و لهفة و حنين و قلق و سهر
كلها معاناة بالذات اذا كانت فرضت فرضا و ليست اختيارية
اعجبنى التوازن عندما تنقسم قسمين
تحياتى

أم هريرة (lolocat) يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
الحسينى يقول...

عاوز أقولك يا شيرين التعبيرات فى البوست جامدة أوى
عجبنى ده أكتر " الأثاث صامت كأنه كان يتحدث و أنت هنا"
طبعاً المشهد بتاع السفر ده متعود عليه من زمان لأن كتير من العيلة عندنا شغله بره مصر ومؤخراً بقيت أنا جزء من المشهد ده :(
قرار السفر مش قرار سهل وكمان رفض السفر مش سهل فى ظل الضغوط والرغبة فى توفير مستوى معيشى كويس فى وقت قليل وكلها حسابات.
لكن أحييكوا على أنكم قدرتوا تاخدوا قرار زى ده لأن فعلاً سفر الزوج وبقاء الزوجة وانفصالهم عن بعض كده مش وضع مريح لهم هم الاتنين.
ربنا ييسر لك أمورك كلها.
على فكرة الشهر ده جامد عشان بيخلينا نقرأ لك حاجه جديدة كل يوم. تحياتى.

أم هريرة (lolocat) يقول...

لسلام عليكم

عبرت عن الشعور الذى يعانية الانسان من الغربة وعذابه منها باسلوب بسيط وسهل وبحروف كلها احساس

أعود و داخلي شعور غريب بأني أصبحت نصفان نصف يبكي و نصف يطبطب عليه و يكفكف دموعه, نصف ضعيييييف و نصف يقول (إجمدي), أشتكي لنفسي و أصبّر نفسي ...(كلمات جميلة )

شكرا لك غاليتى
دمت بكل تألق وابداع
متابعة لك :)
اعتذر لعدم تعليقى على بعض (القصاقيص )
برغم قراءتى لها لمشاغل خاصة

دمت بكل خير اختاه
تحياتى لك

نيللى يقول...

احيكى على البوست
ولكن فى شئ لم افهمه هل بطل القصه سافر ام لا ...
هل تقصدى هذا ماستشعرين به اذا سافر ؟؟

ريــــمــــاس يقول...

يصعب أن تودعيه أن تلوحي بيدين ترتجف يصعب أن تحاولي الوقوف وأنتِ منكسرة صعب أن تقولي غادر وقلبي معك وتبقين بلا قلب في انتظار العودة مؤلم أن يستيقظ طفلك الصغير ليتحسس بأنامله وسادة والده ويسألكِ ماما أين بابا صعب أن تغفي كل مساء وأنتِ تبحثين عن أنفاسه مؤلم أن تدركي أنه غادر "
؛؛
؛
شيرين
صعب إحساس الغربة
والأصعب منه ذلك الحنين
الذي لن يغادركِ لو غادر
ربما قراركما كان أسلم لبقاء
الحب والسعادة والحياة
فكيف تكون الحياة لو غادر
حفظ الله لكِ زوجك وبيتك
وظللكما بـ الحب والسعادة مدى الحياة "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

Tamer Nabil Moussa يقول...

قصة رائعة شرين

تسلمى عليها

الغربة نار ولو فيها الجنة

مع خالص تحياتى

موناليزا يقول...

:) ولنفس الاسباب اكره الغربة كثيرا
ففيها يصبح البعد اجبارى

أسعدتينى بالنهاية وانه ماسافرش وانك رفضتى قراره بالسفر:)

الاحلام يقول...

لا تزال الغربه موحشه ولكنها عندما تكون من الاحبه تهون كل الصعاب
تحياتى لقلمك الرائع تقبلى تحياتى الاحــــــلام

reemaas يقول...

بكرها جداااااااااااالغربة دى

ماعرفش ليه حاسة انى بسمع نغمات اغنية انغام بتاعه شنطة سفر

مصطفى سيف يقول...

تهون كل مصاعب الحياة ولا تهون الحياة بدونك
هكذا ختمتي قصقوصتك الرائعة الى حد الابداع
رسمتي لوحة ابداعية بالوان حزينة بريشة كلاسيكية تعزفين احلى سيمفونيات الشجن
اعجبني رنين الذكريات في تلك السيمفونية وكيف انك تستجديه بكل ذكرى عظيمة ان يرحمك من ذلك الاحساس
ابدعتي كعادتك دوما

سواح في ملك الله- يقول...

منتهي العقل الراجح الرزين

الذي ينظر بنظرة ثاقبة الي المستقبل

قد يكسبنا السفر مالا لاحدود له

ولكنه يخسرنا حياة لن تعوض بكل اموال العالم

علي فكرة

عجبني اوي منهج الاب الذي دكرتيه الذي هو ضد

التقبيل في المطار

ههههه معلش هي لفتت نظري عشان هذه احدي

طباعي

تحياتي

FAW يقول...

قرار صعب قوي إن الواحد يسافر و يسيب أسرته , رغم إني حاليا مستعد أسافر بس فعلا أعتقد إن الموضوع هيبقي أصعب مع الزوجة والأولاد أكتر من الأب والأم

عامة . . مش عارف هي حياتك هي اللي فيها خبرات متنوعة ولا إنتي اللي بتتكلمي في حواديت عن تجارب متنوعة بس حاجة كويسة حتي لو تجارب صعبة أو سيئة

شفت مشهد زمان في المطار شبه اللي حكيتي عنه , مكنتش مصدق قد إيه الموضوع صعب , كانوا بيعيطوا , وأنا كنت صغير مش قادر أستوعب وبقول إيه المبالغة دي :)) . . دول زي الأفلام :))

بوستك اللي فات جميل قوي . . ملحقش أعلق عليه إنتي مصممة عالحملة ربنا يقويكي :)

الحمد لله المرتين اللي جربت فيهم جواز الصالونات أنا اللي نهيت الموضوع لأسباب قوية وسط تساؤلات وإستغراب منهن , عريس لقطة بقي :))

ضحكني قوي وصفك للعريس :)

تحياتي . .

Ramy يقول...

أه على وجع القلب

ثم تعود بالهدايا ونقضي أجازتك خروج و فسح كما كنا مع أبي, و تبدأ لفتات صغيره بيننا تندثر و تأخذنا الحياه لمنطقه أخرى من الغربه النفسيه...

http://www.youtube.com/watch?v=FMIb44TFYOA

أهداء للبوست

ENG./ELSAYED,PMP يقول...

مش عارف أقول أيه ...!
c'est la vie

Bent Men ElZaman Da !! يقول...

الغربه صعبه اوووى
بتخلى تحسى بكل قسوه الحنين والشوق وشرط الذكريات اللى بيمر قدام عينيكى فى كل لحظه بتعدى
اسلوبك جميل اوى تسلم ايدك :)

eng_semsem يقول...

معك كل الحق فيما قلتي الغربه تبعد المسافات بين القلوب ابدعتي وتالقتي ويارب مفيش اتنين بيحبوا بعد يبعدوا عن بعض ابدا
تقبلي تياتي

شيرين سامي يقول...

ابراهيم رزق:قضيت نص عمري غربه إجباريه و أنا صغيره هي صحيح أفادتني في حاجات كتير و خليتني أكتشف نفسي بس مقدرتش أتغرب تاني بإختياري.
شكراً يا أستاذي العزيز
تحياتي الخالصه

شيرين سامي يقول...

الحسيني: شكراً على ذوقك زيارتك و تعليق هما اللي بيسعدوني جداً, أنا كمان شربت كتير من السفر و مكانش عندي إستعداد نعيد نفس التجربه, لما بتبقى مرتبط بيبقى الموضوع أصعب كتير ده غير ان ساعتها كنا لسه متجوزين و مفيش أطفال.
الحمد لله قرار كان صعب بس مش ندمانه عليه هو اللي ساعات بيندم :)
سعيده ان البوست وصل كنت خايفه ميتفهمش.
تحياتي و كل التقدير لك

شيرين سامي يقول...

أم هريرة (lolocat): و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته متعتذريش يا لولو عشان الجرعه كبيره فعلاً صعب حد يتابع هذا الكم من المدونات و التدوينات اليوميه.
الغربه من أصعب المواقف التي تفيض بالكثير من المشاعر و يمكن الكلام عنها مبيخلصش.
في إنتظارك دائماً عزيزتي
نورتيني

شيرين سامي يقول...

نيلي: حبيبتي هي القصاقيص دي مش قصص بقدر ما هي مواقف من حياتي بحكيها بشكل أدبي شوية...و بطل القصقوصه مسافرش الحمد لله مع انه كان نفسه:)
تحياتي لك أختي العزيزه

شيرين سامي يقول...

ريماس: أشكرك على التعليق الذي زاد البوست جمالاً و رُقي بمشاعرك الرقيقه,
يمكن ليست كل الأوقات سعيده و وردية لكن على الأقل وجودنا معاً في مواجهة الحياه و صعوبتها سيكون أفضل و أسلم من بقاء كل طرف في مكان تبعد معه المشاعر.
تسعدني جداً متابعتك الرائعه
أرق تحية لكي

شيرين سامي يقول...

Tamer Nabil Moussa: شكراً ليك تامر نورتني بزيارتك.
تحياتي ليك

شيرين سامي يقول...

موناليزا: الحمد لله ربنا يوفق الجميع لما فيه خير.
نورتيني يا جميل و مبسوطه ان الفكره وصلتك
تحياتي الخالصه لكي

Mona Abo - Elso3od يقول...

شرين القصقوصة دي من اروع ما قرأت اليوم
بجد تعبيرات قوية و انسيابية عبرتي حلو اوي عن شعور الغربة و توابعها و حلوة اوي جملة الختام
إيه فايدة زوج أو أب بدون وجود فعلي محسوس .... إيه فايدة شنطة فيها هدايا و فلوس يتم إختزال دور الرجل فيها و يبقي هو ده كل دوره في الحياة شنطة هدايا تيجي مرة في السنة ؟؟

تحياتي لقلمك الرائع يا شيري

قهوة بالفانيليا - شيماء علي يقول...

:)
شبه أغنية شنطة سفر :)
أنا باكره المشاعر السلبية لما يكون حد مسافر .. و باكرهها أكتر لما أبقى عارفة غنه مسافر و احتمال ماشوفهوش تاني .. راجع بلده مثلا للأبد .. أو مهاجر و مش ناوي يرجع ..
منظر الناس و هي بتغطي العفش و الكراسي قبل السفر منظر محزن .
السفر حل أحياناً .

شيرين سامي يقول...

الاحلام: نورتني بالزياره طبعاً الغربه مع الأحبه تهون جداً.
تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

reemaas: و أنا كمان يا نور خصوصاً لو لوحدك...أغنية جميله أوي و مناسبة للموقف.
تحياتي ليكي

شيرين سامي يقول...

مصطفى سيف: أشكرك على تعليق الذي يسعدني دائماً و كلامك شهادة تقدير أعتز بيها من كاتب مميز مثلك.
تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

سواح في ملك الله: تسعدني متابعتك و فعلاً الغربة تفقدنا مشاعر معينه و أشياء صغيره هي الحياه.
عادة عدم التقبيل في المطار هي من طباع الرجال المحافظين الشرقيين جداً.
تحياتي ليك و نورتني

دعاء العطار يقول...

معاكى جداً ياشيرى

بحس ان الحياه الزوجيه يعنى اتنين مقاسمين بعض فى كل حاجه .. ماينفعشى كل حد فيهم يبقى فى مكان

صحيح الدنيا بتفرض ده بس لو لازم السفر يبقى يكونوا مع بعض

عارفه ان راى خيالى ولا يمت للواقع بصله

بس انا شايفه ان ده هو الصح

جميله كعادتك ياشيرى (: (:

شيرين سامي يقول...

FAW: ربنا يوفقك السفر تجربة تستحق انك تخوضها و لولا اني شبعت غربه و مقدرتش أجربها تاني مع زوجي ماكنتش رفضت السفر.
تقدر تقول ان القصاقيص دي من حياتي لكن أنا سمتها من حياتنا عشان أكيد كلنا بنمر بمواقف و مشاعر مشابهه.
ان شاء الله ربنا يرزقك ببنت الحلال صالونات بقى أو غيره و متنساش تكتب عن الصالونين اللي فاتوا:)
كالعاده بتنورني و تسعدني بتعليقك
تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

Ramy:شكراً على الاهداء...هي الدنيا كده شويه حلوه و شويه توجع القلب.
نورتني يا رامي

شيرين سامي يقول...

ENG./ELSAYED,PMP:هي الجمله دي أجمل تعليق:)

شيرين سامي يقول...

Bent Men ElZaman Da !!: شكراً يا جميل ده من ذوقك و يا رب أفضل عند حسن ظنك.
تحياتي و تقديري ليكي

شيرين سامي يقول...

eng_semsem: أتمنى يا أسامه...سعيده جداً بزيارتك و تعليقك.
تحياتي الشديده لك

شيرين سامي يقول...

Mona Abo - Elso3od: منى حبيبتي انت اللي تعليقك أثرى البوست مينفعش يختذل دور الرجل لشنطة تيجي مره في السنه و تمشي حتى لو ماليانه هدايا و كنوز.
أنا سعيده أوي بمتابعتك و تشجيعك دائماً ليه.
أرق تحية لكي

شيرين سامي يقول...

قهوة بالفانيليا - شيماء علي: السفر أحياناً حل بس بيبقى في عذاب مصاحبة خصوصاً لو بين أحبة لكن لو الغربة و هما مع بعض أكيد هتهون كتير, أنا كمان مبحبش تغطية العفش شعور كئيب أوي.
تحياتي ليكي نورتيني بتعليقك المميز

شيرين سامي يقول...

دعاء العطار: رأيك مش خيالي ولا حاجه ده المفروض بس ساعات الدنيا مش بتدينا كل حاجه.
شكراً يا جميل على متابعتك و تعليقك
تحياتي الخالصه لكي

mostafa gazar يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
mostafa gazar يقول...

يالله.....كم هو صعب احساس الفراق و الغربه.....و كم أجدتى و أبدعتى فى الوصف.....فعلا الأدب الراقى هو أن يشعر الأنسان بعد قرأته أنه انسان مختلف......قصقوصه مؤثره جدااا ورائعه

و اعتذر عن عدم متابعتى اليوميه لللمدونه لظروف العمل وانقطاع النت....و يعلم الله كم أنتظر دائما أعمالك المتميزه....و رائعه فكره التدوين اليومى لهذا الشهر و فى انتظار المزيد دائما

zizi يقول...

الغربة ..وما ينبئك بالغربة مثل خبير..مرارة وألم و,,و..كثيرة هي خسائر الغربة ..احسنتي ياإبنتي ان صممتي على البقاء..تحياتي وشكري