الاثنين، 20 يونيو 2011

أنا آسف يا تحرش...!


مفيش حاجه إسمها تحرش دي تهمه زور بيرموا بيها المجتمع زي تهم الفساد اللي ملت البلد, أنا عن نفسي عمر ما حد تحرش بي, بتعاكس آه زي ما كل البنات بتتعاكس بكلمه حلوه أو وحشه متعودتش أركز مع المعاكسات بتعدي في حياتي زي ما العربيات بتعدي جنبي في الشارع, زي ما بشوف زباله مرميه في الشارع مابقتش تلفت نظري أو أقف عندها.

في الزحمه بنتلزق في زمايلنا في الكليه وقت دخول أو الخروج من المدرج و أيام إمتحانات الشفوي بس الشهاده لله كان الولاد بيرفعوا إديهم و يبصوا بعيد عمري ما حسيت إنهم بيستغلوا الموقف, في الأماكن الزحمه عادة كنت بروح مع حد من إخواتي عشان أتجنب أي مضايقات, و في الشارع كنت بمشي بسرعه و أبص في الأرض و بعدين بقيت بتنقل بأي وسيلة مواصلات و الشباب كانوا مؤدبين مبيضايقوش غير البنات اللي لابسين ضيق و شكلهم مستفز و هما معذروين بردو عشان تأخر سن الجواز و فوران الدماغ و كده.

و عشان كده أنا قررت أنزل ميدان مصطفى محمود و أشيل يافطه مكتوب عليها (أنا آسف يا شباب) آسفه عشان إتهمناكوا بالتحرش و انتم زي (إخواتنا) و أكتر, أنا آسفه يا شباب عشان شوهنا صورتكم و قلنا بيتحرشوا و طلعنا أفلام و كتبنا مقالات و كنا هنعمل ثورة ضدكم  و نسينا إنكم (رمز) الجدعنه و الشهامه و الأخلاق صحيح اللي مالوش خير في شباب بلده مالوش خير في حد.

يا ترى صحيح أنا محصليش تحرش, يا ترى الرجاله اللي كانوا بيقفوا جنب المدرسه و يعملوا تصرفات بذيئه ده مكانش تحرش, يا ترى النظرات القذره اللي كان معظم الشباب و الرجال في الشارع بيبصوها لأي أنثى ماشيه ده مكانش تحرش, يا ترى الشباب و الرجال اللي بيلمسوا أي بنت في أي زحمه بطريقه فجه ده مش تحرش, يا ترى اللي بيحصل في وسائل المواصلات و بنغمي عنينا عنه ده مش تحرش.

الرصيف اللي جنب بيتنا اللي كنت بخاف أمشي عليه عشان الشباب اللي قاعدين هناك بيتسلوا بالبص لأي واحده تعدي, المترو اللي كنت بركب فيه عربية السيدات بس حتى لو إستنيت ساعة عشان بخاف من العربيات العادية, الباص المكيف و المهازل اللي كنت بشوفها فيه من غير ما حد يتحرك, الشارع اللي بقلق لو مشيت فيه لوحدي, العجل اللي بتعرعب لو عدى من جنبي و هو بيكلكس بإيده و صوته بشكل غير لائق, الكلمات البذيئه اللي بتأذيني كل ما أسمعها في الشارع, الحفلات و الأحداث اللي كنت بتحرم أحضرها عشان زحمه, التكشيره و عباءة الاسترجال و التحفز اللي كنت بلبسها و أنا خارجه عشان أدافع بيها عن نفسي....كلللل ده مش كفايه عشان أعترف اني تعرضت للتحرش.

من حقي أني أعيش حياتي, من حقي أنزل الشارع في أمان, من حقي أعتز بأنوثتي اللي بتتعامل و كأنها تهمه مفروض أدافع عنها أو أخبيها, من حقي أتهم أي ولد بيعاكس و الناس تلقنوا درس زي زمان مش تدافع عنه, من حقي تعاملني بإحترام, من حقي لما تبصلي تبصلي في عيني, من حقي أخد حقي, من حقي أنزل بشعري, بحجابي, بنقابي, من غير ما أحس إني حتة جاتوه بيتلم عليها الدبان.

الشعب يريد رجاله بجد مش رجاله ناقصين.

هناك 33 تعليقًا:

Casper يقول...

تحويل الموضوع من مشكلة إلى ظاهرة أمر خطير جدا ومسألة التعميم أمر أخطر

لكِ الله يا مصر

__________

خالص تقديري لفكرك وقلمك
تقبلي مروري

Casper

هبة فاروق يقول...

موضوع التحرش للاسف موجود ولن ينتهى مهما حاولنا نقضى علية
صعب تغيرى اخلاق فئة معينة لا عندها اخلاق ولا ضمير ولا خجل لكن ممكن نغير بعض الاشخاص اللى عندهم جزء صاحى من ضميرهم بيقول عايز اتصلح واكون انسان محترم
تحياتى واحييك لانك بتحاولى انك تغيرى ولو جزء من المشكلة
سلامى لاحلى شيرى

سواح في ملك الله- يقول...

رائعة يادكتورة يااااه

من ناحية تحرش فيه تحرش وفج كمان

وفيه مخدرات معيشة الشباب في غيبوبة

بتخليه مبيميزش الي بيتحرش بيها

لابسة اية وشكلها ايه المهم يثبت رجولته

المفقودة

انا بشوف الحكاية دي نفسيا تراجع

نفسي للرجولة ومحاولة اظهار ماتبقي منها

في صورة تحرش

(((وكأنه رجلا )))

تعرفي فيه الفاظ بتتقال في الشارع

تفور الدم بمعني لوانا ماشي مع احدي قريباتي

من زميلاتي ممكن اعمل خناقة بسبب لفظ

قذر اخترق سمعها غصبن عنها

اتنين بيشتموا بعض باقبح الالفاظ ماذنب

الناس تسمع

أم هريرة.. lolocat يقول...

السلام عليكم

لحد ما قرأت نص البوست كنت عايزة اموتك ههههههه افتكرتك بجد بتدافعى عنهم
اعتذر لك لسوء الفهم


الشعب يريد رجاله بجد مش رجاله ناقصين.


والله نعم اختى احنا فعلا محتاجين رجالة بجد تدافع عن البلد وتحميها
بس اقولك شىء عجبنى كتير وقت الثورة انا نزلت مرتين للتحرير وسبحان الله برغم الملايين اللى كانت موجوده فيه مفيش اى شكوى تحرش وكل الكلام اللى اتقال من البعض كان مجرد محاولات تشويه للموقف

لكن بوجه عام البلد فيها شوية ناس عايزين الادب
الغريب ان الامر مايسلمش منه حتى المحجبة
للاسف واحيانا واحدة صديقة منتقبة تتعاكس ويكون الرد الاعجب اصل عنيها باينه من النقاب يعنى تقلعهم علشان ترتاح

الانسان المريض نفسيا مش بيفرق بين بنت محترمة او غير محترمة برغم ان الله سبحانه وتعالى قال (ذلك ادنى ان يعرفن فلا يؤذين)

وبرغم كده مفيش ادب هههه
طبعا الا من رحم ربى فيه ناس كتير مهذبه واحيانا ربنا بيسخرها للدفاع عن البنت فى الشارع

شكرا لك اختى على مواضيعك الجميلة دايما
لك ارق تحية

موناليزا يقول...

برااافو يا شيرين
أحييكِ بجد على هذا الموضوع

وياريت لو كل واحد يتخيل ان أى انثى ماشية من محارمه
أو يتخيل وده أكيد ان اللى هيعمله مع بنات الناس هيتعمل برضه مع محارمه

سكن الليل يقول...

تعرفي يا شيرين
بيحز في نفسي اوي ان بعد ما الدنيا قامت وعملنا ثورة شريفة
دفع تمنها زينة البلد
عشان البلد تطهر والفساد يضمر
بيصعب عليا لما اشوف ناس كتير حوالينا كل اللي هاممهم من الثورة يا اما في الاول مصالحهم اللي اتوقفت قال يعني كان حالهم عاجبهم وبعد الحالة ما اترستقت واتخلع الريس بقى كل اللي هاممهم المرتب زاد وللا في علاوات وللا لا
انما للاسف لو بصيتي حواليكي هتلاحظي فعلا ان الطبع يغلب التطبع
وناس كتير ماخدوش اخلاق الثورة
ولا اتغيروا واتغير سلوكهم وراعوا ربنا واتقوه
صدقيني يابنتي والله ربنا بيولي على كل قوم اللي يستاهلوه
وبجد البلد دي عمرها ما هتنضف ولا تزهزه بتغيير حكومة ولا مجلس شعب راح ولا شورى جا ولا دستور اتغير
البلد هتتغير بس لو الناس نفسها اتغيروا وعملوا الصح
مش شرط الناس تكون واخدة دكتوراة عشان يكونوا محترمين
الاحترام دة شيء فطري
والاخلاق حاجة كدة بنعيش بيها مهما كان المكان ومهما كانت المكانة اللي احنا فيها

ولو ضمايرنا صحيت واتغيرنا فعلا
صدقيني هنشوف مصر تانية ووطن عربي تاني وعالم تاني

الفساد مش هيختفي غير في الجنة
لكن على الاقل تكون نسبة الفساد قليلة وبتتحارب من نسبة الخير والصلاح الكبيرة الغالبة


بحلم بمصر طاهرة بناسها الطاهرة

**

شيرين تسلمي يا بنوتة
وبجد بيزعلني ان السلوكيات الغلط بقت سايدة وبقى اللي بيعمل الصح يخاف ويداري

**

ربنا يصلح أحوالنا يارب ويساعدنا نتغير ونغير

reemaas يقول...

وهل يكفى اننا نوجه ليهم نداء فقط؟

هل يكفى اننا نطلب منهم بالزوق طب ماحنا ياما طلبنا؟

Tamer Nabil Moussa يقول...

المقال رائع شرين تسلمى علية بس اتهام عام لكل الشباب دة مش عدل

زى ما فية اللى بيتحرش اكيد فى اللى بيحمى ويدافع

واكيد المعاكسة دى موجودة من زمان وعمرها ما هتنتهى عندنا ولا فى اى بلد تانى

وربنا يسترها ويصلح الحال

مع خالص تحياتى

Haytham Alsayes يقول...

عندك حق والله :)

تطبيق القانون هو الحل
وكمان نرجع لقيمنا الدينية والعادات والتقاليد اللي المفروض اتربينا عليها
والتربية من البيت مهمة اوى


تحياتي

مصطفى سيف يقول...

طبعا رجالة ناقصين
ومن حق كل مواطن مصري راجل او ست انه يشعر بالامان في الشارع اللي بيمشي فيه وده حق طبعا للستات انهم يمشوا براحتهم في الشارع مادام هي حافظة واجباتها ومحتشمة
بالتاكيد اشعر بالاسى كلما سمعت عن تلك الاشياء المستفزة التي ولله الحمد لم يتم تصديرها لبلدنا
حفظ الله مصر وساق شبابها لما يحب ويرضى
تحياتي لكي

FAW يقول...

فعلا مفيش حاجة إسمها تحرش :))

عجبني أسلوبك قوي اللي في الأول وعايزين فعلا مظاهرة آسفين يا متحرشين :)

ربنا يرحمنا من المرضي ومدعي الرجولة

ربنا ياخد الأهل اللي بيساعدوا علي تفشي التحرش بتخويفهم للبنات وتشجيعهم للولاد

تحياتي . .

دعاء العطار يقول...

برافوا برافوا جداااااااااااً ياشيرى

وخاصة أخر جمله

" الشعب يريد رجاله بجد مش رجاله ناقصين. "

عارفه الشعب يريد رجاله من ميدان التحرير

اللى كنتِ تحسى فيهم انه بيعاملوا البنت كمواطنه زيها زيه مش نص مواطنه

بحيكى بجد على البوست ده (:

Ramy يقول...

كل شخص

عمل الشيىء السافل ده

فهو أقل ما يقال عنه انه سافل

لما كنت امشى مع زمايلى و فيهم حد سافل

كنت أقوله طب ترضاها لأختك

و لو شاف حد بيعاكس أخته

يعمل عشر رجاله فى بعض

دى عالم تقرف

Hu-man يقول...

" الشعب يريد رجاله بجد مش رجاله ناقصين. "

فعلاً

بس هما موجودين على فكرة

مش معنى ان في نوع يفتقد الرجوله ..ان كل الرجاله كده اكيد... لكن هي النقطة ان هؤلاء بالفعل مش بس بيشوهوا نوع بل مجتمع بالكامل بتصرفاتهم المريضه

حسيت بمرارة مبررة في كلامك

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم

أولا: موضوع البلد..

ذكرتيني لقصص بيتر وجين.. سلسلة الكتب ذات الغلاف المقوى وشعرا الخنفساء الحمراء المنقطة!!!!!

نعم.. كانت هذه مشاعري بالضبط..!! أحببت من خلالها الريف الإنجليزي والفرنسي كذلك...!

وبقيت بداخلي نفس المشاعر تجاه الريف حتى تغيرت مع تعرفي على الريف المصري الذي - بالمناسبة - لم أزره كثيرا، لكن ايضا كان نفسك انطباعك.. ليس هو ذلك الجو الأخاذ الذي يظهر في الأفلام.. ما أبهجه نهارا وما أوحشه ليلا!!!! لا أحب السكون الكامل ولا الظلام المطبق لأنني -ايضا- أعشق صخب المدينة ليلا قبل نهارا!!!! ودائما ما كنت أحب السكن قريبا من صخب الشارع بمحلاته التي لا تغلق وميكروباصاته وناسه السهارى...!!!!

صراحة هذه التدوينة تطابقت مع مشاعري وتوحدت معها بشكل عجيب.. فشكرا لك عليها أختي الكريمة...

....................

موضوع التحرش صراحة لا أعرف عنه الكثير واقعيا.. وكل معلوماتي عنه من السماع والقراءة.. حتى في الفترة الزمنية من عمري التي كنت أركب فيها المواصلات (أوتوبيسات وميكروباصات) لم ألحظه بالصورة الفجة التي يوصف بها في هذه الفترة... لكن واضح أنه موجود جدا.. بدليل أن أول مظاهر (النظافة) التي لفتت انتباه الناس أيام التحرير هي عدم وجود التحرش!!!!

تحياتي أختي الكريمة.

Bent Men ElZaman Da !! يقول...

التحرش مش بس بالفعل
بس كمان بالنظره واللفظ
فى الفاظ الواحد ممكن يسمعها وهو ماشى لا بيه ولا عليه وبتجرح اكتر من اى حاجه
هو بس لو كل واحد بيفكر يتحرش ببنت
فكر ان ممكن حد من اهل بيته يحصله كده
اكيد هيتغير

موضوعك جميل يا شيرين تسلم ايدك

شيرين سامي يقول...

كاسبر: طبعاً مفيش تعميم بس متنكرش انها ظاهره تمثل مشكله كبيره.
ربنا يستر
أشكرك على متابعتك و تعليقك
تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

هبه فاروق: مفيش حاجه مستحيله و لو عندنا قانون قوي و عارفين حقوقنا كويس مش هنخاف ناخدهاو هما هيخافوا يعملوا كده.
شكراً يا هبه على زيارتك و تعليقك الجميل.
أرق تحية لكي

شيرين سامي يقول...

سواح في ملك الله: تحليل رائع لنفسية المتحرش و للأسف المجتمع ساهم في تشجيع الشباب على التحرش دون قصد لما أعطوا كل الحق للرجل يفعل ما يريد وقتما يريد لسه متخلصناش من النزعه الذكوريه في المجتمع.
أشكرك على تعليقك المميز جداً
تحياتي و تقديري لك

شيرين سامي يقول...

أم هريرة.. lolocat: و عليكم السلام أختي العزيزه أردت أن أظهر الجانب السلبي من بعض الفتايات اللي بيكدبوا على نفسهم و يقولوا مفيش تحرش و أردت ان لم يظهر أن أربط بين فساد دافع عن فاعليه البعض و تحرش يدافع عن فاعليه البعض ايضاً.
أهم شئ ميز الميدان عدم وجود هذه الظاهره مما يأكد أنها موجوده و بكثره و مما يأكد أيضاً أنها ممكن تندثر.
قلبي مع صاحبتك شئ محزن...سعيده بتعليقك الجميل و المهم كالعاده.

تحياتي العطره لكي

شيرين سامي يقول...

موناليزا: ياااريت لكن للأسف معظمهم تحت تأثير المخدر أو التعود لا يفكر في محارمه لا يهمه الا لذته المحرمه.
تحياتي لكي أختي العزيزه

شيرين سامي يقول...

سكن الليل: أولاً بشكرك على التعليق المهم ده و بتفق معاكي ان المطالب الفئويه بترجعنا ورا و ممكن تخلينا نخسر بعض مكتسبات الثوره لكن مش كلها لأن في ناس كتير مظلومه فعلاً مرتباتهم ضعيفه جداً بالمقارنه بمديريهم اللي بيقبضوا عشر أضعافهم أحياناً ده غير الفساد اللي إستشرى في معظم الهيئات بسبب ناس غلط في مناصب مهمه عشان كده بتعاطف مع بعض الهيئات خصوصاً لو مطالبتهم متعارضتش مع تمشية الشغل للناس.
الفترة دي صعبه أوي و محتاجه صبر كبير ربنا يستر و يحمي مصر.
بشكرك مره تانيه على تعليقك الرائع و عاطفتك الواضحه لمصر و خوفك عليها.
تحياتي الخالصه لكي

شيرين سامي يقول...

reemaas: إحنا مش بنطالبهم بالذوق يا نور إحنا بعترف بالمشكله و دي أولى خطوات العلاج.
الحل في قانون قوي و رد فعل قوي من أي بنت و من المجتمع.
نورتيني يا بنوته

شيرين سامي يقول...

Tamer Nabil Moussa: تامر أنا مش بعمم أنا مجرد بتكلم عن المشكله بس صدقني ان الرجالله اللي بيشوفوا الحالات دي بيبقوا سلبيين و مبيدافعوش عن حد, يمكن عشان بيتغاضوا و يعملوا نفسهم مشافوش و يمكن عشان بيخافوا من رد فعل المجرم اللي بيتحرش.
تحياتي ليك

شيرين سامي يقول...

Haytham Alsayes: التربيه الدين العادات التقاليد كلها مفروض تقلل الظاهره السيئه دي لكن كمان زي ما قلت محتاجين قانون رادع.
منورني دائماً
تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

مصطفى سيف: أنا كمان بشعر بالأسى و أنا بتكلم في الموضوع ده و انت عندك حق ان البنت كمان لازم تقوم بدورها و تبقى محترمه و محتشمه بقدر المستطاع.
ربنا يحفظ بلدك و كل مصر
تحياتي و احترامي لك

شيرين سامي يقول...

FAW: المشكله فعلاً في مدعي الرجوله المرضى النفسين .
ربنا يستر بجد موضوع يضايق
شكراً ليك نورتني كالعاده
تحياتي لك

شيرين سامي يقول...

دعاء العطار: شكراً يا دودو فعلاً عايزين رجاله من بتوع ميدان التحرير محترمين أوي جدعان أوي كنت فخوره بيهم بجد.
تحياتي ليكي يا جميل
منوراني دائماً

شيرين سامي يقول...

Ramy: تعليقك بيقول ان دمك حامي أوي :)
هما فعلاً سفله و ناقصين تربيه و دين.
نفسي مصر تنضف بقى
نورتني

شيرين سامي يقول...

Hu-man : مقصدتش التعميم أبداً أنا كنت بتكلم عن فئه معينه من الرجاله لكن ده ميمنعش إن رجاله كتير محترمين و بينقدوا التصرفات دي بشده بس محتاجين قانون يضع حد للمهازل الانسانيه دي.
تحياتي ليك
نورتني

شيرين سامي يقول...

ماجد القاضي: و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
سعيده جداً انك تذكرت معي سلسلة ليدي بيرد و أن تدوينة البلد استحضرت مشاعرك و توحدت معها هذا شرف لي بكل تأكيد أن نتشابه في ميلنا لحياة المدينة و الصخب رغم حلم يمر كسرااب لحياة الريف.
أشكرك بشده على تعليقك الرائع الذي طالما أسعدني و شجعني.

بالنسبة لتدوينة التحرش فأنا في إندهاش أن حضرتك لم تكن على دراية فعليه بها...فغض البصر لا يمنع أننا نشاهد أمثله كثيره لهذا الفعل المشين على أقل إعتبار الألفاظ الخادشه للحياء التي تترامى في أذن أي مترجل في شارع أو النظرات الفجه التي ينظر بها للأسف الكثيرين لأي أنثى في الشارع, أعتقد انك لو لم تصادف هذه الأنواع المنتشره من التحرش فهذا يعني أنك لم تزور مصر منذ فترة طويله.
أو أن الله حفظ بصرك و أعماه عن مثل هذه الأفعال.
تحياتي و تقديري لك
دمت بخير

شيرين سامي يقول...

Bent Men ElZaman Da !!: أتمنى الناس تتغير مفيش حاجه مستحيله لو رجعنا لتقاليدنا و تعاليم دينا و التربيه الصحيحه.
زيارتك هي الأجمل منوراني
تحياتي الخالصه لكي

حضرة الظابط يقول...

احم احم
سلامو عليكو

معاكي جدا
وانا اللي بتأسف باسم شباب مصر لبنات مصر
ووالله مصر لسه فيها رجالة جدعان
بس الزبالة بتبقي دايما ع الوش


سلامو عليكو