الخميس، 21 يونيو، 2012

معلش


أول مره بكت فيها....بكى

ثاني مره بكت فيها....قبل يدها و ترجها ألا تبكي
ثالث مره بكت فيها....سكت
عاشر مره بكت فيها....أمرها أن تصمت
في المره العشرون....أهملها و كأنها لا شئ
فقدت دموعها إلى الأبد...ظن أنه إنتصر و جعلها تتوقف عن النحيب...لكنه لا يعرف أنها توقفت عن النحيب و الحب
فالدموع جزء من المشاعر التي تحتاج إحتضان
الدموع هي رغبه في أن تجد من تُحبه جوارك

كنت في النادي عند حمام السباحة بالتحديد عندما أُقيمت صلاة العصر فذهبت لأُصلّي في مكان قريب هو بالأساس غرف لتغيير الملابس إتخذ منه أعضاء النادي مسجداً..سمعت صوت نحيب و أنا أُصلي عندما إنتهيت كان الصوت في إزدياد ملحوظ, بحثت بين الغرف الصغيره المغلقه بستائر ثقيله حتى وجدت الغرفة مصدر الصوت.

ترددت  قليلاً قبل أن ألقي التحية و أستأذن بالدخول و لكنها لم تأذن لي, فتجرأت كثيراً و دخلت, وجدتها شابة صغيره لم تتعدى العشرون من عمرها, جالسة على الأرض تُخفي وجهها بكفيها, و صوت نحيبها لا ينقطع حتى أنها لم تنتبه لدخولي و إقتحامي خلوتها, رغم صغر الغرفة إلا أنني وجدت لنفسي مكاناً للجلوس جوارها, و بجرأة لم أكن أتوقعها من نفسي طبطبت على كتفها.

الغريب أنها لم تفزع و لم تنظر لي إستمرت في البكاء و كأنها فقدت الشعور بكل ما حولها, قلبي كان يعتصره الألم من بكاءها, و لكني تماسكت و لم أبكي إنما إزددت قوة و بدأت أهمس في أذنها, " معلش" هذه الكلمه التي طالما كانت داءك و كنت تسخر مني عندما أقولها لك, هذه الكلمة التي طالما كانت دوائي الذي تضن علي به..معلش..أخيراً رأيت وجهها الندي بالدموع, توقفت للحظة عن البكاء, لم تسألني عن نفسي  و لم أسألها, عمت بيننا لحظات من صمت الحدائق الذي يشوبه صوت العصافير و أوراق الشجر التي تتوارى خجلاً من الرياح.

وجدتني أحتضنها, برغم ضيقي من أن يمسنّي أحد على سبيل المواسه, لكن في الحقيقه أنا لم أكن أواسيها كنت أواسي نفسي و أحتضن نفسي فيها, من أحزنّي و أحزنها يجلس الآن على مقهى أو ربما يطالع الجرائد أو يستمتع بالتليفزيون, هم لا يبكون, هم لا يشعرون بنا, هم لا يدركون أن ليس لنا قلوب من حديد, و أن مشاعرنا زجاجية, لكنهم ببراعه يجيدون فن التحطيم.

أعطيتها لبانه كانت معي, أخذتها بحب و شبه إبتسامه على وجهها, حكيت لها عن موقف مضحك حصل معي في الصباح, فضحكت و مسحت ما تبقى من دموعها, خرجنا من الغرفة الصغيرة, ودعتها دون قُبل و أنا أسُبّ كل الرجال على سبيل المزاح, تركتها و أنا سعيده لم أعرف شيئاً عن ما ألم بها و لم تعرف شيئاً عن ألمي لكننا تبادلنا الصفاء في لحظة عابره, و طبطبت القلوب على بعضها, شعرت بها جداً فكم كنت مكانها في غرف صغيره متعدده لكني أبداً لم أجد من يقول لي بحُب..معلش.

هناك 64 تعليقًا:

موناليزا يقول...

:)
أوقات كتير مابنبقاش محتاجين أكتر من طبطبة وكلمة معلش حتى لو من حد مايعرفناش


-----------------

ألف سلامة عليكِ يا حبيبتى

ابراهيم رزق يقول...

و مضيت وحدى فى الطريق
جلست لتنزف فى التراب دموعها
كم من جراع العمر
تحمل هذه الخفقات
من انت قالت
نحن الذين نجىء فى صمت
ونمضى فى سكون
نحن الحيارى الصامتون
نحن الخريف المر نحن المتعبون
تتربع الاحزان فى اعماقنا
تتجسد الالام فى اعمارنا
لا شىء نعلم فى الحياة
فالعمر يبدء ثم يبلغ منتهاه
فاروق جويدة

بجد قصة جميلة
تعامل انسان مع انسان
مشاعر مع مشاعر
احاسيس مع احاسيس
لقاء صادق بدون زيف
لان المصالح و الشكليات اختفت
فانكشفت اغوار الداخل

تحياتى

نوال يقول...

السلام عليكم

ماذا يبقى إن لم يحس بنا من هو أقرب الناس إلينا.. خاصة عندما لا يكون الحال ذلك هو ما عهدناه منه..
فعلا حينها تنطفئ شمعة الحب بماء الدموع..

أبدل الله دموع الأحزان بدموع الأفراح

سندس يقول...

معلش ياشيري هو دا حال الدنيا
بجد تعبيراتك رائعة
واوقات كثيرة بنحتاج حد يكون معانا عشان نشعر بالأمان ولو ف مجرد جملة ولكن لا حياة لمن لا قلب لهم

هبة فاروق يقول...

اجمل شىء طبطبه القلوب برقتك وطيبتك استطعتى ان تلمسى قلبها وتجعلينها تبتسم
ما اجمل قلبك النقى يا شرين
بوست واقعى لنا جميعا نحن النساء المقهورات
اه نسيت عجبنى جدا انك ذكرتى انهم لا يبكون فعلا معك حق

Bent Men ElZman Da !! يقول...

اوقات كتير لما بنبكى بنبقى محتاجين اى حد حتى لو مش نعرفه يجى يواسينا ولو بكلمه بسيطه وحاجه بسيطه اوى حتى لو زى اللبانه
تسلم ايدك يا شيرين :)

richardCatheart يقول...

عايزة اقولك الللللللللللللللللللللللللللللللللللللله

NoNa AnGeL يقول...

اااه المتني بجد كلماتك .. كتير بنحتاج الطبطبة وان حد يحس بينا كده واحنا فى لحظة ضعف ووحدة ومش بنلاقي ..
واقعية اوي وفعلا حقيقية .. وحصلت معايا موضوع العشرون مرة بس الحقيقة انهم كانوا اقل من عشرين بس كان نفس ردة الفعل من الطرف الاخر :(

yosef يقول...

ودعتها دون قُبل و أنا أسُبّ كل الرجال على سبيل المزاح,,,,

يعني ما كفت الطبطبة وما ارتاحت الا لما وصلتنا المسبة

هههههه

الله يرضى عليكِ ويسعدك
اذا ابتسامتها مرتبطة بذلك
ولا يهمك ...وما تقصري

احكيلك قصة عني
انا في الزمانات احتفظت بموظفة عندي كان من اهم مميزاتها بنظري انها مستمعة جيّدا لي خاصة عندما اغضب ولا اجد من يسمعني
كم نحتاج لمن يواسينا في لحظة ضعف
او على الاقل لمن يسمعنا

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

و أن مشاعرنا زجاجية, لكنهم ببراعه يجيدون فن التحطيم.

قلوبنا من زجاج ومشاعرنا كذلك

لكن حين ينكسر الزجاج ويتحطم يجرح

لا يعرفون انهم بهذه القسوة ربما يضرون انفسهم اولا وهم الذين سينجرحون بكسر مشاعرنا

فالألم اذا زاد احيانا يعلم القسوة والكره

تحياتى لك ايتها الراقية الرقيقة

إيمي يقول...

كتير أوي كان نفسي حد يعدي من قدامي حتى لو معرفوش و يقول معلش
بعدما يأست من أقرب الناس ليا إنهم يقولو حتى بكره مش حب بس معلش ..
فضلت أستنى أستنى لغاية ما فهمت إني لازم أقول لنفسي و انا ببكي معلش ..
و في الاخر رجعت لي ضحكتي و بقيت بقول أنا معلش

سلامي

شمس النهار يقول...

نادرا ماتجدي من يقاسمك المك

او يقول لك معلش

وكأنه يعتذر بالنيابة عن الدنيا
صحيح الكلمة الطيبة صدقة وتبسمك في وجه اخيك صدقة

أحمد أحمد صالح يقول...

عندما يضن عليك كل البشر بتلك الكلمة نتمنى لو يهمس بها و لو حجر و سنستجيب..دائما الروعة هي عنوان قصصك دكتورة شيرين..تحياتي

Menna يقول...

مش عارفة اعلق اقول ايه يا دكتورة انا حاسة حاجة من ساعة ما قريتها و مش عارفة اقولها
يمكن لاني فاشلة في اني اقول اللي حساه ويمكن علشان هي بتقول موقف انا ببقى في اشد الحاجة ليه و الحاجة لفعل الطبطبة ده اوي
بس مش حقولك جميلة علشان مظلمكيش لان كلمة الجمال اقل من وصفها بجد
تسلم ايدك و افكارك

heba atteya youssef يقول...

احياناً يكون البكاء هو المخرج الوحيد لمشاعر مؤذيه

فهنيئاً لمن يستطيع البكاء .. فهو نعمه لا يشعر بها إلا من تحجرت عيناه

هناك مواقف نستجدي فيها البكاء :((((

سندباد يقول...

بغض النظر عن سبك علي سبيل الهزار لكل الرجال - فوجود من يشعر بنا هو السبيل الوحيد الذيس نستطيع به ان نكمل في زخم المواقف والتجارب والصعاب
لقد خلقنا شعوبا وقبائل ولم نخلق لنتقوقع
دايما اسلوبك مبهر
تحياتي

مها البنا يقول...

ساعات كتير مش بنبقى محتاجين اكتر من حضن وكلمة .. معلهش

لمستنى قوى

يسلم قلمك وقلبك :)

rona ali يقول...

البكا بيريح
خاصه لو محدش اصر يعرف ليه
علشان كده بنرتاح اكتر في البكا والاعتراف
بالحزن الا مع اللى مش يعرفونا كويسه
البكا بيريح والطبطبه بتمسح الحزن :)

سلمت يداكى

رؤى عليوة يقول...

معبرة ومؤلمة ومحسوسة

اكيد كلنا او معظمنا حسينا بنفس الاحساس
لما تضييق الدنيا ومتلاقيش حد يقول معلش وهو نفسه يمسح دموعك

الدموع كتير بتكون اعلان انى احتاج للمساعده
وتختفى من الكبرياء وتظل القلوب وحدها تدمع او تدمى

جميله يا شيرين

دمت بخير

Śђąžล ฬąђ٤єĐ ♥ يقول...

كان عندي كلام كتير اقوله بس بعد ما قريت التعليقات مش باقي حاجه اقولها

بس اوقات كتير بيكون اريح لينا اننا نرمي وجعنا في حضن ناس غريبه عننا
بيكون اسهل كتير

وكلهم هذا الرجل .. معلش بقا :)

Carmen يقول...

كتير وى بنكون محتاجين بس كلمة اهتمام :)
رائع حبيبتى تسلم ايدك

mostafa gazar يقول...

تركتها و أنا سعيده لم أعرف شيئاً عن ما ألم بها و لم تعرف شيئاً عن ألمي لكننا تبادلنا الصفاء في لحظة عابره, و طبطبت القلوب على بعضها,
وهذا ما نحتاجه فى كثير من الاوقات ...
أطيب امنياتى لكى بحياه سعيده و متجدده دائما :)

كريمة سندي يقول...

أحينان نحتاج من يربت علينا فقط .. تدوينة مؤثرة بجد .. سلمت الأنامل

reemaas يقول...

مش مهم تعرفى مالها وجايز هى اصلا ماكنتش محتاجة تحكى اد ماكانت محتاجة حد يحترم حزنها ويطبطب عليها علشان تقوى وترجع تقف تانى

أسماء علي يقول...

أحياناً مش باعرف هما ليه مش بيطبطبوا علينا حتى أو يقولوا معلش؟
ده كل اللي بنبقى عايزينه.. مش عايزين أسباب و لا تبريرات .. بس كلمة أو طبطبة

...

الجميل إن بطلتك عارفة إن الحكاية مش إننا نعرف .. بس بنحتاج تواصل انساني في لحظة حزننا
عجبني البوست أوي ولمسني من جوه :)

Hu-man يقول...

كتبتها منذ يومين لأجدك هنا ترثين حالنا من خلال موقف بسيط رغم عمقه ... الألم واحد يتجرعه الإنسان كشيئ بديهي من بديهيات الحياة أياً كان المتسبب بالألم سواء كان رجل أو إمرآة ... أعترف بهشاشة روح المرآة

ولكن الألم طعمه واحد

المشكلة ... أننا نبني أسواراً عالية وسلوك شائكة ومتاريس حول أرواحنا المسكينة .. وبدلاً من أن نقترب منها نبتعد ..وبدلاً من أن نقترب من بعضنا البعض نبتعد ..
فلا نرى أنفسنا ولا أرواحنا الحبيسة ... ولا نرى أرواح غيرنا ...
وحين نتلاقى نسلم بأجسادنا فقط ... لا بأرواحنا

shreif elsaftty يقول...

بجد مش لاقي كلام اوصف بيه القصه صحيح بيبقى جزء كبير في ده احنا اللى بنكون سبب فيه نحن الرجال وبعيد عن الدخول في الجادل في الرجال والنساء القصه رائعه جدا

mena moon يقول...

بكيت وانا بقرأ البوست ده لأنى كتير اوى ببكي ومش بلاقي حد يقولى معلش

رائعه انتى يا شيرين

EMA EMA يقول...

يااااه مؤثر اوى الموقف دا بجد..

عندك حق..الدموع و البكاء دا حالة خاصة فعلا من مشاعر الانسان لو حد استهزأ بيها ممكن يشوف من الشخص الضعيف اللى بيبكي دا شكل تانى و شخصية تانية عمره ما عرفها قبل كدة لأنه استهزأ بلحظات ضعفه ..

تسلمي يا شيرين و يسلم احساسك و قلمك الجميل..

βent Pasha يقول...

( أول مره بكت فيها....بكى
ثاني مره بكت فيها....قبل يدها و ترجاها ألا تبكي
ثالث مره بكت فيها....سكت
عاشر مره بكت فيها....أمرها أن تصمت
في المره العشرون....أهملها و كأنها لا شئ )

فعلا تكرار الشئ يجعل الناس تتجاهله حتى وإن عظمت قيمته
:-))

صدق المثل القائل : (( كلمة معلش بتريح )) ، في ناس في أمس الحاجة لمجرد طبطبة أو كلمة

سلمت يداكي
:-)

تقبلي مروري

شيرين سامي يقول...

موناليزا:

صحيح يا منى المهم يكون بيقولها بحب مش أداء واجب.

الله يسلمك يا جميل :)

شيرين سامي يقول...

إبراهيم رزق:

الأجمل هو هديتك الشعريه الرائعه "نحن الحيارى الصامتون..." رااائعه بجد :)

من غير زيف لأن مفيش أي معرفه سابقه أو فكرة سابقه أو إنطباع سابق...مجرد إنسان و إنسان..

نورتني أستاذي العزيز

شيرين سامي يقول...

نوال:

و عليكم السلام
فعلاً نوال صدقتي..
أشكرك على الدعوه الحلوه

تحياتي صديقتي العزيزه

شيرين سامي يقول...

سندس:

مبسوطه إنها عجبتك و بالفعل لا حياة لمن لا قلب لهم..لأن الحياة الجافه من المشاعر لا تعني شئ سوى القسوة..

نورتيني يا جميل :)

شيرين سامي يقول...

هبه فاروق:

الله يخليكي يا هبه دائماً كلك ذوق..أكيد كلنا بنحتاج الطبطبه دي..

هم لا يبكووووووون أكررها تاني وتالت :)

نورتيني يا قمر

شيرين سامي يقول...

بنت من الزمن ده:

صحيح يا دينا
تسلميلي يا جميل:)

نورتيني كالعاده يا دندونه

شيرين سامي يقول...

قلب القطه:

:))))
الله عليكي إنتي :)

شيرين سامي يقول...

نونا أنجل:
مبسوطه إنك حستيها كده..
حصلت معانا كلنا..معلش :)
خليكي إنتي الأقوى ومتبكيش قصاده على الأقل..

نورتيني بزيارتاك

شيرين سامي يقول...

أستاذي العزيز يوسف

في الحقيقه كنت عارفه إن موضوع سب الرجال هيزعلهم حتى لو على سبيل المزاح..لكن ده الواقع ما إجتمعت فتايات مقهورات إلا و ترددت هذه العبارات بينهن على سبيل التهوين و الترويح عن النفس..و أكيد نفس الشيئ بالنسبة للرجال.

بعتذر لو زعلتك :)

جميل أن نجد من يسمعنا دون التدخل بالحلول و المنطق..مجرد قلب يشعر و أذن تصغي و عيون تطبطب..

تحياتي و كل التقدير لك

شيرين سامي يقول...

أختي الجميله لولو كات:

تعرفي كلماتك فكرتني بأغنيه بتقول
قسوة قلبك ليّه قست قلبي عليك
لو شوفت الحنيّه كنت بعمري أراعيك

أشكرك لولو على كلماتك الجميله دمتي لي أخت حبيبه.

تحياتي الخالصه لكي

شيرين سامي يقول...

إيمي:
جميل يا إيمي إنت لمستي جزء مهم فعلاً...التصالح مع النفس خطوة رائعه يمكن متغنيش عن وجود هذا الشخص المنتظر إنه يقولها لكن على الأقل هتساعد على عودة الإبتسامه..

نورتيني يا جميل

هدير يقول...

جميلة و رقيقة و مفعمة بالإنسانية يا شيرين

سلمتِ من كل حزن !

شيرين سامي يقول...

شمس النهار:

شئ نادرجداً يا شموسه..حلو الإعتذار بالنيابه عنك :)
محتاجين صدقات كتير إحنا :)

نورتيني و اسعدتيني بزيارتك

شيرين سامي يقول...

أحمد صالح:

صحيح أحمد حتى لو حجر..
أشكرك على مجاملتك الرقيقه:)

تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

منه:

ربنا يخليكي يا منه كلك ذوق
أكيد بتعرفي تعبري عن نفسك بطريقه ما..يمكن لسه مكتشفتيهاش..بس أكيد في طريقه..ساعات بناخدوقت طويل عشان نلاقي حاجه كانت قريبه أوي..

سعيده بزيارتك و تعليقك جداً :)

شيرين سامي يقول...

هبه عطيه يوسف:

إنتي أشرتي لجزء مهم برضو يا هبه..الدموع تعني الإنسانيه و هي المجرج الوحيد للضيق و الحزن..أما البكاء من غير دموع هو أصعب أنواع الحزن المكتوم حين نستجدي البكاء...

نورتيني يا جميل

شيرين سامي يقول...

سندباد:
:)
بعتذر لو زعلتك بس إنت عارف أنا بكتب الواقع كما هو..
التقوقع أحياناً بيكون غصب عننا ساعات مبنقدرش نواجه الكون بضعفنا..
شكراً أمجد :)

تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

مها البنا:

صديقتي الجميله
لمستك عشان إحساسك العالي :)

حمد الله على سلامتك و ألف شكر بجد
نورتيني يا جميل

شيرين سامي يقول...

رونا علي:

صدقتي يارونا بيريح و الطبطبه بحب بتريح أكتر..

تسلميلي يا جميل
أسعدتيني و نورتيني بزيارتك

شيرين سامي يقول...

رؤى عليوه:

بتفق معاكي جداً
وصلك ما أقصد تماماً
زيارتك هي الأجمل أكيد :)

أرق و أعذب تحية لكي

شيرين سامي يقول...

شذى:

:)
أيوه بيكون أريح كتير عشان مفيش أي إنطباعات سابقه..
كلهم هذا الرجل..موافقه جداً:)

نورتيني يا جميل

شيرين سامي يقول...

كارمن:

زيارتك هي الأروع أكيد يا سمسمه

نورتيني :)

شيرين سامي يقول...

مصطفى جزر:
قارئي و متابعي العزيز :)

أشكرك و أتمنى لك كل السعاده

شيرين سامي يقول...

كريمه سندي:

أشكرك جداً و مبسوطه إنها عجبتك :)
نورتيني

شيرين سامي يقول...

أسماء علي:

أكتر تعليق بيسعدني لما حد يكتبلي أو يقولي إن كلامي لمسه من جوه...هو ده مبتغاي من الكتابه :)

للأسف كلهم هذا الرجل بقصد أو بدون..

أسعدتني و شرفتني جداً زيارتك
:)

شيرين سامي يقول...

ريماس :

صديقتي الجميله..بالظبط كده مش مهم نعرف فين المشكله بنحتاج أكتر لحد يحسنا..

نورتيني

شيرين سامي يقول...

HUMN:

محمد الكاتب الراقي المميز دائماً

قرأت تعليقك عدة مرات..إستفدت منه جداً و كأنك تطرق على نفس الباب من الإتجاه الآخر...
ليتنا نستطيع التخلص من المتاريس التي تحبس أرواحنا...لكن أتدري..المجتمع هو الذي جعلنا نحبس أرواحنا و نبني الأسوار و نضع الأشواك..كيف يمسك بأجنحتي و يطالبني بالتحرر؟

جميل تعليقك أسعدني جداً

تحياتي و تقديري لك

شيرين سامي يقول...

شريف:

مبسوطه إنها عجبتك و سعيده جداً بزيارتك و تعليقك :)
نورتني

شيرين سامي يقول...

منه مون :

:(
معلش...أكيد مقصدتش أبكيكي
سعيده إنكحستيها كده
بتمنى لك السعاده

أسعدتني كتير زيارتك

شيرين سامي يقول...

إيما إيما:

الإستهزاء بالدموع من أسخف الأشياء..و بيؤدي لقتل المشاعر..

مبسوطه بزيارتك وتعليقك

شيرين سامي يقول...

بنت باشا:

أكيد تكرار الشئ بيفقده قيمته..إلا البكاء لأنه ليس شئ عادي..هو مشاعر تحتاج لمن يحتضنها..

مبسوطه إنها عجبتك
أسعدتني زيارتك

تحياتي و كل الود لكي

شيرين سامي يقول...

هدير:

صديقتي الكاتبه الراقيه

أشكرك :)
أسعدتني جداً زيارتك الرائعه

فتــافيت يقول...

مممممممممممم
فتش عن الرجل،، هههههههههه

وجعني البوست مع إنه حلو اوي
تسلم إيديك يا دكتورة

ساعات بنتحتاج طبطبة حتى لو من حد ما نعرفهوش،،، وأجمل طبطبة اللي بيتجي من عند ربنا ،،، تحياتي

شيرين سامي يقول...

فتافيت:

نورتي المدونه في أول زياره
مبسوطه إنها عجبتك :)
أيون فتش عن الرجل :)


تحياتي