الجمعة، 4 نوفمبر، 2011

عيد الإشتياق


في صبايا كان العيد يمثل لي حالة من الإشتياق...لا أستطيع تمييز أي نوع من الشوق يجتاحني, لكنه كان شوق لقصة أكون أنا بطلتها...لكلمة تغير مجرى أيامي فيصبح تقويمي على طريقة كاتبي المفضل نجيب محفوظ (ق.ح) و (ب.ح) أي قبل الحب و بعد الحب, للمسة تكون أماني من الدنيا و ما فيها, إشتياق لمعايدته لي بمجرد أن أفتح عيوني على تكبيرات العيد, إشتياق لأن نُصلّي العيد سوياً, و ألمحه وهو يصطف للصلاة فيبتسم قلبي, لكم يأسرني منظر الرجال و هم يصلّون في خشوع.

إشتياق لتناول الطعام معه و الحديث إليه و سماع حكاياته, إشتياق لقطعة من اللحم يضعها بأطراف أصابعه في فمي, لثناءة على فستاني الجديد و أنا أداري نظري عنه في خجل, إشتياق لنزهة نيليه معه يحكي لي فيها عن اشواقه و عذابه في البعد عني, إشتياق لتمشيه تنتظرنا منذ أمد بعيد, أتظاهر فيها بأني مرشدته أصف له كل شارع في حيّنا و أتقدمه بخطوات رشيقه لأدله على الطريق إلى النيل من الدقي و كيف سنمر بكوبري قصر النيل, و لكنه يرفض أن نقف على الكوبري فهو يخاف علي من نظرات الشباب المتسكع, فنعود لأحلامنا مره أخرى حيث ينتظرنا الكثير من الإشتياق.

و كبرت و لازال الإشتياق يصاحبني في العيد, فالعيد أصبح له معنى مختلف تماماً فبالرغم من دفئ الأسرة, إلا أني أفتقد جزءأً كبيراً من نفسي, أكبر إشتياق لأخي الذي لم أراه منذ أكثر من عام و نصف إلا على شاشة الكومبيوتر, إشتياق مُسبق لأختي التي ستسافر أيضاً لعام آخر, إشتياق لبيتنا القديم الذي كان يضج بضحكنا و لعبنا و ذكرياتنا, لمذاكرة أبي لي و هو الذي لم يقتنع يوماً بأن صمتي يعني أنني فهمت الدرس, لوقوفي جوار أمي في المطبخ لأتذوق الطعام في مراحل طهية المختلفه و لا أستجيب أبداً لمحاولتها في تعليمي.

إشتياق لنهار العيد و أنا بين صديقاتي نسير في شوارع غارقه  في برك من دماء الأضاحي, و برغم إمتعاضي من منظر الدم, إلا أن دماء الأضاحي تسعدني و تعطيني شعور بأنها ذهبت إلى الله, إستمتع بها الفقير و الغني و كله لوجه الله,  إشتياق للتجمع الكبير للأهل الذي يقربنا كحضن كبير دافئ, إشتياق لغرفتي, لعزفي على البيانو في أوقات بحثي عن بعض السعاده, لكتاباتي كلمات صغيره تعبر عن حالتي على الجدران هنا و هناك, للنجوم التي كنت أملئ بها كتبي و كشاكيلي, لوثباتي الصغيره و أنا أنزل الدرج بسرعه, لأن أناااااام دون أدنى إحساس بالمسئوليه, إشتياق لكل شئ أصبح بعيد.

الآن أصبحت أقضي العيد مع بعض من أسرتي..بعض من نفسي...نقضي اليوم أمام التلفاز إتقاءً للزحام في الخارج, عزومة أول يوم و ثاني يوم على الأكثر, ثم أستعد لأطبخ أنا...هل أصبحت أنا أمي؟...صحيح أنني أجيد طهي "الفتّة" و "الرقاق" لكن يظل الطهي لي كالمذاكره و العمل...ضرورة و...شر لابد منه :)
عيد ورا عيد ورا عيد...
و لا زلت أشتاق....


هناك 27 تعليقًا:

شيرين سامي يقول...

كل سنة و كلكم طيبين و بألف خير و سعادة عيد سعيد عليكم و على كل حبايبكم و الأهل و الأصدقاء و ربنا يكتب للجميع حج بيت الله الحرام.

عندي إحساس إن العيد السنة دي مختلف :))

Tarkieb يقول...

كل سنة وانت طيبة....زمان كنت بحب محمد فؤاد سبحان الله بعد حكاية الجزائر والثورة بقى شكله وصوته بينرفزني...

شيرين سامي يقول...

كل سنة و إنت طيب يا تركيب...أنا كمان قفلت منه أوي بس بصراحة الأغنية تكسب :)
خلينا نتغاضى في العيد عن القوائم السودا و الفلول...نعيش شوية بقلب مفتوح للكل :)

بنوتة مصرية يقول...

وانتى طيبة وبالف خير عيد سعيد عليكى .. طبعا مختلف هو العيد الكبير دايما بيهل بفرحة تملى الدنيا بهجة ربنا يدوم علينا جميعا بهجته

Nahla Abd El Rahman يقول...

على قدر ما مستنى كلماتك على قدر ما أوجعتنى....كل سنة و انت طيبة يا شيرين

مصطفى سيف الدين يقول...

يعني الواحد بيستنى العيد علشان الفتة وحضرتك معتبراها مذاكرة؟
يا ريت المذاكرة كلها فتة كانت العيال بقت كلها متفوقة
ومادام حضرتك بتجيدي عمل الفتة اعتبريني زبون او ضيف تقيل في اول يوم العيد :)

كل سنة وحضرتك طيبة والعيلة كلها بخير

أشرف محيي الدين يقول...

فراشة التدوين

كل عام وأنت وجميع الأهل والأحبة بألف ألف خير ... أتطابق معك تماما في ذلك الاشتياق لأيام الصبا فكم كانت أياما جميله ... اياما لم تكن فيها المسؤوليات تثقل كاهلنا كما هي هذه الايام :)

لك مني كل الود

ابراهيم رزق يقول...

عيد و العيال اتنططوا على القبور
لعبوا استغماية....و لعبوا بابور
و بالونات و نايولنات شفتشى
و الحزن هيروح فين جنب السصرور
عجبى ؟؟؟

العيد واحد لو سألتى امن عن شعوره با العيد سيقول لكى نفس الشعور زمان اختلفت الامور بتحمل المسئولية و شجن الذكريات و بالذات ذكرياتنا مع غير الموجودين
اما رومانسيتك فهى احلام الصبا
و على راى بشاره الخورى فى قصيدته الصبا و الجمال
الصبا و الجمال ملك يديك
اى تاج اعز من تاجيك

نصب الحسن عرشا فسألنا
من تراها لك فدل عليك

فاسكبى روحك الحنون عليه
كانسكاب السماء فى عينيك

و تقولين بعد ذلك انك لستى رومانسية
هههههههه

كل سنة و امن طيب
كل سنة و جورى طيبة
كل سنة و بابا و ماما و عائلتك طيبين
كل سنة و زوجك الفاضل طيب
كل سنة و انتى مثلما تحلمين و تتمنين
كل سنة و انتى طيبة

تحياتى

reemaas يقول...

العيد كل سنة مختلف

بس هفضل مصرة انه زمان كان احلى

او ممكن كنا بنعرف نفرح بيه اكتر


كل سنة وانتى واولادك وكل حبايبك بخير يارب

blogger يقول...

كل سنة و كلكم طيبين و بألف خير و سعادة عيد سعيد عليكم و على كل حبايبكم و الأهل و الأصدقاء و ربنا يكتب للجميع حج بيت الله الحرام.يارب ينعاد بخير على المسلمين

AHMED SAMIR يقول...

يااااااااااااااااااه
لمستي وتر عندي
لو دخلتي على البلوج عندي هتلاقيني بعاني من مرض الأشتياق و الحنين للعيد
احمدي ربنا انك بتقضي العيد مع بعض اسرتك
انا العيد دة باقضيه وحدي تماما
تماما بكل ما تحمله الكلمة من معنى
كل سنة و انتي و اسرتك الكريمة بخير

عمرو يسرى يقول...

كل سنه وانتى طيبه
وعيد سعيد عليكم
كل سنه بيجى العيد فيها بيحفر جوانا ذكرى نفتكرها فى العيد اللى بعده لكن مهما تكون ذكريات كل سنه تفضل ذكريات العيد ايام الطفوله تغطى على اى ذكريات

Ramy يقول...

كل سنة و انت طيبة

و عيد أضحى سعيد عليكى و على الأسرة

.........

البوست ليه تعليق تانى قريب بأذن الله

beautiful mind يقول...

اولا كل سنه وانتي طيبه وبخير
ويارب عيد سعيد علي كل الاسرة
ودائما احلا ما في العيد الاشتياق
فرق كبير بين عيد الصغار وعيدنا نحن
تحياتي علي البوست المميز

ذو النون المصري يقول...

كل عام انتم بخير
تقبل الله منا و منكم طيب القول و صالح العمل

Bent Men ElZman Da !! يقول...

دايما مهما كان حاضرنا جميل
بتفضل واحشانا حاجه فى "زمان"

كل سنه وانتى طيبه يا شيرين
وعيد سعيد عليكى يارب :)

مها البنا يقول...

كل سنه وانتى طيبه يا شيرين ويارب دايما وسط كل حبايبك

أنا بقى مشتاقه جدا لصلاة العيد

حتى لما نزلت مصر وحضرت عيد بعد سنيييين .. معرفتش اروح اصلى

لقيت المساجد متقسمه لسلف واخوان واتضايقت قوى واتخنقت .. فمنزلتش

والعيد ده بقى مانيش فى مصر فمشتاقه لكل شئ :)

نيسان يقول...

العيد عندي هو اول ساعه الصبح من اول يوم العيد....تكبيرات العيد وصلاة العيد وبس
وبعده كل شيء بيبقى واجبات ومجاملات و زيارات مكرره بنفس الترتيب الممل وبنفس التوقيت ... شر لا بد منه...بلاش نقول شر...
نكد لا بد منه لتكتمل فرحة العيد:)

كل عام وانتي بخير وعائلتك واحبتك كلهم بخير

sabry abo-omar يقول...

كل سنة وانت طيبة وبخير.. دائما العيد يحمل بداخل كل منا معانى واحاسيس عن ماضى عشنا معه او تمنينا وجوده.. الواقع بيغلب فى الاخر لكن تبقى الأحلام لتملك ولو جزء صغير بداخلنا نبحث عنه دائما ونتلهف عليه وننتظره كل عيد عله يتحقق.. تحياتى

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

كل سنة وانتي طيبة يادكتورة شيرين

انتي وكل من تحبين

FAW يقول...

كل سنة وإنتي طيبة يا شيرين وبالصحة والسلامة :)

Carmen يقول...

كل عام وانت بخير عيد سعيد عليك :)

eng_semsem يقول...

كل سنه وانت طيبه وبخير
وعيد سعيد عليكي وعلى الاسره الكريمه
ويا بختهم وحظهم باكلك الجميل

zizi يقول...

كل سنة وانت طيبة وبخير مع حبايبك ..اما الذكريات فاسأليني انا عنها ..ويا سلام لما الواحد يعيد عمره من الأول وافتكر وانا قد حفيدي كنت باعمل ايه وكان فيه معايا مين ومين وكان مين بيدي عيدية كبيرة يعني كده ييجي جنيه بحاله ..والا لما كنا ننزل نشتري حاجات العيد ..حاجات كتير بتمر وبعدين لما مر بينا الزمن واتجوزنا وكل واحد راح في طريقه ..وفعلاً بقت اعياد الإشتياق ..وكل عيد وانت وسط كل حبايبك ياحبيبة قلبي ..

دعاء العطار يقول...

كللل سنه وانتى طيبه ياشيرى هى جات متاخره بس معلشى بقى كنت مشغوله :)

عارفه

لكل فتره اشتياقها الخاص بيها ... وفى كل فتره شيرين هتشتاق لشيرين اللى فاتت :)

كل سنه وانتى قلبك ابيض .. كل سنه وامن بخير .. كل سنه وجورى عسوله ... كل سنه ونصك بيحبك .. كل سنه وانتى دايماً سعيده :)

هدير يقول...

كل سنة و انتى طيبة يا شيرى ,متأخرة قوي بس الشوق و الاشتياق هي الحاجة الوحيدة اللى مش بتخلص , كل سنة و انتى سعيدة !

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا شيري
وكل عام وأنتش بحب وسعادة
ويبقى للعيد طقوسه التي تكبر معنا
أعتذر عن غيابي لأنني كنت في سفر
واليوم عدت ولن أنسى أن أحضى بعطر حرفك "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas