الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2011

الليله إحساسي غريب...


تفتح نافذتها كل ليلة في إنتظار حدوث معجزة ما...إما أن يأتيها إما أن تطير له...لماذا لا يأتي و لماذا ليس لها أجنحه...لماذا مكتوب عليها أن تظل لامسة الأرض و قلبها معلق في الفضاء...لكن هذه الليله شعورها كان مختلف و قلبها كان فياضاً بالشوق..شوق تتسارع معه نبضات القلب و تعلو كطبول حرب...شوق يعصف بوجدانها و يهدد أنفاسها بالإنقطاع...لا شئ يستطيع الوقوف أمامه, كل عزيز يهون و كل مهم يتضاءل و كل الأحداث تتشابه و كل راحة تنعدم أمام هذا الشوق.

قررت أن تذهب إليه, لا كرامة في الحب هكذا آمنت طيلة حياتها, إرتدت أجمل فساتينها, طعمت شعرها بوردة بيضاء, أراحت قدماها في حذاء بكعب عالي, تعطرت بحُبّه و قررت المضي له, لن تضعف هذه المره أمام عقلها, و بمجرد أن فتحت الباب رأته حاملاً الزهور أمام الباب, سقط قلبهاً مغشياً عليه من الفرحة, إلتصقت عيناها به و قد تخلصت من خجلها أخيراً, إحتضنت الورد بشده قبل أن يقترب هو ليقبل جبينها فتذوب كُلياً.

على البيانو الكبير جلست لتعزف له اللحن الذي يحبه, ثم بدأت تغني الأغنية التي يعشقاها, وهو واقفاً أمامها مستنداً على حافة البيانو, تتحاشى النظر إليه, فلطالما راودها هاجس أن عيناها بها دعوة أو شئ ما قد يقرأة, عندما إنتهت من الغناء سحبها من يدها لساحة المكان, أحاطها بذراعه و بدأ الرقص على أنغام دقات قلبهما, كانت تود الإفلات منه بخجل فطري, لكنه أجبرها على مجاراته في الرقص بنظرة من عيناه, لم تكن خائفه من أن تخطئ و تصيب قدمه, فأنفاسه كانت دليل خطواتها, تنقلا كفراشتان بين أرجاء المكان, كلحن عذب تطرب بسماعه الأرض و تنطق من روعته الجدران.

كلماته لها تُشبه القُبل تحتضن كل حواسها, كانت تفكر كيف تقاومه و ترتب كلمات تقولها فلا تظهر مشاعرها و لا تنكرها, لم يعد بإستطاعتها الإنكار, و لا تقوى على مواجهة عيناه, يداها على كتفاه لهما منظر مختلف و كأنهما خلقا لهذا الوضع و أخيراً وجدا مكانهما, و ذراعه حولها كان أشبه بالسكن الدافئ و البيت بكل ما فيه من راحه و سكون.

إحساس غريب في ليله غريبه, لا يوجد بها ألم لا يوجد شوق محموم, لا يوجد إلا الحب منقسماً إلى شطرين قلبها و قلبه, و لهفة و سعاده تسبح بين العيون, و لغة صمت تنطق بها الشفاه, ليلة قل أن يجود بها الزمان...ها هو يقترب بوجهه من كفها ليقبله و يُعلن أنها ملكته بقدر ما هو ملكها. 

دخلت عليها الغرفة أختها, ضحكت بشدة و قالت ساخرة : أترقصين وحدك و دون لحن....
لم تصدمها الحقيقه ظلت ترقص و يرقص معها ألمها و تدور فيدور فستانها, و تميل فيميل شعرها, مُحاولاً أن يخفي دمعه في عيناها.

هناك 37 تعليقًا:

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

لماجد وصفا لرائعتك هذه

سوي مقطع من اسطورة الاطلال

لام كلثوم

واذا النور نذير قانع

واذا الفجر مطل كالحريق

واذا الدنيا كما نعرفها

واذا الاحباب كل في طريق

حقيقي رائعة يادكتورة

تحيتي لكي واشكركعلي جمال سطورك

تحيتي

ابراهيم رزق يقول...

انا اللى بالامر المحال اغتوى
شفت القمر نطيت لفوق فى الهوا
طلته مطلتوش ايه انا يهمنى
مادام بالنشوة قلبى ارتوى
عجبى ؟؟؟

تصدقى يا شرين تخيلتها تحلم لان الصورة عادة لا يكتمل جمالها الا فى الحلم و الصورة رسمتيها لوحة تكاملة من الرومانسية
ما يهمها انها عاشت لحظات من السعادة حتى لو كانت تحلم
تحياتى

mostafa gazar يقول...

لا يوجد إلا الحب منقسماً إلى شطرين قلبها و قلبه, و لهفة و سعاده تسبح بين العيون, و لغة صمت تنطق بها الشفاه, ليلة قل أن يجود بها الزمان
ياالله .........روعة الروعه .....قرأتها مرتيين لا بل ثلاثه.......و الله ياشيرين أسلوبك وطريقتك فى الكتابه والخيال لا أجد كلمات مناسبه لوصفها.....و الله صدقينى بجد راحه نفسيه كبيره فى قراءة اعمالك وكنت أنتظر اليوم -الثلاثاء- لتدوينه رائعه مثلما عودتينا كل أسبوع .......فى انتظار المزيد من الابداع دائما........

الحسينى يقول...

التشبيهات هايلة كالعادة يا شيرين
عجبتنى جدا ونهايتها الغير متوقعة تحمل توقيعك :)
تحياتى

Nahla Abd El Rahman يقول...

قمة الابداع فى وصف احساس الشوق يا شيرين....كلماتك تذكرنى برائعة أم كلثوم "اغدا ألقاك":
فأنا أحيا بأحلام اللقاء...فأت أو لا تاتى أو افعل بقلبى ما تشاء

كالعادة لم أتوقف لحظة واحدة حتى انتهيت منها...وفقك الله دائما يا صديقتى العزيزة

sabry abo-omar يقول...

جميلة حالمة رومانسية وخيالية .. هكذا يصلنا نبضك وشعورك بالحياة.. تحياتى

دعاء العطار يقول...

رائعه بجد

وصفك فى منتهى الابداع لكن كان عندى احساس قوى انها بتحلم ... بس كان ف دماغى انها بتحلم وهى نايمه طلعت بتحلم وهى صاحيه وده اكثر ايلاماً

بجد ابددددعتى :)

أشرف محيي الدين يقول...

فراشة التدوين

ما أعظم حظ ذاك الرجل الذي قد يجد محبوبة تحبه بهذه الطريقة المدهشة :)

توقفت طويلا عند هذه الفقرة الرائعة :

" كلماته لها تُشبه القُبل تحتضن كل حواسها, كانت تفكر كيف تقاومه و ترتب كلمات تقولها فلا تظهر مشاعرها و لا تنكرها, لم يعد بإستطاعتها الإنكار, و لا تقوى على مواجهة عيناه, يداها على كتفاه لهما منظر مختلف و كأنهما خلقا لهذا الوضع و أخيراً وجدا مكانهما, و ذراعه حولها كان أشبه بالسكن الدافئ و البيت بكل ما فيه من راحه و سكون "

بالفعل هل من راحة وسكون ودفىء بعد هذا المشهد الذي صوره قلمك بابداع ولا أجمل :)

أبدعت حقا يا شيرين

وصف الاحساس يقول...

جميله القصه
احم ..احم
كتبت قصه تبع المعط قالولي احط الرابط هنا
هو اول موضوع
Wasfelahsas.blogspot.com
‏ وشكرا

نسرين شرباتي "أم سما" يقول...

جذبني الاسم
فرغم ابتعادي هذه الفترة عن المدونات إلا أنني لم أستطع مقاومة العنوان
كاظم وأغنيته الرائعة
"الليلة احساسي غريب"
نعم،،
عندما قرأتها
كنت أقول لا يعقل
|الليلة احساسي غريب" هي للوحدة
"الليلة احساسي غريب" قمة الحزن والعذاب
لا يعقل أن يكون إحساساً غريباً بوجود حبيب ومغالطة أغنيتي المفضلة لمطربي المفضل
ومن لكاااااظم؟؟
فتوقعت أن تكون تلك هي النهاية
التي أرضتني لأنها تشبه أغنية كاظم :)
فكم كنت سأستاء إن وجد على هذه الكرة من يخالف أغانيه التي عشت دهراً أقدّسها وأقدّس كلماتها
أعجبتني يا شيرين
بل وأعجبتني جداً
وأبدعتٍ جداً جداً جداً جداً

eng_semsem يقول...

هي الاحلام صعب تتحقق قوي كده
جميله كلماتك ووصفك اللي خلاني كاني شايفهم قدامي حتى انك اقنعتني انه واقف معاه ولكن في الاخر عرفت انه سراب يارب يتحقق
تحياتي

yosef يقول...

وبعدين معك يا شيرين

اقرأ تدوينتك فانتقل الى عالم الاحلام والخيال المليء بالرومانسية وانسى ما غيره ......

يرن موبايلي ...صوت هناك يذكرني باحضار الخبز والحليب ...او يذكرني بموعد عمل لن اجد فيه الا واقعاً مليئ بالمشاكل او خبر عاجل على فضائية لصور مملوءة بالدماء والاشلاء,.,
فاعود الى واقعنا

كم اتمنى ان اعيش في مدونتك حالماً او اكون بطلا لقصة من قصصك الرومانسيّة

دمتِ مبدعة ومتألقة
مساء الفل والياسمين

Casper يقول...

البوست اكثر من رائع
وطريقة عرضه متميزة

بالتوفيق

شيرين سامي يقول...

سواح في ملك الله: أشكرك جداً على تعليقك المميز يا خالد و سعيده بالأبيات اللي شاركتنا بيها..لا أخفيك سراً...أنا لا أسمع أم كلثوم و لست خبيره بأغانيها.

سعيده إنها أعجبتك :)
تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

ابراهيم رزق :
أحبك جداً وجداً وجداً
وأرفض من نار حبكِ أن استقيلا
وهل يستطيع المتيم بالعشق أن يستقيلا
وما همني إن خرجت من الحب حيا
وما همني أن خرجت قتيلا

بس تفتكر حضرتك هذه الليله لحظات من السعاده فعلاً و لا سنوات من العذاب!

أشكرك على هديتك و تعليقك المميز دائماً.
تحياتي و كل التقدير لك

شيرين سامي يقول...

mostafa gazar: شكراً يا متابعي و مشجعي العزيز و أعتقد بعد كلامك و تعليقك الرائع ده لا يسعني إلا أن أحاول أن أكون عند حسن ظنك و أحاول المداومه على ميعاد الثلاثاء:)

أشكرك جداً
تحياتي و إحترامي لك

شيرين سامي يقول...

الحسيني: شكراً بجد و نورتني إنهارده :)
بما إنك علقت أفهم إن البوست جميل المره دي :)

تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

Nahla Abd El Rahman : ربنا يخليكي يا نهله و اشكرك جداً على زيارتك و تشجيعك الدائم :)
سعيده إنها أعجبت فنانه مرهفة الإحساس مثلك.
أرق تحية لكي صديقتي العزيزه

شيرين سامي يقول...

sabry abo-omar: شكراً يا صبري ده من ذوقك أكيد :)
نورتني

شيرين سامي يقول...

دعاء العطار : شكراً يا دودو و أكيد أحلام اليقظه أكثر إيلاماً للنفس و أعلى في الإحساس و أصدق في الرغبة أكيد.
سعيده إنها أعجبتك و نورتيني كالعاده :)

أرق تحية لكي

شيرين سامي يقول...

أشرف محيي الدين: :)
لا أعرف إن كان من حسن حظة أم من سوء حظة أن قصة حبه لا تخرج عن نطاق أحلام اليقظة.
سعيده و جداً إن هذه الفقرة أعجبتك لأنها بالفعل تشكل جانب الإحساس أكثر :)
أشكرك على ثقتك الدائمه في كتاباتي و تعليقك دائماً أنتظره ليكمل تدوينتي :)
تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

وصف الاحساس: أهلاً و سهلاً بيكي نورتيني بأول زياره..سعيده جداً بمشاركتك لسلة المعطف و بعتذر إني لم أقرأ القصة بعد للأسف لضيق وقتي و أعدك أقرأها و أنشرها غداً إن شاء الله :)
تحياتي و كل التقدير لكي

شيرين سامي يقول...

نسرين شرباتي "أم سما: كم أنا سعيده إني أستطعت أن أعيدك مره أخرى للمتابعه...و سعيده و جداً إنها أعجبتك :)))
طبعاً أحب أغنية كاظم الرااااائعه جداً و هي التي أوحتلي بالقصة لكن صدقيني النهاية لم تأت لأن لا شئ يخالف أغاني كاظم...لكن لأن تلك هي الحقيقه التي تصدم الخيال الجذاب...التي ينقلها لنا كاظم عبر أغانيه البديعه و يجعلنا نشعر و كأننا نحن أبطال الأغنيات.
أتمنى أن أظل عند حسن ظنك و أن تظلي متابعه مميزه لي أعتز بها كثيراً :)

تحياتي و كل الود لكي

شيرين سامي يقول...

eng_semsem : للأسف الأحلام غالباً صعب تتحقق...بس بيعجبني تعايشك مع القصة جداً و كمان بتتمنى للأبطال إنهم يحققوا خيالهم :)
أشكرك أسامه نورتني

شيرين سامي يقول...

yosef: مساء الورد أستاذ يوسف:)
بعض الخيال لا يضر :)
خاصة إني مطحونه في الواقع من الساعة 6الصبح يومي طويييييل جداً.
أكيد حضرتك هتلاقي نفسك في يوم بطل إحدى قصصي لأني بحب القارئ يجد نفسه بين حروفي...قمة سعادتي :)

أشكرك على تعليقك الرائع
دمت متابعاً رائعاً :)

شيرين سامي يقول...

Casper : شكراً أسامه ده من ذوقك أكيد :)
سعيده إنها أعجبتك

تحياتي الخالصه لك

زينة زيدان يقول...

عزيزتي شيرين

هي قصة بنكهة مصرية خالصة حالمة
يملؤها الحب والشوق والاحتراق
هي حدوتة عشقية تروى الأحلام
في ليلة وحدة جميلة ..قاسية
شعرت بالحب في كلماتك
وفي كل حرف
سعيدة بكِ
وسعيدة بتواجدي لديكِ
في أول زياراتي
أسجل إعجابي بكل ما هو هنا
من فلسطين..إلى بنت مصر العزيزة
على الروح والفؤاد أرسل تحياتي
(^__^)

نسرين شرباتي "أم سما" يقول...

شيرين تعرفي عملتي فيا إيييييييييييييه؟؟

النهاردة الصبح قمت زي المجنونة عايزة اسمع حاجة وحدة مسمعتهاش من زمان:
"الليلة احساسي غريب"
والله حالة غريبة جتلي
بيتهيألي حكتبها :(

نسرين شرباتي "أم سما" يقول...

http://nisreenaa.blogspot.com/2011/10/blog-post_27.html

افكار مبعثرة يقول...

حلو اوي وصفك حسيت بكل احساس حسيته و حلمت معاها و تألمت معاها ايضا
تقبلي مروري
تحياتي

reemaas يقول...

بتبقى جميله الحاله دى جدا وفى نفس الوقت صعب
صعبه لانها بعد فترة طويله او قصيرة هتكتشف ان ده حلم

وسعادة الاحلام للاسف لا تدوم طويلا

beautiful mind يقول...

دائما متألقة يا استاذه
قمة الاحساس والاسلوب مميز جدا
بالاضافة الي ان التشبيهات في محلها
تحياتي

شيرين سامي يقول...

زينة زيدان: أهلاً ببنت فلسطين الغاليه...سعيده و جداً بزيارتك و شرفني حضورك اليوم :)
تعليقك أسعدني جداً و بالفعل هو الحب في ليلة وحده مؤلمه و لحظات قاسية توحي بالسعاده.

نورتيني و أتمنى تنوريني دائماً

تحياتي الخالصه لكي

شيرين سامي يقول...

نسرين شرباتي "أم سما: قرأتها يا نسرين و كم هي رائعه و قمة في الإحساس بجد سعيده جداً غن تدوينتي أوحتلك بهذه الحاله..و رجعتك و طارت بي لإحساس رائع رغم مرارته.

أشكرك جداً عزيزتي و دائماً منوراني

أرق تحية لكي

شيرين سامي يقول...

أفكار مبعثره: سعيده إنك عشت هذه الحاله أشكرك على التعليق المميز :)

تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

reemaas: عندك حق يا نور هي سعاده مؤقته لكنها أحياناً تساوي عمر.

نورتيني يا جميل

شيرين سامي يقول...

beautiful mind: شكراً ليك سعيده بزيارتك و متابعتك الدائمه.

تحياتي و تقديري لك