الأحد، 11 سبتمبر، 2011

أنا آسف يا ثورة


أنا آسف يا ثوره لأني كفرت بك و لم أفكر في غيري و فضّلت الاستقرار على حالي و الأمان الزائف و آثرت الرجوع الى العمل و الدراسه عن تحقيق مطالبك.


أنا آسف يا ثوره لأني آمنت برموز نهبوني و ظلموني و أسكتوا صوتي و حرموا وطني العزه و التقدم من أجل مجدهم...و نزلت أهتف لهم و أسبح بحمدهم.

أنا آسف يا ثوره لأني أثرت الرعب بين الناس و نشرت أخبار كاذبه و اشاعات لم أتأكد منها فقط لأقنع الناس بأفكاري.

أنا آسف يا ثوره لأني نزلت لأهتف ضد من قام بك أو شجّع عليكي و أُشهر بهم و بنواياهم و اتجاهتهم.

أنا آسف يا ثوره أني إستغليت الحماس الذي أشعلتيه و حرضت و شاركت في مظاهرات للمطالبه بالاطاحة بمدير ظلمني و بزيادة راتب لا يكفيني و لم أعبأ بتعطيل العمل أو مصلحة البلاد.

أنا آسف يا ثوره لأني تخليت عن حبي للناس و أصبحت عدواني حتى مع أصدقائي لأدافع و أصّر على موقفي رافضاً سماع صوت آخر غيري و رافضاً حتى الصمت الى أن تتضح الأمور مُلقياً بالتهم و مُشككاً في وطنية الآخرين.

أنا آسف يا ثوره لأني اقتحمت أمن الدوله و أخرجت وثائق مهمه لتساعدني على تلفيق وثائق أخرى للتشهير بالشرفاء الذين لم يكونوا على هوايا.

أنا آسف يا ثوره لأني نزلت التحرير الآن فقط بعد أن اطمأننت على أماني لأعتصم الى أن تتحقق مطالبي الخاصه جداً دون اكتراث بالحاجه الى النهوض و المرور قُدماً و العمل.

أنا آسف يا ثوره لأني انزلقت وراء الفتنه دون وعي و أشهرت السلاح في وجه أخي متناسياً أن ايذاءه يعني أنني أؤذي نفسي لأننا جسد واحد.

أنا آسف يا ثوره لأني لم أترك فيك رمزاً واحداً الا و أردت تشويهه و التركيز على ما ينتقص منه.

أنا آسف يا ثورة لأني إشتركت في جُمّع إستعراض العضلات من الفئات المختلفة و نسيت أننا نسيج و شعب واحد في مركب واحده تغرق لو إختلف ركابها و تصل بسلام بالإتفاق المتحضر و المشاعر الصادقة الطيبة.

اذا أبديت أسفك لأشخاص و لم تأسف على ما فعلته بحق الثوره....أرجوك على الأقل مد يدك لأخيك فمصر ثروتها الحقيقيه هي المصريين.

حاجات مستفزه كده على جنب:

-يعني إيه يبنوا سور حوالين السفارة في الوقت اللي كلنا كمصريين بنغلي عشان دم إخواتنا اللي إتقتلوا غدر على الحدود..مالوش غير معنى واحد يعني بيستدرجوا الشباب خصوصاً اللي دمهم حامي عشان يهاجموا السفارة و النتيجة دعوة (هات شاكوش معاك عشان نهدم الصور) و الصورة اللي كلنا شفناها و تجمع البلطجي جنب الثائر و الحق جنب الباطل, يعني موقف العالم منا...يعني المحافظة قالت مش هنبني صور تاني!...يعني مين اللي ورا كل التمثيلية دي؟

-يعني إيه يدوا أحمد الشحات (رغم عدم إختلافي على موقفه الرائع و فرحتي الطفولية بإنزال علم إسرائيل و إحراقه) شقة من المحافظة وكأنهم بيقولوا رسالة للشباب...إحرق علم عدوك و رمزه تبقى بطل و تاخد شقة كمان...زي لعيبة الكورة حط جون تاخد شقة..بس الفرق إن في الكورة الجون بيجيب بطولة و كاس لكن في السياسة لا هتاخد بطولة و لا كاس بالعكس ممكن تاخد عقوبات.

-يعني إيه مديرية الأمن تتحرق و سفارة السعودية تتكسر و الوثائق الخاصة بالسفارة تبقى في إيد أي عيل بلطجي بفنلة و الشرطة و الجيش إيه بيتحلوا بضبط النفس!...ضبط نفس في الظروف دي إزاي مش فاهمه و لا هي السياسة بقت سيب اللي يخرب يخرب بإسم الثورة..و خلي اللي يشمت يشمت و يبقوا يعرفوا بقى قيمة المجلس العسكري....يا سلام نفس لعبة الإستقرار و نفس أسلوب موقعة الجمل و فتح السجون...و باب السفارة يبقى زي باب بيت (الحاجة فوقية) جارتنا نزقة يتفتح !

-يعني إيه المذيعين المحترمين في التليفزيون الحكومي اللي نفسي يقفل إنهارده قبل بكرة, يتكلموا بالغمز و اللمز عن (جمعة تغير المسار) و كأنهم شوية فلول شمتانين, فين الإحترافية فين المحايده فين الخوف على مصر مش الشماتة في الثورة اللي كانوا بيمجدوا فيها و دلوقتي بيمجدوا في المجلس العسكري.

في النهاية إعذروني يمكن مبفهمش في السياسة لكن بفهم في حب مصر و الخوف عليها.

هناك 19 تعليقًا:

محمود عسكر يقول...

والله انا اتفق معك في كل ما قلتي في مقالك الجميل
فيماعدا حاجتين صغيرين اختلف فيهما
ورأيي يحتمل الصواب والخطأ طبعا
(1) بالنسبة للمظاهرات الفئوية التي تنادي بحقوق لا خلاف عليها
يكفي جدول زمني لتحقيقها مع عدم انكارها ..وبدون اللف والدوران من حولها لخداع اصحابها
اظن ذلك سيجعل هؤلاء المطالبين بحقوقهم والخائفين علي مصلحة بلدهم سينتظرون بطيب خاطر.

(2) موضوع الترحيب والمكافأة التي اخذها الشحات صاحب علم السفارة
لا اظن أنه قصد بها ما يتخيله البعض من توجيه الناس للقيام بمثله ولكني اظن انه تم بحسن نية لا تصدر من رئيس وزراء ومساعديه.
وإلا فنحن بذلك نتهم شرف بأنه يتلاعب بالشعب الذي رفعه فوق الاعناق في ميدان التحرير.
وهذا قد يحتاج لرد آخر

لك كل التحية والتقدير

ابراهيم رزق يقول...

شرين

انت لا تستأذنى ابدا
انشرى ما يحلوا لكى

ساعود للتعليق على البوست بعد قليل

تحياتى

yosef يقول...

مساء الخير
اذا سمحتيلي انا ساشارك معلقا بتدوينتي الاخيرة حول رؤيتي للاوضاع في مصر

العسكر ...يا طخو يكسر مخو.!! تحديث

علشان نفهم الاوضاع في مصر وبسرعة علينا ان نعرف ان العسكر بيفهموا في العمل السياسي كما يفهم السياسيّون في خطط الحرب وتكتيكاتها ....
المجلس الاعلى للقوات المسلحة في مصر والذي وجد نفسه بين ليلة وضحاها مسؤول مسؤولية مباشرة عن الحكم دون ان يكون لديه اي فكرة مسبقة عن السياسة واهلها ودواوينها...
اعتقد (المجلس) انه وبما انه بين ليلة وضحاها اصبح حاميّ وحارس الثورة المصرية بنظر الكثيرين وهو من كان قبل الثورة الحارس الامين للنظام المخلوع ان بامكانه ان يّرضي الكل وان يكون على مسافة واحدة من الجميع ناسيّاً ان هذا الجميع يتكون من امريكا وإسرائيل والانظمة العربية والخليجية ودول الجوار ورمالها المتحركة وقبل كل ذلك الداخل المصري من حسني مبارك واولاده ورجالات نظامه المخلوع الى اطياف المشهد السياسي بعد الثورة من الاخوان والسلفيين الى الوفد والناصريين مرورا بشباب الثورة وائتلافاتهم التي لها اول وما لها آخر....
يُخطئ العسكر ان اعتقدوا ان العمل السياسي يقوم على ارضاء الجميع دون محاسبة او قمع الجميع دون مُحاكمة مدنيّة عادلة.

لذلك على المجلس العسكري ان يكف عن لعب دور لا يتقنه وان يعرف ان وجوده في هذه المرحلة هو وجود املته الظروف الانتقالية التي عليه ان يسرع في انهائها وان يعود الى دوره الاساسي في الدفاع عن ارض وشعب مصر وان يترك ادارة شؤون البلاد لمن يختاره الشعب المصري وعلى رئيس الوزراء الحالي الدكتور عصام شرف ان يُصر على تقديم استقالته طالما هو لا يحظى باكثر من لقب موظف ( مع مرتبة الشرف ) لدى المجلس الاعلى للقوات المسلحة....
ما جرى بالامس على مدخل السفارة الاسرائيلية وما جرى قبل ذلك كله نتاج للادارة الخاطئة للمجلس الاعلى فليس من المعقول ان يقر مجلس الوزراء اعادة السفير المصري من تل ابيب للتشاور رداً على استشهاد 6 من افراد الامن المصري على يد الجيش الاسرائيلي ويعلن عن ذلك ومن ثم مكالمة هاتفية من اوباما تُعلق قرار الحكومة بامر من المجلس وبعدها تُكرم السفارة باقامة سور واقي لها ليحصل اعضائها على الآمان الذي لم يشعر به الجنود المصريين على الحدود.
مصر تحتاج اكثر من اي وقت للعقلاء ولمن يتقنون قراءة الماضي والواقع ورسم صورة لمصر المستقبل وهم كثيرون وان كانوا مغيّبون غصباً عنهم وهذا ما ترك الساحة للفكر البلطجي من كل الاطراف.

يوسف
10/09/2011

تحديث:
على مبدأ مُحاباة الجميع وهروباً من المواجهة....
اليوم اعتذر المشير طنطاوي والفريق اول عنان عن الادلاء بشهادتيهما امام المحكمة التي تنظر بالتهم الموجهة للرئيس المخلوع وولديه ووزير داخليته ومعاونيه بحجة انشغالهما بالاوضاع الامنيّة .....هيّ الشهادة مش برضو اولويّة لاستقرار البلد ومهمة اساسيّة لتحقيق العدالة....

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

يسلم لسانك يادكتورة

بس انا عايز اصحصح العالم اللي شغالين نهار وليل في التلفزيون

اللي هي بيقولوا عليها ائتلافات سياسية

وليل نهار شغالين يقولوا

احنا عملنا ثورة

وكانهم وحدهم من قاموا بها

واسقطوا الشعب من المعادلة

وهنا السؤال

لو لم ينضم الشعب ويلتحم بكم

تفتكروا كانت الثورة نجحت

لو لم ينضم الجيش الي جانب الثورة

تفتكروا كانت نجحت

لو لم ياذن الله بنزع الملك من ماملكه الله

تفتكروا كانت نجحت

((فقد كان الملك النمروز من اعتي طغاة الارض

وحين اراد الله نزع الملك منه

اوقعه صريعا علي يد ذبابة

فلا احد يدعي البطولة وينسبها لنفسه

فكل شعب مصر كان بطلا وتيقن الله صدق مطلبه

فاجابه


مقال جميل يادكتورة

FAW يقول...

أنا كمان آسف معاكي علي كل اللي قلتيه

السيناريو الوحيد اللي مقتنع بيه إن المجلس إتفق مع إسرائيل علينا , قالها هشيل من عليكي حرج قتل شهداء الحدود بمصيبة الشعب هيعملها , في مقابل إنك تعلني إصرارك علي السلام في ظل حكمة و عظمة المجلس العسكري

للأسف زي ما قلتي أنا لو ثائر وجمبي بلطجي بيساعدني في هدفي هسيبه , رغم إني عارف إني مش هقدر أوقفه بعد كده , المجلس بقي هو اللي وصلني لكده

معلومة بس عالماشي
مفيش حاجة إسمها ضبط نفس , ومفيش حاجة إسمها تجاهل البلاغات للضغط عالشعب . . الوضع الحالي كالتالي

فجوة شديدة الإتساع بين القيادات والظباط
فجوة أوسع بين الظباط والأفراد

خوف عام وأيادي مرتعشة وتخبط وعدم قدرة علي المواجهة في أي موقف (نتيجة أسباب كتيرة أغلبها معروف والباقي يطول شرحه)

معتقدش كل ده هيتعالج دلوقتي خالص للأسف
إنما ضبط النفس , دي أكبر خدعة الشرطة بتضحك بيها علي نفسها مش علي الشعب

رأيي زيك إن مبقاش في حد خايف عالبلد , ورغم إني معتمد علي مقاومة الشعب والإسلاميين بالذات للإجراءات الجديدة وواثق منها , إلا إني برضو شايف المستقبل مبهم في جنون الحرية اللي بقي في البلد

هننتصر إن شاء الله علي "العدو" , بس يا رب ننتصر علي أنفسنا

تحياتي

zizi يقول...

قلتي الكثير يا دكتورة وقالوا في ردودهم الكثير ..وما المحه هذه الأيام يجعلني اترحم على امواتنا الذين رحمهم الله بألا يروا مثل هذه الأيام معنا ولايبكوا بكائنا ولاينزفوا نزفنا ...على مصر ..ومافعلوه بها ..فتح الله عليك يا ابنتي

موناليزا يقول...

مش عارفة أقول إيه غير ربنا يستر

ابراهيم رزق يقول...

اولا احيكى و احى الاستاذ يوسف على تعليقه

احيكى ثانيا على قراءة المشهد و عدم تصديق كافة اجهزة الاعلام

الالتراس ليسم بلطجية بل هم شباب مثل الورد و على فكرة هم منظمون اكثر من الاخوان المسلمون نفسهم و يعرفون بعضهم و يلفظون البلطجية من بينهم و فاتيما شاهدة على اخراجهم بلطجى يحمل مطواه حاول ان يندس بينهم
ما رددته اجهزة الاعلام عنهم من انهم اعتدوا على الامن و القاء الزجاجات اياها كذب و افتراء اما الحقيقة المؤكدة فمرسومة على ظهورهم كشاهد عيان اظهروها لى
اما مسلسل السفارة فهل من المنطق لا يحرقون السفارة الاسرائلية و هم على بعد خطوات منها و يحرقوا سيارات الامن
موضوع السفارة الاسرائلية ففيلم من تمثيل اجهزة الامن
تحياتى

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
مش هعلق
انت قلتى مكانى كل حاجة
لك الله يا بلادى
دومتى بخير

ريــــمــــاس يقول...

صباحك غاردينيا شيرين
انتي كتبتي الي في نفسك من خوفك وحبك لمصر بعيد عن اي سياسة لانها لعبه عمرنا مانفهمها حتى نكون مغمضين الاعين في بعض النواحي قريت تعليقات الاخوان ولقيت اني مش حـ ساعد بحرف جديد يريحك بس حقول ربنا يحمي مصر ويفضل حبها فوق اي اعتبارات اخرى "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

Noha Saleh يقول...

بصى انا هعلق على نقطة التلفزيون

غالبا تلفزيونات العالم كلها كده يعنى ليبيا مثلا كان فيها هالة المصراتى لو تسمعى عنها وعن كلامها المستفز للثوار وعندنا نفس الشىء والتلفزيون اليمنى والسورى
حتى امريكا والدول المتقدمة التلفزيون فيها مش تمام اوى يعنى
اما تكريم الشحات بقى ده حاجة مستفزة جدا لان البطل او اللى بيعمل حاجة علشان بلده مش بيستنى تكريم مادى التكريم المعنوى له بيكون حاجة كبيرة لكن واضح ان فى ناس فاهمة ان ثقافة هات وخد بيكون لها اثر مختلف

اغانى الشتاء يقول...

المجلس متبت يا شيرين و مش ناوى يمشى و انا شبه متأكد انه متفق مع اسرائيل , الحل الوحيد فعلا ان احنا كشعب نتحد و نطالب بخارطة طريق محددة و موعد محدد نهائى للانتخابات , لو المجلس مستجابش ساعتها يبقى نطالب بسقوطه البلد دى مفيش حد كبير عليها و ممشيناش حسنى عشان نجيب ديكتاتور نانى يسجنا كلنا و يحكمها بالحديد والنار .

مصطفى سيف يقول...

والله يا شيرين انا اوافقك على احساسك ان في خديعة ولعبة وشرك وفخ احنا واقعين فيه منعرفش مين اللي نصبه بس بيسوق الناس وراها لنقطة مش عارفين هي ايه
وليه اساسا رايحينلها
حاسس ان مصر تحولت لمتاهة مونيتور والشعب كله بيتخبط ي بعض جواها لحد ما نتافجىء كلنا ان في وحش اسطوري يقوم بالتهامنا جميعا
ربنا يستر ويعديها على خير

Ramy يقول...

معاكى جداً

و مع استاذ يوسف فى تعليقه برضه

بس عاوز ابدى اعتراضى على مهاجمة السفارتين الأسرائيلية و السعودية

لأن الدول الأخرى هتخدها علينا يعنى هيقولوا لو حصل خلاف بينا فى اى وقت هتستبيحوا السفارة اللى هى ارض لهذه الدولة حسب المواثيق الدولية

الناس تقولك لا اسرائيل تستاهل و و و طب ممكن الدول التانيه تفهم الوضع بينا و بين اسرائيل

طب و السعودية !!!!!

مش عارف حاسس ان فيه برضة لعب مش كويس من تحت الترابيزة

sabry abo-omar يقول...

الدنيا إتلغبطت وكله تاه .. ربنا يستر على البلد فعلا ونعدى الفترة دى بسرعة ونخلص.. تحياتى لكلامك العاقل

eng_semsem يقول...

يارب انصر مصرنا واهدينا للخير واجعلنا سسب نوحد الناس ونجمعهم على الحق بعيد عن اي مطلب شخصي
متهيالي محتاجين حبة هدوء نفكر فيهم احنا عايزين ايه ونبطل نحارب بعض ونحاول نتفق مع بعض

سندباد يقول...

كان في حلم اسمه ثورة ادعو الله واناجيه الا يكون هذا الحلم قد انتهي

شيرين سامي يقول...

بعتذر إني مش هقدر أرد على التعليقات آسفه جداً لضيق وقتي و الله...بشكركم جداً على تفاعلكم و كل آراءكم تحترم و خوفكم و حبكم لمصر واضح و إداني أمل.

تحياتي و تقديري لكم جميعاً

haneen nidal يقول...

عند الشدائد تتميز معادن الرجال و حظيت مصر بخير اجناد الارض . . كان الله في عونكم و كان نصيرا لكم و حاميا لثورتكم مؤايدا اياكم بجنود من عنده و رد كل من يكيد لكم و يريد التربص بالبلاد او العباد الى نحورهم