الجمعة، 9 سبتمبر 2011

لماذا نخاف الشمس؟+ ملاك فارما :)


تحديث

بوست جميل كتبه الأستاذ إبراهيم رزق و ذكرني فيه بكل خير
ربنا يخليك يا استاذي كتير عليه و الله :))



في الصباح أركب سيارتي فأحكم غلق نوافذها, أخاف مضايقات الناس و هلاوس الشحاذين, أرتدي قفازاً قبل أن أدير المحرك, أخاف على يدي من أشعة الشمس أن تضيف لها طبقة من السمار لا تخصني, أضع نظارتي الشمسية الكبيره التي تغطي أكثر من نصف وجهي, فأنا أخاف ضوء الشمس أن يؤذيني و يصبغ جفوني بلون أحمر ملتهب, هكذا أحافظ على نفسي, بل هكذا مللت المحافظة على نفسي.

يضع الأهل الأقمشة الرخيصه على الصالونات و الأطقم الفاخره, علمونا أن نحافظ على أشياءنا الثمينه و ندّخر حاجاتنا الغاليه, لكنهم لم يعلمونا كيف نستمتع بها, كانت صديقاتي يُصدمن عندما أتي العمل أحياناً بخاتم الزواج الماسي, و يترجونني كل مره ألا ألبسه ثانية و أن أدخره للمناسبات, و لمه لا أرتديه كل فترة لأجدد عهدي به و بالمناسبة الحلوه التي تعرفت به فيها, حتى ملابسي أرتدي أجملها في مشاوير و مناسبات لا تستدعي الأناقة, لكن لماذا لاأستمتع بما هو عندي لماذا أخاف عليه و أدخره...حتى يصبح لا يروقني.

هواء المُبّرّد في السيارة يخنقني, و القفاز يحُدّ من حرية أصابعي, لون الحياة أغمق من وراء النظارة, في لحظة ثائره أقرر التحرر من كل شئ يحافظ عليّ, فأخلع القافز و أقذفه جواري, و أتخلص من نظارتي الشمسية, و أفتح الزجاج حتى لا يصبح له أثر, ها أنا ذا أرى الشمس بألوانها الصافية و نورها البديع, و أشتم رائحة الطريق, طعام الإفطار, الماره,رائحة النهار الطازج, حتى أصابعي تبدأ في الحركه دون قيود, ماذا يضيرني إن أصبحت بشرتي سمراء أو أذت الشمس عيني, لن أموت,  الراديو أيضاً قرر ألا يخذلني في هذه اللحظة الثائره, فأذاع أغنية أعشقها.

عاشج...إعشجني....كاره....إكرهني....لكن إسمعني

حاول تتغير....غيّر...غيرّني...من...أول...لمسة

من أول لمسة...غيرلي سنيني

نسيني...رسيني...على أول مرسى

الصورمن تصويري صباح اليوم

أصل للعمل لا أجد مكان كالعاده لأصطف فيه سيارتي, أقف على جنب أمام النيل, الحسنة الوحيدة للعمل أنه يجبرني على هذا الصباح الجميل برؤية النيل, فتلحظني صديقة لي تأتيني مسرعة, "شيرين إلحقي إمضي قبل الساعة 9" لا أُركّز كثيراً معها فتعود لتقول بتهديد " لو إتأخرتي هيخصموا عليكي" أشير لها بيدي أن الأمر لا يهمني في هذه اللحظة, تضرب كفاً بكف و ترحل, تجدني زميلة في القسم, تسألني بصوت عالي من بعيد " إنت مش هتيجي ؟" أجيبها " لما الأغنية تخلص"....تتركني و هي في ذهول من حالتي الميئوس منها.

 تايه....قربني....حلم....فرحني

 ما إنت بتعرفني...لما بتجرحني...

كأن بتدبحني... من...أول...لمسة...

بعد إنتهاء العمل تضع الفتايات كريمات الحماية من الشمس و يتحصّن وراء نظارات الشمس المختلفه, ،أركب سيارتي, تلقائياً أعود لأرتدي نظارتي و قفازي و أغلق الزجاج بإحكام, و كأن جزء مني مصمم على أن يخاف علي!

هناك 45 تعليقًا:

شيرين سامي يقول...

وحشتوني :)
مسحت البوست الكئيب اللي فات و إن شاء الله مفيش كآبه تاني أبداً:)
كل الحكاية خفت خيالي يطغى على حياتي لكن لقيت إني ماليش غنى عن الإتنين.

بشكر كللللل اللي سألوا عني على الفيس أو الميل بجد عرفت قد إيه إنتم إخوات بجد و قد إيه في ناس ممكن تحبك و تخاف عليك من غير ما تعرفك...و بشكر أويييي الناس اللي شجعوني إني أرجع أكتب بأجمل كلمات التشجيع خليتوني عايزه أكتب كل يوم و مفكرش تاني إني أبعد عن المدونة أبداً.

لكم مني كل الود و التقدير و الإحترام

yosef يقول...

مساء الخير
وارحب بعودتك
والحمد لله على السلامة
وانا قلت وجهي عليكِ مش كويس
انتِ اخر من اضفتيني كمتابعة لمدونتي
قبل تلك التدوينة

الحمد لله ان حواء لا تقدر ان تعيش بدون احلامها
والا كان لا سمح الله خسرناكِ في عالمنا هنا

دمتِ بخير

ابراهيم رزق يقول...

البط شال عدى الجبال و البحور
يا ما نفسى اهج احج ويا الطيور
اوصيك يا ربى لما اموت و النبى
ما تودنيش الجنة .. للجنة سور
عجبى ؟؟؟

اولا حمد الله على السلامة افتقدتك كاخت غالية و مبدعة و على فكرة انا سالت ماما زيزى عليكى او اى اخبار عنك و كنت بحضر بوست عنك
تعرفى يا شرين
انا جربت الاثنين فنادق الخمس نجوم و عربية الفول فى الشارع
مارينا و العصافرة و الشاطبى
سمك و جمبرى فاخر من عند قدورة و سمك مشوى على الصاج فى كشك بابو قير
لم استمتع غير بمثل حياة الصعلكة لا احب الاجواء الصناعية تخنقنى افضل حمص الشام على الكورنيش اجمل من مئة مرة من حمص شام يجهزه لك شيف فى فندق خمس نجوم و يقدمه لك جرسون مصنوع يرتدى جلابية
انظر الى السيدات التى يقدن سيارتهم و يرتدين جوانتى و اضحك مع ان لون الشمس يضيف لونا طبيعيا
حاجة اخرى يا شرين كلما ارتفع المستوى المادى لمجتمع اختفت منه البساطة و صار التصنع و التكلف و ارتدى الكل ماسكات
فنانة شهيرة تظهر فى التلفزيون بمنتهى التكلف لا تنطق الا بالانجليزية و تستدعى المصطلحات العربية بصعوبة يساعدها المذيعين
حضرت لها خناقة فى كواليس احدى مسرحياتها وجدتها تسب و تشتم و لا زى معلمة فى درب شكمبة
انا يا شرين تمنيت ان اكون صعلوكا و لكن
اطلت عليكى جدا لكنى سعيد بعودتك
سلامى اللا الاستاذ امن و الانسة جورى و زوجك الفاضل و بابا و ماما و يا رب يكونوا بخير

haneen nidal يقول...

عودة محمودة ... وحشتينا و حمدلله ع السلامة . . . خافي على نفسكي افعلي ما تشائي لكن لا تفاريقينا :)

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

كدة برضوا يادكتورة

فيه حد يستغني عن اخواته

ولايستغنوا عنة

عموما حمد الله علي السلامة يادكتورة شيرين

نورتي مدونتك

دعاء العطار يقول...

عارفه ياشيرى ...

كنت واثقه انك هترجعى بسرعه .. لأنى بحس انك بتتنفسى كتابة

مش رضيت ابعتلك مسج ع الفيس عشان خوفت تكونى عايزه تبقى لوحدك ... فمش حبيت أقتحم خصوصيتك

حمدالله ع سلامتك وبجد والله ماينفعشى تبعدى عننا .. اوعى تفكرى بقى تعمليها تانى خدى ساعات استرخاء مع نفسك لكن لازم فى الاخر ترجعى

..............

بالنسبه للبوست بقى

فانا شايفه اننا نستمتع بالحياه افضل من اننا ناجل المتعه لاننا مش عارفين بكره فيه ايه

بالنسبه لمنير بقى .. فسحر منير لا يقااااااوم مهما كان اللى كنتى بتعمليه ايه

وحشتينا أووووووى (: (:

موناليزا يقول...

حلو البوست وعجبتنى فكرته
قررت مؤخراً أن أستمتع بأشيائى :)
ولم أعد أرتدى نظارتى الشمسية فبهذا الرؤية أوضح :)

شمس النهار يقول...

اهم حاجة انك رجعتي
وبس
:))

انا بلبس جونتي وانا سايقة وعلي طول نظارة الشمس
بس بحب البس خاتم الماسي
ومش بحب اغطي الاثاث وبكره البيضات
واحب مطبخي يكون فيه احسن حاجة
واحدة قالت لي شيلي الحاجات دي للضيوف
قلت لها اسرتي وانا الضيوف
بوست جميل

أشرف محيي الدين يقول...

فراشة التدوين

كم أنا سعيد بعودتك إلينا وكم أفاخر دوما بقلمك المبدع والرائع أمام الدنيا بأسرها ... أنا شخصيا لا أجد للكلمات روحا إلا عندما ينبض بها قلمك المرهف ... ألف الحمدلله على السلامه يا شيرين :)

أشكرك على صور النيل الجميلة التي شاركتنا بها ... فأنا أعشق النيل منذ صغري وكلما شاهدته تبتهج نفسي وتلقي وراءها كل الهموم :)

خوفنا من الشمس من وجهة نظري يعني الخوف من إظهار طبيعتنا بكل عفوية وتلقائية خشية ما قد يتسبب به ذلك من هواجس وأفكار سلبية فرضتها علينا رتابة العادات والتقاليد المتعارف عليها في المجتمعات ولكن عندما نطلق العنان لعفويتنا دون تصنع ولاتكلف لن نهاب الشمس بل سنصعد كل الجدران التي تحجب نورها عنا :)

لك مني كل الود وأهلا بعودتك لنا يا فراشة التدوين

ريــــمــــاس يقول...

صباحك غاردينيا يااحلى شيري
والف الحمدالله على سلامتك ايوه كدا خلي حدوتة مصرية تنور بيكي وتنورنا بـ أحلى حواديت ..
عارفة أحلى حاجة في الدنيا البساطة حبيت اوي اطلالة روحك على النيل وسفرك مع الاغنية .. :) "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
reemaas

نيللى يقول...

اولا وحشتينى جدا جدا جدا
ثانيا انا عن نفسى عايشه الحال دى التحرر من القيود بس مع فرق واحد انى قررت مش هرجع لاى حاجه تقيدى ولا هخاف
بوستك رائع بيناقش حاجه جديده اننا بنغطى الحاجه عشان نحافظ عليها ..ولكن مش بنستمتع بيها ...
ممكن الانسان عشان مبدا الخوف يغطى احلى الحاجات فى حياته وممكن يوصل انه يغطى جواهر ثمينه جوا نفسه ..عشان خايف
ا

zizi يقول...

اهلاً اهلاً اهلاً اهلاً باعز الحبايب ..ياقمرة وحشتينا ..نورتي ليالينا ..واتلموا الحبايب..واوعي تسيبينا تاني عشان انتي بقيتي جزء من الأسرة هل ممكن واحد كده يسيب اسرته ويقولهم مش لاعب ؟؟؟..وسيبي نفسك للطبيعة فما اجملها ربنا عملها لنا عشان نستمتع بكل حاجة فيهامية وهوا وشمس وقمر ومطر وزرع ..وكل حاجة ..تحياتي واياكي..اياكي ..اياكي ان تعودي لمثل هذا ابداً

naysan يقول...

شيرين

نسيتي الكاسات الكريستال اللي طول عمرهم في البوفيه منظر وبس ...وبنخاف نتمتع فيهم بمناسباتنا السعيده عشان بنخاف تنكسر واحده منهم
:)
للاسف بنخاف نستمتع بالاشياء الحلوه وبنفكر انه بنحافظ عليهم وبننسى اننا في لحظه ممكن نحنا انفسنا ننكسر ونترك هالدنيا وكل الاشياء دي تبقى ورانا لغيرنا يتمتعوا فيها.

بنخاف من الشمس ومن الهوا على انفسنا وبنخاف على مقتنايتنا الثمينه من انفسنا او من غيرنا...عمرنا دا كله ضايع في الخوف اللي مالوش داعي ولا مبرر وممكن هو دا سبب الكآبه اللي بتصيبنا بمناسبه وبدون مناسبه.

ما تتخيلي فرحتي برجوعك لنا من جديد...
الحمدلله على السلامه ....اوعي تعيديها:)

شيرين سامي يقول...

yosef: صباح الخير أستاذ يوسف:)
الله يسلمك و أكيد وشك مش وحش عليه أبداً لأني راجعه بحماس أكبر للكتابة.
أشكرك على تعليقك الجميل و أتمنى ألا يتوقف أي إنسان عن أن يحلق في أحلامه :)
لك مني كل الإحترام و التقدير

شيرين سامي يقول...

إبراهيم رزق: أستاذي العزيز أنا كمان نفسي أهج أحج ويا الطيور...جميله أوي :)
الله يسلم حضرتك و أشكرك كتيييير على البوست بجد أسعدتني جداً :))
أنا بتفق مع حضرتك مفيش أجمل من البساطه و عدم التكلف أنا كمان مبحبش الناس اللي بتمثل الشياكه و تدعي الرقة...قد إيه بيبقوا مستفزين و أكبر مثال الفنانة اللي حضرتك حكيت عنها و أكيد هي مش ناجحه أوي عشان الناس بتعرف تميز بين الطبيعي و الفالسو.

ما أجمل الصعلكه يا أستاذنا بس مش للبنات :)
مطولتش أبداً و دائماً منورني
كل التحية و التقدير لك و لأسرتك الجميله

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: شيرين سامي ::
أسعد الله أوقاتك بكل خير
تحية طيبة
حقيقة تدوينة في قمة الإبداع
راقتني كثيرًا
تقبلي مروري

sabry abo-omar يقول...

حمد لله على السلامة..أتأثرت أوى ببوستك اللى فات واللى زعلنى أكتر إنك كنتى قافلة التعليقات ..كنت متخيل إن اللى بيدون ،الناس اللى بتقرا ليه ليها حق عليه إنه يسمعها ويعرف ردود أفعالهم، لكنى أكتششفت أنه ممكن ياخود منهم الحق دة.. علشان كدة زعلت.. بس أكيد لما شوفت كلماتك هنا دلوقتى فرحت بيكى تانى..
مبروك على عودتك وبلاش الإنفعالات العنيفة دى.. أتمنى تتقبلى كلامى ومرورى

محمود عسكر يقول...

تعرفت علي مدونتك من خلال موضوع الاستاذ ابراهيم رزق
ولكني عندما دخلت اليها
وجدت اني اشتركت لديك من قبل
ولكن يبدوا ان غيابي المتكرر هو الذي يبعدني عن متابعة مبدعين مثلك


عموما أضفت مدونتك الي مدوناتي الصديقة
وأتمني أن تشرفيني بالزيارة
http://oasis-askar.blogspot.com/

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
حمدالله على سلامتك يا دكتورة
عاوزة تحرمينا من متعة قراءة كلماتك
مينفعش صح
اكتبى واكتبى واكتبى خيال واقع فقط اكتبى
وما اجمل وصفك لهذه الحالة لماذا نخاف الشمس مع انها اجمل لحظات اللى بتكون فىىالشروق ودوما نتغنى بالغروب
دومتى بخير

شيرين سامي يقول...

haneen nidal: أشكرك جداً حنين على مشاعرك الرقيقه و أكيدمش هفارقكم تاني لأنكم أحسن ناس :)
تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

سواح في ملك الله: المدونة منوره بيكم:)
متشكره يا خالد و مفيش داعي لدكتوره و كده أنا هنا شيرين بس و إن شاء الله مش هبعد تاني.
تحياتي لك أخي العزيز

شيرين سامي يقول...

دعاء العطار: أنا فعلاً مقدرتش أبعد أكتر من كده هي كانت مجرد خنقة و راحت لحالها الحمد لله :)
انا عارفه إحساسك و فعلاً كلنا بنحتاج لحظات الإسترخاء دي عشان نقدر نواصل و نستأنف نشاطتنا بحماس أكبر.
إن شاء الله مش هعملها تاني :)
مبسوطه إن البوست عجبك و بنشترك في إننا مبنقاومش سحر أغاني منير :)
إنت وحشتيني أكتر و مستنياكي داماً

أرق تحية لكي

شيرين سامي يقول...

موناليزا: جميل تعليقك يا مونا يا ريت نقدر نستغنى عن نظارتنا الشمسية لكن للأسف ساعات كتير بنلبسها بإسم العادة مش أكتر.
نورتيني و أسعدتيني بتعليقك :)

شيرين سامي يقول...

شمس النهار : وحشتيني و حمد لله على سلامة حضرتك نورتي المدونة :)
جميل إن حضرتك مبتشليش حاجات للضيوف عشان أنا متعقده من مامي لأنها داماً شايله نص البيت للضيوف...و هما فين الضيوف أصلاً :)
سعيده و جداً بزيارتك و تعليقك

تحياتي و كل الود لكي

شيرين سامي يقول...

أشرف محي الدين: ماذا أقول أمام هذا التعليق الرائع؟ :)
انا التي تفاخر بتعليقاتك على كتاباتي و متابعتك و تشجيعك المستمر اشكرك جداً و أنا لم أعد إلا بتشجيعكم و ثقتكم الغالية في :)
مبسوطه إن صور النيل عجبتك و لو جاءت فرصه سأضع صور أخرى كثيره أحتفظ بها للنيل من تصويري.
أتفق معك في أن العادات و التقاليد هي التي فرضت علينا التكلف و الخوف من كل شئ و أتمنى مثلك أن يأتي يوم لا نخاف فيه من الشمس و نصعد الجدران لنسعد بنورها.
أسعدتني كالعادة بتواجدك
أشكرك مره أخرى و تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

ريماس: زهرة الجاريدنيا الجميله نورتيني :)
وحشتيني ريماس و إفتقدك كثيراً و إفتقدت تعليقاتك الرقيقه.
أشكرك عزيزتي و ما أجمل أن أسافر مع أغنية أمام سحر النيل :)

لك مني أرق تحية

شيرين سامي يقول...

نيللى: إنت كمان وحشاني أويييييي :)
مبسوطه إن البوست عجبك و تعليقك جميل و مهم أوي فعلاً في ناس ممكن تتغافل عن حاجات جميله و قيمة داخلها لمجرد إنهم إتعودوا بحكم العادة على الحرص و الخوف و إظهار العادي فقطز
نورتيني و اسعدتيني بزيارتك
لك مني كل الود

شيرين سامي يقول...

zizi: الله الأغنية الجميله دي :))
عمري ما تخيلت إنها تتغنالي :))
مش عارفه أشكرك إزاي يا ماما زيزي إنت أمي في التديون بطيبة قلبك و إهتمامك ده بجد أنا بكون أسعد إنسانه:)
حاضر هسيب نفسي لطبيعتي و مش هسيب أسرتي الرائعه دي تاني أبداً.

أنا محظوظة بيكم و بيكي :)
أرق تحية لكي

شيرين سامي يقول...

naysan: نيسان أختي الحبيبه بجد أنا أسعد بزيارتك و تعليقك ده :)
عندك حق و مش عارفه فعلاً إزاي نسيت موضوع الكاسات و الصيني ده تخيلي إن أمي مره كاسه إتكسرت في إحدى الزيارات فضلت زعلانه عليها بشده لمدة أيام و لسه بتفتكر الحكاية دي لحد إنهارده :)
للأسف فعلاً تعودنا الخوف الزائد و المبالغة في المحافظة على مقتنيات زائلة و خوفنا الغير مبرر بيكون كتير سبب الإكتئاب.
أسعدتيني و نورتيني بتعليقك الرائع
أرق و أجمل تحية لكي

شيرين سامي يقول...

محمد سعد القويري: أشكرك كثيراً على تعليقك الجميل و سعيده إن التدوينة أعجبتك :)
نورتني في أول زيارة
تحياتي و إحترامي لك

شيرين سامي يقول...

sabry abo-omar: أكيد هتقبل كلامك و على فكرة أنا كمان كنت بتضايق لما حد يقفل التعليقات و بقول زيك طب أنا فين حقي كقارئه إني أبدي راي و تفاعلي...لكن صدقني أنا عارفه إني كنت هلاقي أسئلة كتير و كلام لتطيب الخاطر و أنا بصراحه مكنتش قادره أرد أو اتواصل..عشان كده مرضيتش أتعب الناس معايا أو أضايقهم بعدم ردي.
الله يسلمك و بشكرك أويييي على إهتمامك و إن شاء الله مفيش إنفعالات تاني :)
تحياتي لك

شيرين سامي يقول...

محمود عسكر: أشكرك على كلماتك الرقيقه و سعيده إن المدونة عجبتك و راقتك :)
في إنتظار زيارتك دائماً و أكيد شرف ليه إني أزورك.
تحياتي و تقديري لك
نورتني

شيرين سامي يقول...

مدونة رحلة الحياة : بشكرك جداً محمد و أكيد مش هسيبكم تاني بالعكس هزهقكم و تقولوا يا ريتها فضلت في أجازة :)
شكراً ليك كتير على سؤالك و سعيده إن التدوينه عجبتك.
تحياتي الخالصه لك

FAW يقول...

عارفة
طول عمري بتنرفز من موضوع تغطية الصالون بقماش , طب ما نبيعه وخلاص
وكمان إن طقم الصيني يفضل متشال طول العمر لغاية ما يترمي ولا يتحلل ولا البنت تاخده تركنه طول عمرها هي كمان
مجانين حسوكه :)

أسلوبك أنا حاسس إنه في صعود , خايف علينا منك هتعملي فينا إيه تاني :))

متخليش بقي خيالك يطغي تاني أرجوكي عشان بتوحشينا :)

متشكر جدا تاني علي مبادرتك الجميلة

جايدا العزيزي يقول...

اولا الف حمدالله على السلامه قلبى

انا سعيده بعودتك

وكنت عارفه ان راجعه لانى احيانا بمر بنفس اللحظات دى

عشان كده قولت اسيبك تستجمى شويه

ثانيا الاستاذ ابراهيم رزق استاذ بارع

راقتنى كتاباته جدا

له جزيل الشكر

وادام الله الود بيننا

تحياتى

وجع البنفسج يقول...

مافي أجمل من الانطلاق بدون قيود ، ان تعيش الحياة بتفاصيلها بدون أقنعة أو ماسكات ..

استمتعت كثيرا يا شيرين وحسيت بكل كلمة كتبتيها ..

reemaas يقول...

كنت عارفه ومتاكده انك مش هتطولى فى الغيبه لان الكتابه عندك ياشرين طقس من طقوس الحياه

ده غير طبعا اننا اكيد هنوحشك

بابا الله يرحمه كان ديما يعيش اليوم بيومه ويسيب بكرة لوقته
وانا ماشيه على نفس النهج

أحمد الصعيدي يقول...

عودا حميدا للتدوين

وللكاتب كل الشكر لإبرازهبعض منك


أسعدك الله

eng_semsem يقول...

حمدالله على السلامه ونورتي مدونتك ونورتينا ويارب دايما تكوني بخير وسعاده دائمه

شيرين سامي يقول...

FAW: أنا كمان ضد البياضات و الحسوكة دي .. هو إحنا بنعيش كام مره.
شكراً على ذوقك يا مصطفى و أكيد إنتم كمان بتوحشوني عشان كده متأخرتش عنكم :)
متشكرنيش على واجب إنت ناسي إننا إخوات بالعكس أنا إتأخرت شوية بسبب إنشغالي.
كل التحية و الإحترام لك

شيرين سامي يقول...

جايدا العزيزي: الله يسلمك و فعلاً أحنا كلنا بنمر باللحظات دي عشان كده الأفضل إننا ناخد راحة كل شوية عشان نقدر نواصلز
بشكرك جداً على تعليقك الرقيق
تحياتي و كل الود لكي

شيرين سامي يقول...

وجع البنفسج : شكراً يا إمتياز و سعيده إنك حسيتي بكلامي ده أقصى ما أتمناه :)
أرق تحية لكي

شيرين سامي يقول...

reemaas : عندك حق يا نور وحشتوني فعلاً :)
جميل منهجك يا ريت كل الناس تفكر كده.
نورتيني يا جميل :)

شيرين سامي يقول...

أحمد الصعيدي: أشكرك يا أستاذي و نورت المدونة بحضورك و تعليقك :)
تحياتي و كل التقدير لك

شيرين سامي يقول...

eng_semsem :المدونة منورة بيكم الله يسلمك و أشكرك على تعليقك الجميل ده :)
نورتني و أسعدتني بالزيارة