الثلاثاء، 6 أغسطس، 2013

طقوسي في العيد



و هل العيد بدونك عيد....كيف و رؤياك هي العيد

أتحسس ملابسي الجديده أشتم رائحتها المحببه لنفسي, أضعها في خزانة الملابس برفق كأنها قطع من المجوهرات, أتسلل إلى المطبخ و عند الثلاجه تحديداً أقف لتناول بعض قطع الكحك بالسكر خلسة إلى أ ن يضبطني أحدهم, فأتوقف مجبرة و أعود لمخدعي, هناك أمسك الورقه و القلم و أبدأ في نشاطي اليومي, التفكير فيك, تنساب الكلمات مني على الورقه فتملأها شوق و لهفه, لماذا يعرف الناس كلهم عيدهم و أنا لا أعرف عيدي, لماذا يمارس الناس كلهم طقوسهم في ليلة العيد و أنا لا أستطيع أنا أمارس سوى طقوس إشتياقي لك.

حبيبي أملي الغالي
طيفك يداعبني طول الليالي
و عيناك لا تغيب لحظه عن خيالي
وحده قلبك يملك اجابة سؤالي
هل أخطر ببالك في الأيام الخوالي؟

نقضي الليل أنا و أختي أمام التلفاز مهما كان مُمل, نرفض النوم ننتظر الغد بلهفه لا تترك للنوم مكان, حتى يعود إخوتي في وقت متأخر ليشاركونا السهر, أحقد عليهم في سرّي, لماذا لا أسهر أنا أيضاً خارج المنزل؟, سؤال يُلح علي كل ليلة عيد, يبدأ قرص الشمس في البزوغ و تبدأ التهليلات الساحره تداعب خيالي المُشتاق لها كثيراً, (الله أكبر الله أكبر و لله الحمد), أرتدي قطعي الغاليه الجديده و أتزين بسعادتي و أنزل بصحبة أسرتي لصلاة العيد.

 الكل سعيد و نظرة الرضا و السلام تعلو الوجوه, نصافح بعضنا و نهنئ بعضنا دون سابق معرفه في جو نادر من الألفه لا أشعره سوى في هذه اللحظات, أُقابل صديقتي كما تعودنا كل عيد بعد الصلاه, نقضي ساعات من اللعب كالأطفال بالزمامير و البلالين والبُمب و فقاقيع الصابون ينضم لنا الأطفال و بعض الأصدقاء في النادي, من أسعد أوقات حياتي صباح العيد أشعر بتحرر من كل القيود و بفرحة فطرية تنتشر في الهواء تتنقل مع النسمات الصباحية المميزة.

نتمشى أنا و صديقتي في الشوارع, نراقب البشر و هم يبدأون في إفتراش الحدائق, الأطفال يرتدون الملابس الجديده أحاول أن أتجاهل ذوقها البوهيمي , تخطفني الفرحه على وجههم, حتى نصل لمطعم البيتزا الذي إعتدنا أنا و هي أن نفطر فيه في صباح أول يوم العيد, مزاج غريب لكنها كانت عادتنا, نستمتع بالموسيقى الغربية و نحن نأكل, نتبادل الأحاديث,حتى أبدأ بالشرود فتبادرني بالسؤال عنه "ألازلت تفكرين في الرجل الغامض بسلامته" أضحك بمراره, أعيش قصة حب لمجهول, أرسمه و لا أعرفه, أبحث عنه و لا أجده, تراني مجنونه بعض الشئ , تسألني عن آخر ما كتبت , و تحاول عبثاً أن تخترق خيالي, هي الوحيده التي كانت ترى لحظات إكتآبي و لحظات جنوني و تهور أفكاري.

لكنني اليوم أريد أن أراك أكثر من أي يوم
اليوم أريدك حقيقه ليس وهماً مثل كل يوم
لا ترسل طيفك...أريدك أنت لحماً و دم

أتركها عند أول الشارع لأعود لمنزلي, أشعر بشبح يتبعني, أسرع في الخطى, يُسرع, حتى أصل للعماره و أرتقي الدرج ركضاً فإذا به يلحقني و يقول بأنفاس متقطّعه "الحمد لله إني لحقتك...كنت عايز أقولك...كل سنة و إنت طيبة", إنه إبن الجيران الذي يقف دائماً عند باب العماره بكلبه الوولف الأسود يتلذذ بصرخاتي المكتومه و أنا أهرب منه بسرعه, و هو الذي يقف في الشرفه يُدخِّن السجائر و يبتسم قبل أن أغلق النافذه في وجهه, أسعدني الموقف و لكنه لم يحرك شئ في و لم يقترب شبراً من خيالي.


أملي كله رؤياك لو حتى من بعيد
أشتاق لسلامك و كلامك لا أطمع في المزيد
لحظه واحده تكفيني لن أطمع في العديد
متى تأتي لُتشعر قلبي الوحيد بفرحة العيد

في المنزل يظهر الكحك أخيراً و يصبح مُباحاً هو و البسكوت و البيتيفور و الغُريّبه, و لكني لم أعد أشتهيه كما كنت في رمضان , نحن نشتهي الأشياء أكثر عندما تكون ممنوعه, أمّا الذي نشتهيه في القُرب و البُعد..هو أصل كُل الأشياء..هو العشق الحقيقي,  أأكل من الكحك كعاده ليس أكثر, في المساء أجدني وسط الكثير من البشر, الأقارب و الأهل يتبادلون الأحاديث و الحكايات و الضحك, و نبدأ نحن الأبناء بفحص بعضنا, من أصبح أطول من تغيرت ملامحه من أصبحت تتصنع الرقة ومن تغيرت قصة شعرها, أشعر و أنا بينهم بوحده غريبه تزداد كلما إزدادت الأعداد.

أهرب إلى غرفتي, أبحث بين أوراقي عن ما كتبت بالأمس لك, أقرأه مرات و مرات أُفتّش في السماء بين النجوم, علّني أجد الرد منك, أسمعهم ينادون علي بكل أسمائي , قبل أن أعود لهم أُضيف جُملة أخيرة.....كُل سنة و إنت طيب....


***********


منشورة بتاريخ 2011/08/27 هنـــا


هناك 13 تعليقًا:

Lobna Ahmed يقول...

العيد والبراءة :)

محمد سلامة يقول...

السلام عليكم
تمتعت جدا وأنا بقرأها :)
خروجة ليلة العيد حلم بسيط صعبان عليا إنك مش قادرة تحققيه !!
العيد عند ناس كتير زيى وزيك هو فرحة الصبح والصلاة والتكبير
والظاهر إننا كلنا بنحب على نفسنا :))
كل سنة وانتى طيبة

ابراهيم رزق يقول...

مسحراتي منقراتي
خالاتي عماتي سيداتي
على تل عجوه وعسل وسمن
ولا مجلس الامن سهرانين
لت وعجين يبنوا الهرم
قالت حماه المحترم
ياكعك ياسيد الكرم
نبنطلك في المشمشي
يابنت قومي وفرفشي
لاتحوشي ولا تختشي
احمي الوابور واستحمشي
اشي واشي تلاقيه مشي
اشي نغبشي واشي حبشي
واشي دندشي واشي انقشي
واشي ينحشي واشي رشرشي
سكر عليه بركه ايديه
فرحه عنيه قال ايه وايه
المشي طاب لي والدق على طبلي
ناس كانوا قبلي قالوا في الامثال
الرجل تدب مطرح ماتحب
وانا صنعتي مسحراتي في البلد جوال
حبيت ودبيت كما العاشق ليالي طوال
وكل شبر وحته من بلدي حته من كبدي حته من موال
فواد حداد

كل ستة وانتى طيبة
كل سنة و زجك طيب
كل ينة و امن امن فى بلده
كل سنة و جورى اجمل جورى فى الجنينة و تفتح و تكبر
كل سنة بابا و ماما طيبين
كل سنة و انتى شرين

أحمد أحمد صالح يقول...

..
كم من أيام تمنينا دوامها وإستمرارها ويؤلمنا الحنين والشوق إليها بعد أن جاء لاحقها فحرمنا من طقوس إعتدناها فيها كانت هي مصدر بهجتنا وفرحتنا، أو أبقى على طقوسنا وسرق منها روحها فغدت خاوية من كل ما يمت للفرحة أو السعادة أو البهجة بصلة.
ولكن القلب دوما قادر على صنع لحظات بهجة وسعادة، و إن إحتاج العون من قلوب الأخرين.
..
كل عام وانت دكتورة وكل أسرتك واحبتك بكل الخير والصحة والسعادة، ونتمناه عيد سعيد عليكم وعلينا وعلى وطننا وعلى سائر الأمة العربية والإسلامية.
كل عام وانتم بخير، وتقبل الله منا ومنكم.

Bent Men ElZman Da !! يقول...

كل منا يصنع ليله عيد وطقوس خاصه به وحده

كل سنة وإنتِ جميلة زي ما إنتِ يا شيرين :)
و كل سنة وآمن و جوري بخير يارب :)

شيرين سامي يقول...

لبنى أحمد:

أيون هو ده :)

re7ab.sale7 يقول...

كل سنة وانت عيدك سعيد
وكل سنة وانت بتفتكر يكل شيء جميل
مش قادرة اكتب حاجة عن ذكرياتي ف العيد ...
بس ممكن اكتب حاجات عن الجيل الجديد ف العائلة الي بيقولولي يا خالتو وما اقلهم ....او اللي بيقوزلولي يا رحاب من غير خالتو وما اكثرهم
بس المهم العيدية ....
كل سنة وانت بخير ويارب تكوني دايما بخير وسعادة ونشوفك بابتسامتك الحلوة دايما ...وحشتيني اووي علي فكرة ...وبتمني اني اشوفك قريب

شيرين سامي يقول...

محمد سلامة:

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
كل سنة و إنت طيب و سعيده إن التدوينة عجبتك و إستمتعت بيها :)

نورتني

شيرين سامي يقول...

إبراهيم رزق:

:)
كل سنة و حضرتك طيب و أسرتك الجميله
أشكرك بجد على المعايده الحلوه دي

تحياتي

شيرين سامي يقول...

أحمد أحمد صالح:

:) أشكرك يا أحمد على كلماتك المُلهمه و بالفعل نحن من نصنع بهجتنا و سعادتنا حتى و إن كانت بلا روح.
كل سنة و إنت طيب و بألف خير عيد سعيد عليك و على أسرتك الكريمه

تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

بنت من الزمن ده:

ربنا يخليكي يا دندونه :)
طقوسي إتغيرت كتيييير عايزه أقولك...
خايفه بعد شوية تكون عادات رتيبة مش طقوس..ربنا يستر :)

كل سنة و إنتي بألف خير و سعادة

شيرين سامي يقول...

رحاب صالح:

جميل إنك تكتبي عن الحاضر
أنا بفتقد ده على فكره
يا إما بكتب من الماضي يا إما من خيالي!
إنتي كمان وحشتيني أوي و ربنا يسهل و أشوفك قريب :)
كل سنة و إنتي طيبة و سعيدة و جميلة إنتي و كل أسرتك

Hayat يقول...

عيدمبارك علينا و علي الأمة الإسلامية
كل عام و أنتم بخير
:) دمتِ بخير