الأربعاء، 21 أغسطس، 2013

علمني حُبكِ أن أحزن


أدخلني حُبكِ سيدتي مُدُن الأحزان
و أنا من قبلِكِ لم أدخل مُدُن الأحزان
لم أعرف أبداً أن الدمع هو الإنسان
أن الإنسان بلا حُزنٍ ذكرى إنسان

نزار قباني

هناك 4 تعليقات:

Shereen Samy يقول...

أجازة قصيرة حتى أتخطى كل هذا الدم و أعود لعالمي الخيالي الوردي..التافهة!

وجع البنفسج يقول...

كان الله في العون يا شيرين ..

ابراهيم رزق يقول...

مصر فلاحة تزرق بين رقيب ورقيب

من غير أبو الهول ما ينهض ناهضة شايله حليب

والصبح بدري الجبرتي ينام وقلمه يسيب

على اسم مصر

والمس حجارة الطوابي وادق بكعابي

يرجع لي صوت الصدى يفكرني بعذابي

يا ميت ندامة على أمة بلا جماهير

ثورتها يعملها جيشها ومالها غيره نصير

والشعب يرقص كأنه عجوز متصابي

إنهض من القبر احكي القصة يا عرابي
جاهين

على فكرة كده مينفعش
انتى خلصنى كا اجازاتك العارضة و الاعتيادى
ممكن تسمحلك باجازة بدون مرتب
بس مش مدة طويلة

Shereen Samy يقول...

ربنا بيهوّن يا إمتياز

واضح إني فعلاً خلّصت كل أجازاتي
و مش قادرة مكتبش
خصوصاً مع ظروف الحظر و القاعدة في البيت..

و بعدين محتاجه المُرتب بصراحة يا أستاذ إبراهيم :)