الجمعة، 18 يناير، 2013

لماذا نخاف الشمس؟




في الصباح أركب سيارتي فأحكم غلق نوافذها, أخاف مضايقات الناس و هلاوس الشحاذين, أرتدي قفازاً قبل أن أدير المحرك, أخاف على يدي من أشعة الشمس أن تضيف لها طبقة من السمار لا تخصني, أضع نظارتي الشمسية الكبيره التي تغطي أكثر من نصف وجهي, فأنا أخاف ضوء الشمس أن يؤذيني و يصبغ جفوني بلون أحمر ملتهب, هكذا أحافظ على نفسي, بل هكذا مللت المحافظة على نفسي.

يضع الأهل الأقمشة الرخيصه على الصالونات و الأطقم الفاخره, علمونا أن نحافظ على أشياءنا الثمينه و ندّخر حاجاتنا الغاليه, لكنهم لم يعلمونا كيف نستمتع بها, كانت صديقاتي يُصدمن عندما أتي العمل أحياناً بخاتم الزواج الماسي, و يترجونني كل مره ألا ألبسه ثانية و أن أدخره للمناسبات, و لم لا أرتديه كل فترة لأجدد عهدي به و بالمناسبة الحلوه التي تعرفت به فيها, حتى ملابسي أرتدي أجملها في مشاوير و مناسبات لا تستدعي الأناقة, لكن لماذا لاأستمتع بما هو عندي لماذا أخاف عليه و أدخره...حتى يصبح لا يروقني.

هواء المُبّرّد في السيارة يخنقني, و القفاز يحُدّ من حرية أصابعي, لون الحياة أغمق من وراء النظارة, في لحظة ثائره أقرر التحرر من كل شئ يحافظ عليّ, فأخلع القافز و أقذفه جواري, و أتخلص من نظارتي الشمسية, و أفتح الزجاج حتى لا يصبح له أثر, ها أنا ذا أرى الشمس بألوانها الصافية و نورها البديع, و أشتم رائحة الطريق, طعام الإفطار, الماره,رائحة النهار الطازج, حتى أصابعي تبدأ في الحركه دون قيود, ماذا يضيرني إن أصبحت بشرتي سمراء أو أذت الشمس عيني, لن أموت,  الراديو أيضاً قرر ألا يخذلني في هذه اللحظة الثائره, فأذاع أغنية أعشقها.

عاشج...إعشجني....كاره....إكرهني....لكن إسمعني

حاول تتغير....غيّر...غيرّني...من...أول...لمسة

من أول لمسة...غيرلي سنيني

نسيني...رسيني...على أول مرسى

الصور من تصويري من أمام عملي

أصل للعمل لا أجد مكان كالعاده لأصطف فيه سيارتي, أقف على جنب أمام النيل, الحسنة الوحيدة للعمل أنه يجبرني على هذا الصباح الجميل برؤية النيل, فتلحظني صديقة لي تأتيني مسرعة, "شيرين إلحقي الختم قبل الساعة 9" لا أُركّز كثيراً معها فتعود لتقول بتهديد " لو إتأخرتي هيخصموا عليكي" أشير لها بيدي أن الأمر لا يهمني في هذه اللحظة, تضرب كفاً بكف و ترحل, تجدني زميلة في القسم, تسألني بصوت عالي من بعيد " إنت مش هتيجي ؟" أجيبها " لما الأغنية تخلص"....تتركني و هي في ذهول من حالتي الميئوس منها.

 تايه....قربني....حلم....فرحني

 ما إنت بتعرفني...لما بتجرحني...

كأن بتدبحني... من...أول...لمسة...

بعد إنتهاء العمل تضع الفتايات كريمات الحماية من الشمس و يتحصّن وراء نظارات الشمس المختلفه, ،أركب سيارتي, تلقائياً أعود لأرتدي نظارتي و قفازي و أغلق الزجاج بإحكام, و كأن جزء مني مصمم على أن يخاف علي!


تم نشره من قبل في سبتمبر 2011

هناك 22 تعليقًا:

شمس النهار يقول...

:)))
انا بقا مش بخوف :))

Amira Yusuf يقول...

الشمس سر الحياه
الشمس متعتها
مش بخاف الشمس لأنها - على حرّها- حنينه

سلمت أناملك :)

Bent Men ElZman Da !! يقول...

احنا فعلا اتعلمنا نخاف من حاجات كتير
بقينا نخاف اكتر ما بنستمتع

تسلم ايدك :)

ابراهيم رزق يقول...

- أنا لست أخشى الذئب ذئبا ، انما أخشاه في جلد الحمل ،
رعبى عدو لا أراه ..
أو لا أراه ،
وأنا كأهل الشعر معلول البصر ،
- الأمر فى الحالين ضعف فى النظر !
- ماذا إذا كان الذئاب هم الرعاة ؟
- الشاة أحيانا تكون الذئب ان غاب الذئاب ،
فالذئب يلزمه القطيع بقدر ما يلزم ذئب للقطيع !
أهناك روما دون قيصر ؟
- الناس منذ البدء يخشون الذئاب ،
والناس منذ البدء يبنون القرى !
- أهو الغباء أم التفاؤل ؟
- ماذا اذن ؟
نجيب سرور

اولا معلش على طول الشعر معرفتش اختصره

هابدء من حيث انتهى نجيب سرور
اهو الغباء ام التفاؤل
امن الذكاء ان نعيش فى الظل دون ان نعرف ما هى الشمس
نعم قد نستمتع بالشمس
وقد تؤذينا الشمس
ولكننا فى الحالتين تعلمنا
متى نستفيد منها و متى تؤذينا
وعلينا ان نختار
فالاختيار متعة
نعم الاختيار هو النافذة الاولى لهواء الحرية
فلا متعة بغير اختيار
فلا مذاق لاشهى انواع الطعام
و لا جمال لارقى انواع الثياب
ان لم تشتهيهم النفس او تختارهم
فلنفتح انفسنا للهواء و لنتدف باشعة الشمس و لا نخف
فنحن من نصنع الذئاب بخوفنا منهم والحذر منهم
ولنتعود على مواجهة الذئاب لا تجنبهم

تحياتى

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

ليس هناك افضل من العفوية فى الافعال والتلقائية فى الحياة
هناك موروثات وتقاليد تشعرنابالاختناق دائما مهما كانت هدفها بان تحافظ على اللياقة والذوق يظل شىء بداخلنا يصرخ ان تحرروا من قيودكم

السير فى الحياة ( ون واى ) يجعلنا نشعر بالملل واحيانا كثيرة بالاكتئاب مفيش مانع من شوية جنون وتصرفات عفوية لنشعر بالحياة ولذتها ولن تخذلنا الشمس ابدا فهى من صنع الخالق وسخرها للانسان :)

تحياتى لطك بحجم السماء اختى الحبيبة

رؤى عليوة يقول...

احيانا اتمرد لا ارتدى نظارة ولا قفازات وأمشى دون أى ساتر ولا واقى من الشمس مع ان النتيجة دائما ما تجعلنى اندم لكن..

شمس القاهرة تختلف
ربما كل ما فيها مخيف هكذا شعرت عندما عشت فيها فترة لم تمتد أكثر من شهر

يمكن لو جربتى الشمس اللى عندنا مش تخافى منها :)



دمت بخير

faroukfahmy58 يقول...

ابنتى الغالية شيرين
الخوف اصبح ملازما مرافقا لنا فى رواحنا وغدونا
شقينا بانفسنا واشقتنا فيا ليتهن ويا ليتنا
نزلن بخصب النفوس فروينهن واظمأننا
تحكمت فينا العادات حتى جعلتنا عوادٍ لها
الفاروق

افكار مبعثرة يقول...

احيانا كثيرة يمنعنا الخوف من الاستمتاع باجمل ما في الحياة و الحياة قصيرة تستحق كل لحظة فيها ان نستمتع بها
اعجبني الموضوع اوي انا كمان بكره المفروشات اللي بتغطي الاطقم الثمينة و الكاسات اللي في النيش اللي مش بتطلع غير في المناسبات فيها ايه اما استمتع يعني :))))
تحياتي

SHARKawi يقول...

في البداية جميلة كل مواضيعك وكلماتك .
وموضوع الشمس . يمكن اننا اتربينا على افكار فضلت معانا طول حياتنا حتى لما اكتشفنا وعرفنا حقيقة الحاجات دي . فضلت لازقة في دماغنا ولابسة .
خوفونا من حاجات اصلا اصلا ما عرفنهاش . ولا اقبلنهاش . بس اللي فضل وبقى فينا هوا بس الخوف .
( علمونا في المدارس يعني اية كلمة قيام . بس نسيوا يعلمونا الاحترام ) بالظبط زي انهم علمونا ازاي نخاف . بس ما علموناش ازاي نواجه .
ما عرفوناش اية الحاجت اللي المفروض نخاف منها .
ولاقينا نفسنا بنخاف من كل حاجة .
حتى الشمس . والقمر كنا نسأل نفسنا دا بيمشي ورانا على طول لية . وكل ما نروح مكان نلاقيه . هوا بيراقبنا .
طبعا كلامي ممكن يبان انه بعيد عن الموضوع الاساس . الا انه متصل تماما بالفكرة الكبيرة الرئيسية العمومية الشاملة الكالمة .

تقبلي تحياتي وتقديري مع كامل احترامي وتشكراتي .

reemaas يقول...

عجبتنى اوى اوى بنخاف منها وبنحبها زى حاجات كتير فى حياتنا بناعملها بنفس الطريقة
وفعلا من كتر ما بنخاف على كل غالى فى حياتنا بنقضى وقت نحافظ عليها اكتر ما بنفرح بيها حتى المشاعر الجميلة بنخاف نقول اننا فرحانين

re7ab.sale7 يقول...

الجنون له اصحابه الي هما احنا يعني
واجمل ما في الدنيا الجنون
انا عن نفسي بموت ف الشمس وطول ما انا فاضية اقعد ف حوش المدرسة ف الشمس
ولا بيهمني اسمر ولا حاجة حتي ف الصيف بقعد ع البحر ف الشمس لغاية ما اسود ههه
انما بالنسبة لكريمات حماية الشمس مستعملتهاش غير سنة ما الحساسية زادت عندي وكانت بتبوظ وشي ع الاخر
بس كدة
ف الاخر بموت ف الشمس ^_^

شيرين سامي يقول...

شمس النهار:

أكيد مش بتخوفي :)
الخوف جوانا مش حوالينا

نورتيني

شيرين سامي يقول...

أميره يوسف:

الفكره مش في الشمس يا أميره
الفكره إننا بنخوف نفسنا من حاجات
طبيعيه و جميله زي الشمس

أشكرك يا أميره بجد :)
نورتيني

شيرين سامي يقول...

بنت من الزمن ده:

صحيح يا دينا بينقصنا كتير الإستمتاع

نورتيني يا جميل :)

شيرين سامي يقول...

إبراهيم رزق:

إيه الشعر ده :)
أول مره أقراه
جمييييل
و كلامك كمان جميل
عن نفسي بطلت أخاف من الشمس
بس هي مبطلتش تأذيني
لكن مع كل أذى فايده و حاجه جديده بتعلمها..عشان متأذيش تاني و أخذ الدفا بس من غير ما أتحرق :)

نورتني و أسعدتني بوجودك كالعاده

شيرين سامي يقول...

لولو صديقتي الجميله

لن تخذلنا الشمس أبداً
:)
بسعد بوجودك و روحك الحلوه دايماً
أرق و أعذب تحية لكِ

شيرين سامي يقول...

رؤى عليوه:

أكيد يا رؤى الشمس عندنا أقوى و أقسى
التدوينه دي كمان مكتوبه في الصيف

نورتيني يا جميل :)

شيرين سامي يقول...

أستاذي العزيز فاروق فهمي

لم تكن تدوينتي لتكتمل لولا بكلماتك البديعه
:)
كل التقدير لك

شيرين سامي يقول...

أفكار مبعثره:

صحيح :)
عن نفسي مفيش في حياتي إختراع البياضات ده..و النيش للجميع :)

نورتيني و أسعدتيني بوجودك

شيرين سامي يقول...

شرقاوي:

كلامك مش بعيد أبداً
و شعر هشام الجخ من أجمل الأشعار اللي قريتها..أشكرك إنك شاركتنا بيه..لأن له نفس الفكره.

تحياتي لك

شيرين سامي يقول...

ريماس:

حتى مشاعرنا بنطبق عليها نفس النظرية السخيفه..و بنقد الإستمتاع.

نورتيني يا نور مبسوطه بزيارتك
:)

شيرين سامي يقول...

رحاب صالح:

هي الفكره مش في الشمس يا رحاب
أنا شبهت خوفنا من كل شئ زي خوفنا من الشمس..لكن زي ما أ.إبراهيم قال مش هنقدر نحمي نفسنا منها غير لما تلسعنا..و اللي يجرب و يتأذي أحسن من اللي بيحافظ على نفسه لحد ما يموت سليم من غير روح.

نورتيني و أسعدتيني بروحك الحلوه :)