الثلاثاء، 29 مايو 2012

قلبي ميشبهنيش


أمام الكُشك الخشبي القديم الذي يقع بشارع مكه خلف نادي الصيد بالدقي و الذي لا يكاد يظهر له منفذ من كثرة البوستارات المُعلّقه و الملصوقه على كل جوانبه, وقفت بسيارتي بسرعة و أنا أستمتع كعادتي بصوت الفرامل و هي تستغيث في آخر لحظة لعلي أترفق بها يوماً و أقف بهدوء..قلت للبائع "أنغام" أعطاني سي دي..أعدته مكانه  و رحت أقلب في شرائط الكاسيت أمامي..وجدته أمسكته شريط محمد منير "أهل العرب و الطرب"..الإسم غير مشجّع مال العرب و الطرب ثم إني لا أسمع طرب و لا أغاني وطنيه إلا نادراً و بيد الراديو لا بيدي.

حتى لمحت هذا الإسم "قلبي ميشبهنيش" خطف لُبّي..لا أعرف لماذا..إشتريته فوراً..أدرت السياره و أنا متلهفه على سماع الأغنيه..إنتظرت حتى أتت وحدها لم أسعى لها..أردت أن أتظاهر أمامها أني غير مهتمه و أنها قد تكون كغيرها..أنا لا أسعى لشئ..
حتى سمعت المطلع..

قلبي ميشبهنيش...فعلاً ميشبهنيش
و أقوله يا قلبي مالك؟...يقولي مافيش

إنتبهت بشده..الصوت أصبح من درجة 10 إلى درجة 20..دمائي تسري في بشكل أشبه بالفيضان..و كأنني أنا من أنطق بالأغنية و ليس مُنير..أتحسس مكان قلبي بيدي في لحظة عابره..هو حقاً لا يشبهني..لا يتفق معي و لا يؤمن بمبادئي..هو لا يسمع كلامي إلا صاغراً و لا يستجيب لرجائي إلا مُجبراً..هو يبكي و أنا أضحك..هو يتألم و أنا أبتسم..هو يصرخ و أنا أصمت..هو لا يهدأ و أنا أنام...عندما أنفرد به في لحظات قليله كل يوم ألومه "و بعدين معاك" يرفع كتفيه في إستهانه و لا يرد..و عندما يفرح هو أكاد ألطمه أنا..عندما يرقص أزغده حتى يفيق..عندما أبكي يسخر مني..هو لا يشبهني أ ب د اً.

قلبي ميشبهنيش فعلاً ميشبهنيش
ساعات بيعرفني و ساعات ميعرفنيش

الصوت أصبح على درجة 30..الناس ينظرون لي..أغلق الزجاج و أخفي نفسي عنهم بنظارتي الشمسيه الكبيره..أكاد أرى نفسي مرات عديده وأنا أركض وراء هذا القلب المزعج..أتوسل إليه..أستجديه..أن يتوقف عن التحليق..الأرض أأمن..أن يتوقف عن العطاء إلا لمن يستحق..أن يتوقف عن الذوبان إلا لمن يستحق..أن يتوقف عن تسامحه الأعمى إلا مع من يستحق..لكن هيهات فهو...لا يعرفني معظم الوقت.

في الحب و الإحساس...و في إختيار الناس
بيمشي على كيفه على كيفه..كتير و ميقوليش

أبحث عن من يسعدني..و يبحث عن من يشقيني..مازلت أذكر هذه الصديقه التي طالما عذبتني بصداقتها المريضه..كنت كل مره أود الرحيل عنها و يبقيني هو بحججه الواهيه "أنت تحبيها و هي تحبك!".. أحتاج لأن أمشي في طريقي الممهد فأجده يتعثر في طريق آخر مرصوف بالأشواك محفوف بالمطبّات..أدهن جدران حياتي باللون الأبيض و يأتي هو ليلطخها بألوانه راسماً نفسه بمرح طفولي..حولي من يحبوني و لكنه لا يعترف إلا بمن يحبهم..أستغيث بنفسي منه فأجدها ميالة له!..لا يعنيه كلامي و لا يسألني حتى عن رأيي..

أصدق كتير منّي
و أجرأ كتير منّي

يغلبني أحياناً فيظهر بين كلماتي..تكون أصدق أوقاتي..لكن عندما يغضبني جداً أحبسه, أضعه في قمقم..و أبدأ في تمثيل دوري ببراعه..أنا سعيده..أنا بخير..أنا مطمئنه..أنا هادئه..ضحكتي عاليه, لا أريد أن أصمت فالصمت يعني الإستعداد للبكاء..و البكاء يعني الإحتياج.. الأحاديث المتصله أفضل..تضعف قدرتي على التمثيل فيخرج هو من قمقمه..يسحبني من يدي كطفله و يطير بي لما هو أبعد من الخيال..أعشق رحلاته المنطلقه, الجريئه, الصادقه..لكني أعود منها مُتعبه جداً...لأني أدرك جيداً أنها مجرد خيال قد يجرؤ القلب على تحقيقه..لكن أقف أنا له بالمرصاد.

و يا ما صدقته و ياما
كتير مصدقنيش!


هناك 24 تعليقًا:

ابراهيم رزق يقول...

ملاك التدوين

عاتبت قلبى كيف يتركنى وحيدا فى الدروب
كم ظل يخدعنى فيحملنى الضلال الى الذنوب
قد كنت فى قلبى
و لم اعرف سراديب القلوب
انى اضعت العمر معصية
و جئت الان عند كى اتوب
و امام بيتك جئت احمل توبتى
لا حب غيرك .. لا ضلال .. لا ذنوب
فاروق جويدة

القلب يشبهنا و لكن القلوب التى تخفق لها احيانا لا تشبهنا و هذا ما يجرح القلب و يجعله يبدو غريبا عنا

تحياتى

نيللى يقول...

جميل جداً شرين حالتك هذه وخاصة مع أغنية محمد منير..ياليت نستطيع التحكم في قلبنا ولكنه دائماً يحب أن يتعبنا..

رائع شرين ويارب قلبك يهدأ وينصاع إليكي هو صاغراً:)

Bent Men ElZman Da !! يقول...

فعلا الاغنيه دى تشبهنا اوى
تقريبا كلنا بعد الاغنيه دى اتاكدنا ان قلوبنا مش بتشبهنا خالص
كنا عارفين بس اتاكدنا من ده

نيسان يقول...

يا دي القلب اللي مغلبنا ومعذبنا !
:)
غالبا هو الصح لكنه هو الاضعف
ونحن في مجتمع ينظر للضعيف نظره دونيه...
نخاف ان يقولوا ضعيف الاراده او مهزوز او خفيف أو عقلاته على قده :)
لذلك نخالف ما يمليه القلب ونخفي الكثير من المشاعر خلف قناع العقل والرزانه والحكمه ! لنبقى اقوياء في نظر المجتمع والاهل والاصدقاء .

mohamed amer يقول...

بصراحه كلماتها من الاخر

mostafa gazar يقول...

من أنضج وأروع و أصدق و أجمل ما قرات .........

rack-yourminds يقول...

افتكر ان كمال الشناوي وصف القلب بالخنجر في الضلوع!! في اغنيته الرائعه انت قلبي بصوت العندليب حليم

استمتعت جدا بكلماتك

زينة زيدان يقول...

بوست رائع كما روعة صاحبته

كلنا نملك هذا القلب
وكلنا نتقمص شخص غير شخصنا
غريب عنا بعيد عن أشكالنا
ونوهم أنفسنا ثم الجميع بأن هذا الشخص هو انا..

القلب رغم صدقه هو غير مصدق من قبلنا
رغم براءة أحلامه دوما نعنفه
ورغم لهفتنا لأحلامه فإننا ننكرها عليه
وعلى أنفسنا..
تنقصنا الشجاعة
وتنقصنا الارداة الحرة
وينقصنا الكثير كي نعلن عن شخصنا الحقيقي
وعن طموحات قلبنا المسكين

تحيتي لرقة مشاعرك
وجميل كلماتك
كل الود صديقتي

arafa farouk يقول...

كل هذا الكلام عن القلب

هذا يعنى كثيرا أن قلبك يمارس عمله بتفانى

فى حب الناس

Red Rose يقول...

اه لو اهرب من اسمي ومكاني.
اه لو اهرب من وصفي وكياني.
اه لو اهرب جوا عنيك وتغطيني بطرف رموشك.
اه لو اهرب جوا في قلبك و تخبيني ومش راح احوشك.

عزيزتي شيرين كلنا نريد ان نتبع قلوبنا و نهرب من الواقع
تحياتي لكي و بانضمامك الي الهاربين حتي ولو في الخيال

ظلالي البيضاء يقول...

أفهم ذلك القلب وأعرفه لأنه كما يبدو لجأ إلى طبيب استنساخ فجعل لنفسه نسخاً كثيرةً سكنت أضلعاً مختلفة ..
ففي غمرة الهدوء نسمع نبضاته تطرق حتى تسمع صوتَ دقاته السماء ..
وفي قمة الفرح الظاهر في عيوننا يهمهم هو بالبكاء ..
ندخل في عالم واقعنا فنستدعيه ولكنه لا يسمع منا الدعاء ..
حتى إذا غبنا في عالم الأحلام نياماً رفع صوته بالغناء ..
عجيب لذلك القلب كيف يسكن أجساداً وهو مما تفعله براء ..
وكيف نحيا بها في عالم سفلي لكنه يحيا في أعالي الفضاء ..
اطمئني أختي قلبك ليس يشبهك .. لكن قلبك وقولبنا في ذلك المرض سواء ..
كوني بألف خير دكتورة شيرين ..
وضعت يدك على الجرح تماماً ..
ما أخطأ من منحك ذلك اللقب ..
ونحن بانتظار أن تصفي لنا الدواء ..

MEROOooOOoo يقول...

جميلة جدااااااااااا

شيرين سامي يقول...

أ.إبراهيم رزق:
اشكرك على هديتك الشعريه الرائعه كالعاده :)

لا لا القلب لا يشبهنا و لا حتى القلوب التي يخفق لها ايضاً تشبهه..هو شخص متعب على كل حال :)

تحياتي و تقديري لك

شيرين سامي يقول...

نيللي:
صديقتي الطيبة أشكرك على تعليقك الجميل و أعتقد إن القلب يجد في الإنصياع منتهى الحزن..فهو ولد ليكون حُراً مشاغباً أحمق :)

شيرين سامي يقول...

Bent Men ElZman Da !! :
دينا الجميله مبسوطه إنك حسيتي نفس الإحساس :)
نورتيني

شيرين سامي يقول...

نيسان :
نيسانه الجميله تحليلك رائع توقفت عنده كثيراً...بالفعل هو الخوف من المجتمع و أضيف أيضاً أن القلب يخطئ لأنه يعطي دون حساب و دون التحقق ممن يستحق العطاء.
أرق و أعذب تحية لكي

شيرين سامي يقول...

mohamed amerك
شكراً يا محمد ده من ذوقك أكيد :))

شيرين سامي يقول...

mostafa gazar:
شكراً مصطفى العزيز دائماً تعليقك هو الأروع :)

شيرين سامي يقول...

rack-yourminds :
أغنية رائعه و إختيار رائع لكلمات كامل الشناوي.
اشكرك و سعيده بزيارتك
:)

شيرين سامي يقول...

زينة زيدان:
صديقتي و أختي الجميله زينه دائماً تسعديني بتعليقاتك التي تكمل البوست من وجهة نظري بعمق رؤيتها و لمسة الأدب الراقيه التي تخص قلمك :)

نعم ينقصنا الكثير من الشجاعه حتى نشبه قلوبنا و ينقص الناس الكثير من الميثاليه حتى تكون المعادله مقبوله..فالقلب وحده في هذه الغابه من البشر ضعيف و جداً.

تحياتي الخالصه لكي

شيرين سامي يقول...

arafa farouk:
:)
أشكرك على هذا الرأي المميز اسعدني كثيراً

شيرين سامي يقول...

Red Rose:
كلمات جميله و رقيقه أشكرك عليها

أنا شوفت تعليق سابق لكي على بوست قديم بإسم "بين بحر الحلم و شاطئ الواقع" و اسعدني جداً و تأثرت بيه كتير لكن خوفت أرد عليكي و ماتشوفيش الرد..يشرفني إننا صيادله زي بعض و يسعدني إني قدرت أعبر عن حاله عندك و ألمس جزء الخيال في شخصك..أتمنى أكون دائماً عند حسن ظنك و شرفتني متابعتك الرائعه :)

ارق و أعذب تحية لكي

شيرين سامي يقول...

ظلالي البيضاء:

الصديق العزيز محمد الذهبي أسعدني تعليقك الصادق جداً و شعرت كم توحدت مع كلماتي..أعتذر عن تقصيري في زيارتك...عارفه إني كسلانه و مأخوذه بزخم الحياه و الأحداث...لكن بإذن الله أزورك قريباً لأستمتع بروعة كلماتك.

أشكرك و جداً
كل التحية و التقدير لك

شيرين سامي يقول...

MEROOooOOoo:
ده من ذوقك يا فاندم :)
نورتيني