الأحد، 1 أبريل 2012

عفواً لقد نفد رصيدكم



هو أنا ليه ضد الإخوان؟


أنا أساساً للي متابعني و قلتها كتييير ماليش في السياسه لكن لي في حب مصر..و مش تبع حزب معين و لا لي إتجاه سياسي معين سوى مصلحة مصر..و الإخوان كنت بحبهم قبل الثورة مش معاهم لكن موافقه على أي حد يقف ضد النظام السابق و خلاص..و في إنتخابات 2005 طلّعت بطاقة إنتخابية و رحت إنتخبت...مين يا ولااااااد...أبوإسماعيل...أيون هوه كان مرشح دائرة الدقي وقتها و كالعادة مكسبش و آمال عثمان فضلت لازقه في مكانها..كل ده مقدمه صغيره عن موقفي تجاه الإخوان قبل الثوره.


وقت الثورة كنت خايفه منهم لأنهم نزلوا متأخر...و محدش ينفي...و كان صوتهم عالي..الشئ الوحيد اللي طمّني لمّا أعلنوا إنهم مش هيرشحوا رئيس و إنهم مش هيدخلوا البرلمان أغلبية....بدأ الفار يلعب من ساعة إستفتاء مارس و الصباع البمبي و الأيام دي حسيت إننا مختومين عل قفانا..نعم للإستقرار!!..لا يا شيخ...إستفزني جداً موقفهم في محمد محمود و مجلس الوزرا...و حسيت بإن الثورة باظت فعلاً على إديهم..و قمة الإستفزاز أيام الإنتخابات لما أكتر من سيده إخوانيه كانوا واقفين جوه اللجنه و بيملّوا الناس البسطاء طبعاً و كبار السن يكتبوا إيه!!! و بعدين مش هكملكوا بقية الحكايه إنتوا عارفينها..


حتى أمي الثورجيه اللي كانت كل يوم في الميدان مع الأسف و الألم إنتخبت الإخوان و كانت عايزاني أعمل كده بس أنا قلتلها أو كتبتلها :


دائماً كنت تريديني أن اشرب لبن اللبان كل يوم و أغسل أسناني بإنتظام و أسمع الكلام و مضحكش بصوت عالي و أحافظ على النظام و كبرت و أصبحت تريديني أن أكون دكتوره و أتزوج من دكتور و أعّمر بيت و أنجب أولاد و بنات و الآن تريدني أن أنتخب حزب الأغلبيه لأنه هيصلح البلد...عذراً أمي لقد توقفت عن سمعان الكلام و أدمنت المشاغبه و الخروج عن المألوف و أحدت عن طريق الإمعه و إخترت شباب الكنتاكي.


هحكيلكوا موقف بسيط حصل مع أمي في المسجد خلاها تغير رأيها...لما سيدة إخوانيه جت تقنعها بالإنضمام لحزب الحرية و العداله..أمي طلبت منها تجاوبها على أسئله عشان تقدر تفكر..

أمي: كانوا فين الإخوان في أحداث محمد محمود و مجلس الوزرا؟
السيده: يعني نضيع ولادنا و نرميهم في التهلكه..نوديهم هناك و إحنا عارفين إنه خطر على حياتهم.
(إشمعنا يعني أيام الثورة كانوا مبيخافوش على ولادهم؟!)
أمي: طيب هل كان يصح الإحتفال يوم عيد الثورة و دم الشهادء لسه حقه مرجعش؟
السيده: ده إحنا ياما إتظلمنا و إتحبسنا و خدوا فلوسنا و دهبنا و إعتقلوا رجالنا...إلى آخره
أمي: طيب شباب 6 أبريل كمان كانوا بيعتقلوا و مع ذلك محتفلوش؟
السيده: شباب 6 أبريل!! دول عملاء و قابضين و إحنا عندنا معلومات تأكد ده.
أمي: شباب 6 أبريل عملاء؟؟!! شباب 6 أبريل أكتر شباب وطني في مصر و اللي كانوا شعلة الثورة عملاء؟ لحد هنا و نقطه و إنتهى الكلام.

أنا كمان خلصت كلام و الموقف الأخير الكاذب زاد الأمر سوء...و دفاعهم و تبريراتهم أسوأ..و تشبيهم لمرشحهم بيوسف الصديق شئ سافر..و كلامهم غير مقبول لأن له أوجه كثيره أهمها وجه مصلحتهم..و إستعجالهم على السلطه خلاهم يقعوا في شر أعمالهم و ينكشفوا بدري بدري..حتى رئيس إدارة عملي (و هي إدارة حساسه جداً) شالوه بعد الثورة بشوية رغم كفاءته و وضعوا رئيس إخواني منتدب من جهة خارجيه .. إحتكارهم لكل المناصب و الهيئات في البلد مالوش غير معنى واحد..حزب أغلبيه جديد..و طلعه جويه جديده تفتح باب الحريه!..بجد أنا بقيت شايفه المستقبل عمال بيغمق و مش عايزه أسمع كلام الإخوان الهادئ العاقل الراسي أبو ضحكه صافيه على الوش عشان معدتش أصدقه أ ب د اً.

كل أصدقائي و أقاربي الإخوان..أنا مش ضدكم كأشخاص أنا ضد كل اللي ذكرته!


هناك 7 تعليقات:

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

دكتورة شيرين

من حق اي مصري يرشح نفسه في انتخابات الرياسة

اذا كان مؤهل لذلك

ومن حق الشعب يختار مرشحة

ومن حقك كمان متنتخبيش الاخوان

الموضوع بسيط مش محتاج نقاش حاد

بس الحكاية اني انا اخوكي مابثقش في

كل مدعو الليبرالية التلفزيونيين

لانهم اخصائيون في تجهيل الشعب

وادعاء انهم هم فقط اللي بيفهموا

لانهم ايضا اصحاب مصالح

انها السياسة يادكتورة

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

ادعوكي لقراءة اخر بوست كتبته

فيه شرح وافي لوجهة نظري في الموضوع ده

عُـلا - من غزة يقول...

للأسف نفس سيناريو تولي حماس الحكم في انتخابات المجلس التشريعي عندنا في 2006 ..
أساليب استمالة الناس بالدين, واساليب الحشد في ايام الانتخابات , واساليب تكفير المخالفين في الرأي .. الخ من مظاهر متشابهة .. أدت بالنهاية للانقسام الفلسطيني والوضع الداخلي الزفت حتى الآن.

ابراهيم رزق يقول...

بصى يا شرين

صلى على النبى
زيدى النبى صلاه
انا كمان ماليش فى السياسة و لا افهم فيها و لا بحبها و كمان مبحبش اصنف نفسى

لكن اية المنافق ثلاث
اذا حدث كذب
و اذا وعد اخلف
و اذا اؤتمن خان
صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم

تذا حدث كذب
ليس لنا علاقة بموضوع الامريكان
(ماكين . نشكر الاخوان لدورهم فى سفر الامريكيين)


اذا وعد اخلف
الاخوان لن ننافس فى مجلس الشعب باكثر من خمسون فى المائة
(الاخوان نافسوا على 100%)
الاخوان لن نرشح رئيسا للجمهورية
(خيرت الشاطر مرشحا للرئاسة)

اذا اؤتمن خان
(خيرت الشاطر اعد ملف بمعلومات عن الجماعة و سلمه الى امن الدولة فى قضية سلسبيل)

الاحداث و الدلائل كثيرة و لو شرحت ستطول و ستطول
صنفونا و كفرونا من ليس معنا فهو اما ليبرالى كافر او يسارى مخرب او علمانى ملحد او كل هؤلاء
مش ملاحظة حاجة
انا بكتب عن الاغانى و انتى بتكتبى فى السياسة
يمكن مخى فوت او الفولت على فيه
تحياتى

Days and Nights يقول...

الأخت الغالية / شيرين

كل التحية والشكر على الطرح

أعتقد أن الشعب المصرى البسيط قد بدأ
يفهم فكر الأخوان .

المشكلة أنه بيآخد وقت طويل حبتين لغاية كلنا ما نجتمع على رأى واحد.

وهو دا الى أنا خايف منه واللى راهن علية كل اللى مبيحبش البلد دى .

يارب نفهم بسرعه

يارب نفهم بسرعه

دمتى بكل الود

yosef يقول...

صباح الخير شيرين

مساهمة ومشاركة مني في توضيح الصورة من وجهة نظري اعيد نشر تدوينتي


الأحد، أبريل 01، 2012
كذبة نيسان .... وحركة الاخوان


قامت الدنيّا ولم تقعد بعدما اعلنت حركة الاخوان في مصر عن ترشيح خيّرت الشاطر مرشحاً لمنصب رئيس الجمهوريّة .

في كل دول العالم امريكا وبريطانيّا وفرنسا وحتى تركيّا حين فاز حزب العدالة بالاغلبيّة ...منه كان رئيس الجمهوريّة ورئيس الوزراء ورئيس مجلس الشعب واغلب الوزراء ...وهذا طبيعي وعاديّ ... إلا عندنا لازم كل شيء توافقيّ وإلا فالديمقراطيّة في خطر .

كتبتُ هنا كثيراً وقلت ان في السيّاسة لا مبادئ ثابتة وانما متغيّرات وان السيّاسيّين كل ايّامهم هيّ الاول من ابريل ( نيسان ) وهذا ينطبق على الاخوان طالما اصبحوا في السلطة .

الازمة ليّست بسبب ترشيح الشاطر وإنما بسبب المبادئ التي اعلن عنها الاخوان بعد الثورة وتراجعوا عنها الواحدة تلو الاخرى ....

على المصريّين ان يفهموا ان خيّار تسليم السلطة في المرحلة الانتقاليّة الى الاخوان المسلمين لم يكن خيّار الاغلبيّة فقط انما خيّار إقليميّ ودوليّ يهدف الى جرهم الى متاهات السيّاسة الدوليّة ولعبة الأمم ومن ثم تحميلهم نتائج تلك الفترة .

اعطوهم الفرصة الكاملة ولا خيّار امامهم الا النجاح والمضيّ بمصر نحو مستقبل افضل او إنتهاء دورهم من الساحة والى الابد.

يوسف
1/4/2012

على الهامش :

كنا ونحن اطفال نشعر بالغبطة والفرح والحذر ....
يوم الاول من ابريل ( نيسان ) ... لاننا كنا نستغل ذلك اليوم لممارسة كذبنا ( الابيّض ) ليوم واحد في السنة وهذه الايّام لم يعد لهذا اليوم من معنى بعد ان اصبحت حيّاتنا عبارة عن كذبة كبيرة....

mohamed amer يقول...

يالية ماجاني الشاطر ودق علي الباب .. واتبسمت أنا كالعادة وقلت ياليلة هباب !
الرحمه من عندك يارب