الاثنين، 14 أكتوبر، 2013

عُذراً أيها العيد


في هذا العيد أشياء كثيرة تمنعني عن الكتابة و أشياء أكثر تُحرّضني عليها, حاولت أن أخُطّ رسالة أو أكتب قصة, حاولت أن أصيغ مُعايدة أتمنى فيها الخير و السعادة و الإرتقاء للجميع أو أكتب خاطرة تحوي بعضاً مِنّي مُمتزِجاً بخيالي, لكن مشاعري إختلطت بشكل مُذري فما عُدت أعرف لأي أرض أنتمي و لأين سيأخذني إحساسي, إعتدت أن أترك البراح لقلمي ليتحرّك أنّا شاء و يرسم المسار بدون أي تدخُّل مِنّي, لكنه وقف اليوم حائراً, تتجاذبه كُل المشاعر في عُنف, فهذا الحنين يمتصّ صبره, و هذا الحُزن يعتصره و هذا الغضب يطرحه أرضاً و هذه القسوة تُدرِّبه على مسار جديد, و هذا الأمل يُنير دربه المُعتِم, و لأول مرّة أعي لفظة (خانه التعبير) فقد خان التعبير قلمي كما خان اليقين قلبي, فما عاد هذا يستطيع التعبير و لا عاد ذاك يستطيع اليقين.
أيها العيد عُذراً لا أجد لك مُعايدة تُناسب إختلاط أفكاري و تشتت مشاعري
لكني أعي تماماً أنك دفعة مجانية إجبارية من بعض الفرحة!

هناك 10 تعليقات:

ابراهيم رزق يقول...


يا سيدتي
لا تضطربي مثل الطائر في زمن الأعياد.
لن يتغير شيءٌ مني.
لن يتوقف نهر الحب عن الجريان.
لن يتوقف نبض القلب عن الخفقان.
لن يتوقف حجل الشعر عن الطيران.
حين يكون الحب كبيراً..
والمحبوبة قمراً..
لن يتحول هذا الحب
لحزمة قشٍ تأكلها النيران...

عمر الحب ما هيتحول لحزمة قش
افرحى و عيدى
و اشترى بلالين و افرحى و اتنططى و ارجعى طفلة صغيرة
و اقفلى كل الصفحات
وافتحى صفحة واحة بس
صفحة العيد و الفرحة

كل سنة و انتوا كلكم طيبين
تحياتى

أحمد أحمد صالح يقول...

ويجب أن نقتنص هذه الدفعة!
..
كل عام وانت دكتورة وكل أفراد أسرتك وكل أحبتك بكل خير وسعادة.
ويارب عيد سعيد عليكم وعلى كل مصر وعلى كل الامة الإسلامية.

yosef يقول...

HFKJD HGU.D.M
;G UHL ,HKJ ,HGUHZGM FHGT ODV

LUHD]M L[K,KM ;LH I, PHGKH

يوسف

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

لآنك نفسك التي لاتجامل ولا تراوغ

ولاتعبر الا عما تشعر به

فقد رسمتي ماتشعرين لوحة معبرة ومهمومة

بنبض الغير والامه

كل عام وانتي بخير ياشيرين

نيسآان يقول...

مش محتاجه تكتبي يا شيرين !
العيد مش محتاج تدوينه طويله الا لو هي اللي فرضت عليكي انك تكتبيها وغصبتك على ذلك بدون ما ترهقي مشاعرك وتلحقي افكارك المتناثره هنا وهناك.
مش محتاجه عشان وجودك هنا في مدونتك ولو بعباره وحده من اللي بنقولها في العيد بدون وعي واحيانا بدون احساس :(
وجودك هنا كافي ليكون العيد أجمل بالنسبه لنا.
لسه كنت بقول لاحمد على مدونته ان المعايده على الفيس تشبه رساله قصيره على الهاتف اما المعايده في المدونه تشيه الزياره البيتيه الحميميه وفوقيها عيديه معتبره كمان :)
وقلت كمان لمحمد جمال في مدونته ان ان البلوجر هو الوطن اللي بنرجعله مشتاقين لما تخنقنا الاوطان اللي عايشين فيها.
ونفس التعليقين اتركهم لكِ هنا لتعرفي أن وجودك هنا عيديه حلوه لاصدقائك المدونين الاوفياء اللي تقدري تقولي عنهم انهم هم ولاد بلدك الجدعان الاصيلين...
كل سنه وانتي ومدونتك و حبايبك كلهم بألف خير يا قمر :)

Shereen Samy يقول...

إبراهيم رزق:

أقفل كل الصفحات؟!
إنت مُتأكِّد :)
أنا بتلكك إنت عارف :)

كل سنة و إنت بألف خير و سعادة

منورني دايماً

Shereen Samy يقول...

أحمد أحمد صالح:

كل سنة و إنت بألف خير و سعادة و هنا :)
مش جيدة في الإقتناص بس هحاول

تحياتي لك

Shereen Samy يقول...

يوسف:
الترجمة

ابنتي العزيزة
كل عام و انت و العائلة بألف خير

معايدة مجنونة كما هو حالنا

أبي العزيز
قلبي معك على وفاة الحاجة ربنا يصبرك

Shereen Samy يقول...

سواح في ملك الله:

كل سنة و إنت طيب و بألف خير يا خالد

نورتني كتير

Shereen Samy يقول...

نيساآن:

أنا رجعت و قريت تدوينتك كتير
عندك حق بس ساعات بنكون عايزين نكتب عشان ننفث عن مشاعرنا..أنا حتى ده معرفتش أعمله..
كل سنة و إنتي بتسعديني بوجودك و تطمنيني إن الحياة لسه فيها ناس جميلة و بسيطة زيّك :)

يا رب منوراني دايماً