الثلاثاء، 10 مايو، 2011

من أنا؟

                                       "من أنا؟"


استيقظت من نوم عميق و كأنها نامت دهوراً و أزمنه, لا تعرف أين هي فالمكان جديد تماماً بالنسبة لها, وجدت نفسها تلقائياًو بدون تفكير تتجه للمطبخ و تعد طعامأ للافطار يبدو أنها جائعه لكن ها هي قد أعدت الطعام و لم تتذوقه تنظر له باستغراب و لا تشتهيه, تجد المطبخ متسخ فتقوم لتنظفه بكل عفويه تغسل الأطباق تلمع الاسطح و تمسح الأرض, ثم تنتقل من المطبخ لبقية المنزل, ترتب كل الأغراض المتناثره تنظف و تنظم المكان و كأنها خادمه.

هنا خطر فبالها أنا تعمل خادمه في هذا المنزل لكنها لا تتذكر شئ عن عملها أو أصحاب المكان, وجدت بعض الملابس المتسخه هنا و هناك جمعتهم في كومه واحده فرزتهم ثم بدأت دورات غسيل متتابعها يتخللها نشر الملابس المعصوره, اذن هي تعمل غساله انها تغسل ببراعه و سرعه, سمعت طفل صغير يبكي في غرفته أخذته في حضنها و أعدت له الطعام ثم راحت تلاعبه و تغني له حتى أنهى طعامه و ارتاح و عاد للنوم, ظلت ساهمه, هي مربية أطفال بالتأكيد و الا ما كانت لتتعامل مع هذا الطفل بمنتهى البساطه و الهدوء.
جاء ميعاد الغذاء فنهضت لتعده و تبتكر و تتفن في جعله أفضل و الذ طعام رغم أنها لازالت لا تشتهي الأكل, يبدو أنها طاهيه فهي تطبخ بحب و هي تدندن الأغاني و لا تجد في نفسها ملل أو ضجر من المكوث في المطبخ فهو مكان مألوف تماماً بالنسبة لها, الغسيل جف , لملمته من فوق المناشر و راحت ترتق الشرابات و تكوي الملابس ثم تنثر عليها العطر و تصفها في الخزانه, من الممكن أن تكون مديرة منزل فهي ماهره في المحافظه على نظام و نظافة المنزل.
دق الباب و دلف منه رجل غريب, إقترب منها و حاول أن يقبلها و لكنها رفضت و نهرته بشده ترى أتكون عشيقته, سألته بقلق " سيدي من أنا؟ هل أنا الغساله أم الخادمه أم الطاهيه أم مربية الأطفال أم مديرة المنزل أم.......عشيقتك؟"
رد عليها بهدوء و هو يخلع حذاءه " لست كل هذا أنت فقط زوجتي التي فقدت الذاكره أمس عندما سقطت من فوق السلم و هي تنظف النجف"
الآن أدركت لماذا كانت تفعل كل هذا تلقائياً و بدون تفكير و كأنها تتنفس , و عرفت لماذا تقوم بهذا بدون تأفف و بكل حب.


                                     "قسوة"

قسوة...كلمة تبدأ بحرف القاف المُفخم المعقوف ذا النقطتين, حرف يُنطق بغلظه تليق بمعنى كلمة (قسوة) و ينتهي بحرف الهاء, حرف خفيف ضعيف ينُطق بتنهيده إثر الشعور بالإنهزام أو الشعور بالحزن الذي يتبع (القسوة).

عندما تصرخ بك أمك أو يضربك أبوك و أنت طفل تشعر أنها نهاية العالم و منتهى القسوة, عندما يستهزأ بك أخوك أو تتخلى عنك أختك في إحدى الأوقات يكاد يقتلك الشعور بالقسوة و عندما يخونك صديقك أو تجرحك صديقتك تشعر أنها أسوأ دروب القسوة, فما أقسى نظرة العتاب من عيون من نحب و الكلمه الجارحه من أفواه من نحب و التصرف المؤلم ممن نُحب.
لكن عندما ننضج ندرك أن قسوة آباءنا ما هي الا نوع آخر من الحب و الخوف المغلف بقسوة مفتعله للضغط على مشاعرنا و الرضوخ لرغباتهم التي غالباً ما تنصب في مصلحتنا, و قسوة الإخوة هي قسوة مُحببه أيضاً تندرج تحت الدلال الأخوي مع التأكيد على أننا في النهاية ستجمعنا قفشه أو ضحكه أو نمّه و كأن شيأً لم يكن.
أرى قسوة الأصدقاء غير مقبوله لأن الصداقه خُلقت لنجد مساحه من الراحه و التفاعل الإيجابي,و إذا دخلت القسوة تحت أي مُسمى فمن الأفضل تجنب هذه الصداقه التي لن تجلب لنا سوى وجع الدماغ و القلب و كثير من الألم الذي سيثقل النفس بالهموم دون أدنى فائده من قيمة الصداقه الحقيقيه في إزاحة الهموم.
كل هذه الأنواع من القسوة أستطيع أن أتفهمها و أتعامل معها لكن ما لم أفهمه حتى الآن هي قسوة الحبيب...!
عندما تعطيه قلبك و عقلك و حياتك و تجعله أقرب لك من أهلك و أعز عليك من أصدقاءك ثم تجد منه القسوة...عندما تغطيه بحنانك و تطعمه من رحيقك و تسكنه في ربوعك و تفضل راحته على نفسك ثم تجد منه القسوة...عندما تنتظر منه كلمه لفته أو حتى نظرة فلا تجد الا قسوة في أشد أوقات إحتياجك للأمان.
ما أقسى الحبيب في صمته وسط زحام الكلمات, في بروده بين براكين الشوق, في غيابه الطويل دون سؤال الا عن الأحوال؟!, ما أقسى الحبيب في قُربه و بُعد ذهنه, في إصراره على إثبات قوته أمام قوي لا يضعف الا في حضرته , ما أقسى الحبيب في إنشغاله بكثير من التفاهات و الماديات مُتجاهلاً شئ عظيم يسمى الحُب.
إن القسوة الحقيقيه هي قسوة الحبيب الذي يستخدم القاف المعقوفه الغليظه ليجرح قلباً إختار أن يحبه, و لا يترك له في النهايه سوى حرف الهاء المهزوم.

هناك 47 تعليقًا:

شيرين سامي يقول...

بعتذر للمره المليون عن تقصيري في الرد على البوستان الأخيران لاسباب امتحاناتيه قهريه و البوست المره دي من كتاباتي على الفيس خلال الفتره الماضيه...تصبيره حتى أستعيد وقتي و نفسي :)
لكم مني كل الحب و الاحترام و العرفان
مين عرفان ده؟ :)

Ramy يقول...

بالنسبة للجزء الأول

أدركت انها الزوجة من البداية

مش عارف ليه !!!

بالنسبة للجزء التانى

القسوة كما وصفتيها تماما للأب للأم للأخوات

و لكن من الجائز للصداقة أن يكون هناك قسوة أقسو على صديقى عندما أراه فى موقف يحتاج منى لهذه القسوة لأنقاذه من نفسه

للصداقة حقوق

اما للحبيب أظن القسوة تكون كما تصورتيها

شيرين سامي يقول...

رامي ازيك نورت المدونه:)
انت كنت عارف انها الزوجه اذا كنت أنا مكنتش عارفه:)...تعرف يا رامي احساس انك بتعمل كل حاجه توماتيكي توماتيكي يعني أنا مثلاً بدخل المطبخ و أخرج و أنا مش فاكره حطيت ملح حتى و لا لأ و سبحان الله بلاقي الأكل جاهز و طعمه مظبوط :)
الصداقه بكرهها لما تدخل فيها قسوة على الأقل بالنسبه للبنات أو بالنسبه لي مش عارفه اذا حد هيوافقني و لا لأ.

شكراً يا رامي على زيارتك و أسعدتني بتعليقك

موناليزا يقول...

بداية فيه غلطة مطبعية فى اول كلمة "استيقظت" نرجو التصحيح:)

البوست بجد معبر جدا
والمثال الأول فى الجووون
أما كلماتك الأخيرة من أول الفقرة الخاصة بما أقسى الحبيب رااااائعة جدا جدا جدا

تسلم ايدك بجد

شيرين سامي يقول...

موناليزا علم و ينفذ مشكلة حياتي في الغلطات الاملائيه:)
سعيده انها عجبتك و يا رب دائماً منوراني.
تحياتي و كل الود لكي

شهر زاد يقول...

فراشة التدوين
سلمت اناملك وبنات افكارك التي نطقت وعبرت عن الاف الحالات المماثله فعلا قد نعيش حياتنا بالعادة والاعتياد وننسى من نكون نعيشش للاخر وننسى اننا ذوات مستقله لها كيانها ولها وجوده
قد لا تدركين وقد لا تعلمين ولكنك قد لامست الصميم
تحياتي

شهر زاد يقول...

فراشة التدوين من حقك علي تعليقان فكلا الموضوعان يثيراني في داخلنا شيئا بل في الحقيقة يوظان ما نام تحت الغبار واقمع من سنين
القسوة في عالمنا اصبحت مشنقة لا هي تقتلنا ولا هي تحررنا لنعيش
ابهرتني فعلا بمضمون كتاباتك
تحياتي

سواح في ملك الله- يقول...

رائعة دائما دكتوة شيرين
احيانا يختار الانسان ان يفقد ذاكرته
بارادته **
اما بالنسبة لقسوة الحبيب
فهي اما حبا شديدا واما كرها شديداولا
وسط
تحيتي

MTMA89 يقول...

شيرين سامي..

"من أنا؟"..
قد تبدو تلك الأعمال روتينية و بها نوع من الملل.. لكن ذلك الحب الذي يتكون بين أفراد الأسرة.. و يترعع في جنبات المنزل.. يجلعها جزءًا منا.. نحبها و نعشقها..


"قسوة"
أعجبني كيف تصوتي الحروف و هي تمثل معنى الكلمة و وقعها على قلوبنا..

أما القسوة.. في صعبة بكل أشكالها.. و إن تبعها اعتذار و اعتراف بالخطأ فإنها تكون درساً يتعلمه الطرفان..



تحياتي لكي يا دكتورة.. و بانتظار عودة ابداعاتك قريبًا..

محمد
:)

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم

الجزء الاول أثر فى نفسى جدا اعتقد انها فقدت الذاكرة طواعية هههههه وبمزاجها

الزوجة الصالحة كنز فى هذا الزمان لكن اذا وجدت من يصونه

القسوة يكفيى اسمها ووقعه على الروح

لكن احيانا تكون هناك قسوة هادفة يعنى الامر بيكون فيها نسبى ربما نجد تصرف ان فيه قسوة لكن هو بالحقيقة حفاظ على الشخص من الوقوع فى اخطاء اكثر

لكن القسوة التى تنبع من الشر فأعاذنا الله منها

شكرا لك اختاه على ما كتبه قلمك الرائع هنا
دمت بكل خير
اعانك الله فى اشغالك وعملك غاليتى
تحياتى لك

مصطفى سيف يقول...

من انا؟
اخبرني من اكون فانا لا اعرف
كل يوم اصنع نفس الاشياء روتينيا دون اعرف لماذا
يوميا ارى نفس الاشخاص دون ان اعرف من يكونوا ربما اعرف اسمائهم وصفاتهم الظاهرية لكنني لا اعرف من يكونوا بداخلهم
دوما سؤال يؤرقنا جميعا من انا
كلنا نبحث عن اجابة عنه كأننا جميعا فاقدي الذاكرة
اسف ربما خرجت عن مغزى البوست الذي يقصد روتين الزوجة التي تصنع كل شيء في مملكتها الخاصة دون ان تفهم لماذا تصبر على ذلك ولماذا احبت صنع ذلك ولماذا لا تثور ربما يظنون انها خادمة لكنها بداخلها هي الملكة المتوجة
اما جزئية القسوة فقد نسقتيه بعناية شديدة يحسدك عليها اروع الادباء وكم هي قاسية تلك الحالات التي ذكرتي لكن الاقسى من ذلك هي قسوتك على نفسك
تحياتي لقلمك الرائع الذي نتعلم منه دوما وكل مرة يحمل خطا جديدا للابداع
تحياتي لكي

FAW يقول...

أنا بعد خامس سطر قلت دي الأم :)
جميلة قوي وفكرتها جديدة :)

بالنسبة للقسوة , علي فكرة أول ما قريت وصفك قعدت أقول : ق س و ة , ق س و ة
ضحكتي أختي عليا وهي قاعدة جمبي

أنا متفق مع الأخ رامي إن قسوة الصديق واجبة برضو في بعض المواقف
وطبعا قسوة الحبيب أقسي قسوة وأكثرهم جرحا

تحياتي . .

افروديت يقول...

قصة جميلة يارشا

ولا أعلم لماذا شعرت ومنذالوهلة الأولي أنهازوجة وليست خادمة


أظن أن قسوة الحبيب هي أشد قسوة ممكن أن تكون ومرارتها صعبة كتير


تحياتي لكي

افروديت يقول...

اعتذر جدآ ياشيري عن ذكرالاسم خطأ

تجلس قريبتي بجواري واسمهارشا وانااكتب لكي


انااسفه جدآ يافراشه التدوين سامحيني

علي هذا السهو الغيرمقصود


خالص تحياتي لكي شيري

zizi يقول...

ابنتي الحبيبة شيري..القصةدي بالضبط بتحصل معايا غالباً وكل مايكونوا ولادي عندي او حتى زمان لما كان ابوهم _الله يرحمه لسه عايش وكنت ..ومازلت بعد ما أخلص الأكل والتوضيب والذي منه وبعدين بقى اغير ملابسي واصبح في الوضع الذي يسمح لي بأن اجلس معهم على منضدة الطعام ويفاجئوا بي وانا اقول :الست دي كل ماتغتت عليّ باستحملها برضه عشان غلبانة ومطاوعاني.!!!!!

وفي الأول يستغربوا ويقولولي بتكلمي عن مين فأقول أي إسمويفهموا المزحة واني باتكلم عن نفسي (قبل ..وبعد)..واظرف حاجة بعد ما باباهم اتوفى بقيت اقولهم نفس الجملة وازود عليها :اصلها بتربي ايتام عشان كده باعطف عليها وباديها اللي فيه القسمة....وده يابنتي هو حال أي زوجة محبة لبيتها ولعائلتها

اما مقولتك عن القسوة فهي قوية ..وأقولك على حاجةمتهيألي لو سألتي أي حد إيه أقسى انواع القسوة تأكدي إن كل واحد حايقول إجابة مختلفة عن التاني عشان كل واحد بيعيش قسوة من نوع معين يعتقد انها هي الأقسى ...

حاجة على جنب كده بدل ماقولهالك في تعليق خاص ..هل ممكن اعمل جزء تاني للمعطف وفي الحقيقة هو مرتبط بالجزء اللي كتبته يعني ممكن اعمله 15 (ب)

ارجو ذلك ولكي الشكر ..تحياتي

حرّة من البلاد..! يقول...

أختي شرين
لقد وضعت يدك الحانية على موضوع لطالما اثرته في نفسي نعم عزيزتي لا توجد قسوة أشد من قسوة الحبيب يتبعها انهزام للذات والم يرافقنا مدى الحياة
كلماتك بغاية الروعة
دمت بخير
تحياتي

ابراهيم رزق يقول...

شرين بالنسبة للجزء الاول

هو الحب ساعات فى اوقات الصراحة اضع نفسى مكان زوجتى و اقول هل استطيع ان اقوم و اعمل ما تقوم به بكل هذه السلاسة و البساطة فاقول مستحيل
فانا لا اتعامل مع اولادى الا فى حالات المتعة فقط استمتع باللعب معهم اما الاعمال اللى الهارد ورك فلا اجيده و لا اقدر عليه
و لكن كل الزوجات و خاصة فى مصر تتنفس بهذه الاعمال و تحبها لسبب بسيط انها تحب مملكتها التى توجت عليها

اما موضوع القسوة فاصارحك انه قد ينطبق على و سيجعلنى اعيد النظر فى بعض الاشياء
تحياتى و تقديرى لقلمك البديع

سندباد يقول...

دكتورة التدوين
دائما تتسلسل الافكار من قلمك كانه شلال هادئ يصاحبه منظر جميل
احسنتي كالعادة
وربنا سبحانه وتعالي يعطينا القدرة علي تحمل قسوة من نحب حتي نستطيع ان نكمل ولا يهبط درجات في داخلنا
تقديري واحترامي

Mona Abo - Elso3od يقول...

ازيك يا شيري احنا خلصنا امتحانات النهارده اخيييييييييرا الحمد لله
بالنسبة للجزء الاول حسيتها الزوجة من أول سطر و حاسة كمان إنها ابدا لم تفقد الذاكرة لكنها نسيت من هي و فقدت ذاتها وسط هذا الكم من روتينية الحياة و مسئوليتها التي لا تنتهي و لا تتغير
_____________
أما عن جزء القسوة فلا أجد كلمات مناسبة للتعليق فانا اتفق معك في تناولك

تحياتي صديقتي الغالية

faroukfahmy58 يقول...

الدكتورة شيرين
تناولت موضوعين
اولا ادارة المرأة للمنزل وانى اذكر باب شعر
اذا كانت النفوس كبارا **تعبت فى مرادها الاجسام
فالنفس الكبيرة تتعرض كثيرا الى تعب الاجسام ولكن اذا كان تعبها فى راحة بيتهافيهون تعبها لان راحة بيتها فى تعبها
والموضوع الآخر قسوة الحب
حدثت فلم تجد الا الصد وسألت فما استجاب لس
انكرت على نفسهاضياء الفجر وتحرك العزال ضدهافاصخت السمع

Tamer Nabil Moussa يقول...

رائعة القصتين شرين

فقد الذاكرة

والشعور بالقسوة من المقربين لنا

مع خالص تحياتى

اغانى الشتاء يقول...

انا عرفت انها الزوجة اما الراجل دخل و حاول يبوسها عشان ده اكلشيه المتجوزين بوسة قبل ما يمشى و بوسة اما يرجع هاهاهاه
اما القسوة فبجد كلامك كان قااااااسى اوى عليا لانه قلب المواجع :(((

Carmen يقول...

القصة الاولي ايضا ادركت انها الزوجة منذ تعاملها مع الطفل الثانية القسوة احيانا تكون ضرورية ومفيدةسلمت اناملك حبيبتي

مها البنا يقول...

إن القسوة الحقيقيه هي قسوة الحبيب الذي يستخدم القاف المعقوفه الغليظه ليجرح قلباً إختار أن يحبه, و لا يترك له في النهايه سوى حرف الهاء المهزوم

ياااااااااه يا شرين


راااائعه


الموضوعين أروع من بعض


جدااااا

أم يقول...

نرجوا المشاركة في حملة الجسد الواحد ليتوحد صف أمة محمد التفاصيل في جانب المدونة وشكرا

دعاء العطار يقول...

عارفه ...

أنا أخدت جزء كوبى وقلت عجبنى أووووى وهعلق عليه

جيت بعدها أخدت جزء تانى

وبعدين حسيت ان التوبيك كله ع بعضه عايز يتاخد كوبى

فى " من أنا " ... جعلتينا نشعر بالحب الذى يجعلنا نستمتع بكلل مانفعل حتى لو كان مرهق ومتعب وحتى لو لم نكن نعرف لماذا نفعل هذا

الموضوع الثانى لمسنى كثيييييييراً ... لدرجة أننى لن أعلق عليه ولن أقل لكِ سوى

" راااااااائع "

دمتى بكل الخير (: (:

شيرين سامي يقول...

شهر زاد: وحشتني زيارتك و تعليقاتك الرائعه التي تعطي ثقلاً للموضوع أتفق معك أننا أحياناً نعيش بالاعتياد للآخر حتى نكاد ننسى حق أنفسنا علينا لقد وصلتي لما تخيلته بالظبط.
أنا التي انبهرت بتعليقك البديع
تحياتي و كل الود لكي

شيرين سامي يقول...

سواح في ملك الله: شكراً على ذوقك أعتقد ان فقدان الذاكره سواء بالاراده أم لا فهو نتيجة الأعمال الكثيره المتلاحقه التي غالباً لا يقدرها الرجل.
القسوه أيضاً لو كانت تيجه لكره فلن تؤلم المؤلم أن تكون مرتبطه بالحب.
تحياتي أخي العزيز

شيرين سامي يقول...

MTMA89: اتفق معك أن الأعمال الروتينيه يجعلها الحب سهله بل و ممتعه لأنها لأقرب ناس للقلب.
أشكرك على اطراءك و تشجيعك الدائم
نورتني بزيارتك و تعليقك الجميل
تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

أم هريرة (lolocat): و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته أختي الغاليه لولو فقدان الذاكره قد يكون طواعيه هههههه
القسوه مؤلمه في كل أحوالها خاصة في الحب ليس من الضروروي أن تكون قسوة في طريقة الارشاد أو النصح و لكنها تتمثل في الصمت في الاهمال في عدم الاهتمام في التحكم و القرارات الغير مبرره في أشياء صغيره عزيزتي لا أستطيع وصفها , في حالة الخوف من الوقوع في خطأ ما يمكن استبدالها بالاقناع أو التحاور.
استمتعت بتعليقك و نورتيني بالزياره الكريمه.
تحياتي أختي الجميله لولو

أبو حسام الدين يقول...

الذي أثار انتباهي هو رغم فقدانها للذاكرة فهي تعمل بفطرتها وكأنها مبرمجة على أعمال وأشغال المنزل...

القسوة من الحبيب صعبة جدا، وقد نرى أي تصرف جافي هو قسوة لأننا دائما نعتبر ما نعطيه أقل ما يعطينا الأخر.


مع تحيايي

شيرين سامي يقول...

مصطفى سيف: لم تخرج عن المغزى من وراء القصه انما لخصته بعنايه و بطريقه أدبيه رائعه أشكرك عليها
دائماً تعليقك يحمل الكثير من الفلسفه و الحكمه الغاليه فليس أصعب على الانسان من قسوته على نفسه و ربما لأنه يتعامل مع الحبيب من منطلق أنه (نفسه) فألمه من القسوه يصبح أكبر.
سعيده بتعليقك و اعجابك هو شهادة تقدير لي.
تحياتي لك يا زميلي العزيز

شيرين سامي يقول...

FAW: ههههه سلملي على أختك ولو انها أكيد مش لسه جنبك أنا لسه مش بعترف بأهمية قسوة الصديق لأنها في رأيي صفة تتنافى مع الصداقه.
سعيده جداً انها عجبتك و يا رب أكون دائماً عند حسن ظنك.
تحياتي لك
نورتني

شيرين سامي يقول...

أفروديت لا تعتذري لأنه خطأ وارد لنا جميعاً و تكفى زيارتك و تعليقك الجميل الذي يسعدني دائماً.
طبعاً هي الأم من غيرها تقوم بكل هذه الأعمال بكل حب.
نورتيني يا جميل
تحياتي الخالصه

شيرين سامي يقول...

zizi:الأم الجميله شرفتيني بزيارتك يبدو انك أم مصريه أصيله دمها خفيف جداً يا بخت أولادك بيكي و ربنا يخليكوا لبعض, معاكي ان القسوه قد تختلف لكن أنا لم أتكلم عنها بشكل شخصي و لم أقصد معنى خاص بي كما فهمتي و لكنها مجرد رؤيه لمعنى الكلمه و احساسي بحروفها ثم أني وضحت سبب احساسي بأن قسوة الحبيب هي الأعظم في ألمها.
المعطف لم يعد عندي أصبحت له مدونه و أصبحت كل الأقلام تكتب أجزاءه فأرجو ألا تستأذني مني مره أخرى عليكي الكتابه و علي النشر.
يا رب منوراني دائماً
تحياتي و احترامي لكي

شيرين سامي يقول...

حرّة من البلاد..!: اختي الغاليه وحشتيني و وحشني زيارتك أعتذر عن تقصيري معك و سعيده جداً انها أعجبتك.
تحياتي و كل الود لكي

شيرين سامي يقول...

ابراهيم رزق: ههههههه يبدو أنك رجل مصري اصيل يا سيدي فيك كل الصفات الرجوليه المصريه:)
على فكره لم أقصد أن الأم تحب هذه الأعمال و لكنها تؤديها بحب من أجل من تؤديها لهم.
سعيده باعترافاتك و أتمنى أن يعيد كل الرجال النظر في هذا الموضوع.
تحياتي لك استاذي العزيز

شيرين سامي يقول...

سندباد: أشكرك على تعليقك الرائع دائماً و تشجيعك الدائم لي سندباد.
سعيده أنك تذوقت المعنى و أتمنى أن تبعد القسوة عن كل الأحبه.
تحياتي و تقديري لك

شيرين سامي يقول...

Mona Abo - Elso3od: ازيك يا منى أجااااااازه أخيراً :)
بتفق معاكي في كل كلمه هي فعلاً فقدت نفسها قبل أن تفقد الذاكره بين مسؤلياتها الكثيره.
سعيده يا حبيبتي انها أعجبتك يا رب منوراني دائماً
تحياتي و كل الود لكي

شيرين سامي يقول...

faroukfahmy58: أستاذ فاروق دائماً يقف قلمي عاجزاً أمام بلاغة تعليقك
اشكرك على الأبيات الجميله و تشرفت تعليقك الجميل
تحياتي و احترامي لك

شيرين سامي يقول...

Tamer Nabil Moussa: الأروع تعليقك و متابعتك الدائمه نورتني.
تحياتي الخالصه لك

شيرين سامي يقول...

دعاء العطار: تعليقك فرحني أويييي و حسيته من القلب شكراً يا جميل على ذوقك و يا رب أفضل دائماً عند حسن ظنك
تحياتي و كل الود لكي

شيرين سامي يقول...

أبو حسام الدين: ما لفت تظرك سيدي هو بالظبط ما كنت أعنيه سعيده أن المعنى وصلك.
القسوة مؤلمه في كل الأحوال و معك في أننا دائماً نظن أننا الأكثر عطاءً انها النفس البشريه.
أشكرك و تشرفت بتعليق حضرتك
تحياتي الخالصه لك

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم أختي شيرين...

جميلة القصة.. فكرتها طريفة.. وفي رأيي أفضل وظيفة لأختنا فاقدة الذاكرة هو (ست بيت معتبرة) :)

................

عجبتني قوي خواطرك حول معنى القسوة الحقيقية والمزيفة في حياتنا...!

تحياتي وتقديري أختي الكريمة.

reemaas يقول...

اولا اسفة كتيييييييييير على التاخير فى الرد بس والله ما اخدت بالى ان فيه بوست جديد الا بالصدفة

ثانيا واااااااااااااااااو يعنى

عجبتنى اوى القصة الاولى بجد جميلة واد ايه روتين حياتنا ممكن فى وقت نفاجئ بانه حبل بيخنقنا


القصة التانية لفتت نظرى جملة حساها اوى

ما أقسى الحبيب في صمته وسط زحام الكلمات

شيرين سامي يقول...

ماجد القاضي: و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
أشكرك على الزياره الكريمه أستاذ ماجد و سعيده باهتمامك و تشجيعك الدائم تعليقك دائماً بيهمني.
تحياتي و تقديري لك

شيرين سامي يقول...

reemaas:متعتذريش يا نور انت دائماً منوراني و كلنا بننشغل ده العادي يا جميل.
تعليقك فرحني جداً و انت أكيد عارفه صدقك في التعليق بيوصلني على طووول.
تحياتي و حبي لكي