الجمعة، 24 سبتمبر، 2010

الحل مش هجرها


قالولنا دي الكبيره
رجعوا و قالوا ذليله غرقانه فهمّها
طول عمرها عزيزه
حتى لو في يوم ذلوها أهلها
شويه طمعوا فيها
غشوها.. نهبوها..باعوا ضميرهم و باعوها
و شويه غنّوا ليها
من غير ما يحسوا بيها
و شويه شتموا فيها
نسيوا تاريخها و ماضيها
و في الآخر...
قالولنا يلا نهاجر و نسيبها فجرحها
دي مليانه مشاكل و لا جنّي يحلها
و فسادها ريحته فاحت
و حقوقنا فيها راحت
و قوتنا و قوت عيالنا عليها لوحدها
بقى عايزين تسيبوها بعد ما جرحتوها
دي حضني و سماي و أرضي
و الذنب مش ذنبها
انتوا شاركتوا باديكوا في هز اسمها
بسلبيه و خوف و ضعف من ورا نضاره سوده
و الحل فهجرها!!!
عمر الحل ما كان تغيير زمان و مكان
و الظلم مهما كان بيهزمه الانسان
كفاك احباط وهوان
قوم و اتحدى الزمان
هنغير من نفسنا و مش هنغيير أرضنا
الحل مش هجرها
ده أنا لو بعدت عنها خطوه بشتقلها

الاثنين، 6 سبتمبر، 2010

لأنها ليلة العيد

حبيبي أملي الغالي

طيفك يداعبني طول الليالي

و عيناك لا تغيب لحظه عن خيالي

وحده قلبك يملك اجابة سؤالي

هل أخطر ببالك في الأيام الخوالي؟

حتى لو مررت بك كنسمه أنا لا أبالي

تذكرني الليله ثم عد و انسى زماني

أعلم أن أياماً طويله مضت و تبدلت أحوالي

لكنني اليوم أريد أن أراك أكثر من أي يوم

اليوم أريدك حقيقه ليس وهماً مثل كل يوم

لا ترسل طيفك أريدك أنت لحماً و دم

أتعلم لماذا؟

لأنها ليلة العيد

لحظه واحده تكفيني لن أطمع في العديد

أملي كله رؤياك لو حتى من بعيد

أشتاق لسلامك و كلامك لا أطمع في المزيد

كل مخلوق على وجه الأرض سعيد

كلهم ينامون و يحلمون بالثوب الجديد

و أنا لا أتمنى إلا أن تأتي و تُشعر قلبي الوحيد

بفرحة العيد